23.67 مليار درهم تجارة أبوظبي وسلطنة عُمان غير النفطية خلال 5 سنوات

 بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين إمارة أبوظبي وسلطنة عُمان عبر منافذ الإمارة 23.67 مليار درهم خلال السنوات الخمس الماضية ما يعكس تنامي العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين بما يعزز مسيرة التنمية المستدامة وذلك بحسب الإدارة العامة لجمارك أبوظبي.

وتوزعت تجارة أبوظبي الخارجية مع سلطنة عُمان على الواردات بقيمة 8.34 مليارات درهم والصادرات بقيمة 8.08 مليارات درهم وإعادة التصدير بقيمة 7.25 مليارات درهم فيما استحوذت المنتجات المعدنية على النصيب الأكبر من إجمالي التجارة بين أبوظبي وسلطنة عمان بقيمة 5.25 مليارات درهم تلتها المعادن العادية ومصنوعاتها بقيمة 4.85 مليارات درهم تلتها معدات النقل بقيمة 4.72 مليارات درهم.

كما بلغت تجارة أبوظبي مع سلطنة عُمان خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري 4.55 مليارات درهم بنمو نسبته 38% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي والتي بلغت 3.30 مليارات درهم.

وتوزعت تجارة أبوظبي مع سلطنة عُمان خلال 10 أشهر إلى الواردات بقيمة 1.92 مليار درهم بنمو 48 % مقارنة بـ1.30 مليار درهم في الفترة ذاتها من 2019 والصادرات بقيمة 1.66مليار درهم بنمو 39% مقارنة بـ1.19 مليار درهم وإعادة التصدير بقيمة 973.44 مليون درهم بنمو 21% مقارنة بـ 805.60 مليون درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأكدت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي جاهزيتها واستعداداتها لاستقبال الأشقاء في سلطنة عُمان عبر المنافذ الحدودية تماشيا مع توجيهات الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن بدء التنقل عبر المنافذ البرية على مستوى الدولة مع إعفاء مواطني سلطنة عمان الشقيقة من شرط الموافقة المسبقة للدخول من المنافذ البرية للدولة.

وأضافت جمارك أبوظبي أنه تم أخذ كافة الاستعدادات لاستقبال الأشقاء من مواطني سلطنة عُمان وسط إجراءات احترازية تسهم في الحفاظ على سلامة الجميع وحمايتهم من فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" بما يحقق انسيابية الحركة من خلال منظومة جمركية مبتكرة تعتمد على التقنيات المتطورة وتتمتع بمرونة وكفاءة عالية في إنجاز الإجراءات.

وقال سعادة راشد لاحج المنصوري مدير عام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي:" نتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادة وشعب سلطنة عُمان الشقيقة بمناسبة اليوم الوطني الـ50 للسلطنة في ظل علاقات إماراتية عمانية أخوية راسخة تمثل نموذجا استثنائيا للعلاقات الاستراتيجية الملهمة بين الأشقاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات