«سفراء تنافسية دبي» دبلوم لتطوير القدرات الوطنية

صورة

نظّم مكتب دبي للتنافسية التابع لاقتصادية دبي بالشراكة مع الجامعة الأمريكية في الشارقة، أمس، اجتماعاً تمهيدياً افتراضياً للبرنامج التعليمي التنفيذي دبلوم «سفراء تنافسية دبي»، وذلك بمشاركة أكثر من 30 مؤسسة حكومية، للتعريف بالبرنامج الذي يطرحه مكتب التعليم التنفيذي في كلية إدارة الأعمال في أمريكية الشارقة بالشراكة مع مكتب دبي للتنافسية. ويهدف إلى تعزيز المهارات الوطنية وتخريج سفراء ممثلين للإمارات في كافة المجالات في المحافل الإقليمية والعالمية.

مساقات

وستركز المساقات على التعريف بأهمية التنافسية ومقاييسها، ومحددات القدرة التنافسية، وكيفية الدعوة إلى زيادة القدرة التنافسية، ونشر هذه المعارف في مكان العمل. كما أن هذا البرنامج يدعم أصحاب المشاريع ورواد الأعمال والمديرين الذين يسعون إلى فهم أفضل لمحركات المنافسة ودوافعها. بالإضافة إلى ذلك، تكمن أهمية البرنامج في تعزيز عملية صنع السياسات والبرامج الحكومية، وبما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية وتقارير التنافسية العالمية.

وقال سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي: «تولي اقتصادية دبي موضوع التنافسية أهمية كبيرة، لما تعكسه مؤشرات التنافسية من حيوية واستدامة البيئتين الاقتصادية والاجتماعية، وذلك عبر معرفة مكامن القوة والضعف في الاقتصاد المحلي.

والتعرف على أفضل الممارسات في المجالات التي تحتاج إلى تحسين، وتقديم نماذج سياسات وبرامج ومشاريع ناجحة، بما ينعكس إيجاباً على النمو الاقتصادي. ويأتي التعاون الأكاديمي مع الجامعة الأمريكية في الشارقة عبر إطلاق دبلوم التنافسية ليؤكد على اهتمامنا البالغ بتطوير قدرات العنصر البشري في حكومة دبي، إذ يعتبر البرنامج التعليمي من البرامج الفريدة من نوعها التي تتماشى مع أجندة الحكومة، وتحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة في إمارة دبي في جعل الإمارة من أفضل المدن التنافسية العالمية، وذلك من خلال تأهيل وتطوير الكوادر الوطنية في المجالات التخصصية مثل استشراف المستقبل، التنافسية العالمية، والذكاء الاصطناعي».

التزام

وقال البروفيسور كيفن ميتشل، مدير الجامعة الأمريكية في الشارقة: «اكتسبت الجامعة الأمريكية في الشارقة سمعة متميزة لمبادراتها في التعليم التنفيذي والمستمر، والتي تدعم مهمة الجامعة في تعزيز التعلم مدى الحياة. ونحن سعداء بشراكتنا مع اقتصادية دبي لتطوير برنامج يسهم في التزامهم بتعزيز التنافسية».

وافتتح الاجتماع بكلمة للدكتورة نرجس بوبكري، عميد كلية إدارة الأعمال في أمريكية الشارقة، والتي شددت على أهمية الشراكة مع اقتصادية دبي، وقالت: «كلية إدارة الأعمال بنت شهرة إقليمية في ظل قدراتها العالية في تقديم خبرات تعليمية فريدة ومتخصصة، ونحن نهدف من خلال برنامج دبلوم التنافسية المرموق إلى تقديم تعليم تنفيذي ممنهج واستشرافي لموظفي حكومة دبي».

إضافة مهمة

وقال هاني الهاملي، مدير مكتب دبي للتنافسية: «نتطلع إلى أن يشكل البرنامج إضافة مهمة ونقلة نوعية في طريقة طرح موضوع التنافسية.

يهدف البرنامج إلى تعزيز المفاهيم الأساسية للتنافسية وأهميتها على مستوى إمارة دبي، والتعرف على المؤشرات والتقارير العالمية وآليات قياسها وفق المنظمات والمؤسسات العالمية والأدوات المستخدمة فيها، وبيان مدى دور المؤسسات الحكومية ومساهمتها في صياغة برامج ومبادرات تهدف إلى رفع القدرة التنافسية للإمارة.

ويرتكز على تأهيل موظفي حكومة دبي في مجال التنافسية من الفئة الإشرافية والتخصصية في مجال الاستراتيجية والدراسات والأبحاث وذوي الخبرة في ذات المجال، وسيكتسب المشاركون خلال هذا البرنامج مجموعة من المعارف التفصيلية والمتنوعة ومجالات البحث في التنافسية، والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية».

وتعرّف المشاركون خلال ورشة العمل التعريفية على المساقات الخمسة الرئيسية في البرنامج، والتي تغطي مجموعة متنوعة من المواضيع والمجالات شملت التنافسية والجودة المؤسسية، رقمنة الاقتصاد، التنافسية في زمن العولمة، التنافسية وأسعار الصرف، والتنافسية ورفاهية الاقتصاد. كما شملت ورشة العمل مجالس افتراضية بين الجلسات، تفاعل خلالها المشاركون مع بعضهم البعض ومع الأساتذة ومقدمي الورشة.

تصميم

قامت مجموعة من الخبراء والأكاديميين في الجامعة الأمريكية بالشارقة ومكتب دبي للتنافسية بتصميم البرنامج التعليمي وفق احتياجات ومتطلبات حكومة إمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام، والتركيز على منظومة العمل على مستوى إمارة دبي، ومن المخطط استخدام أحدث المنصات والبرامج التقنية التي تساعد في إيصال المعلومات بوفق أفضل الممارسات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات