نسخة هجينة لسوق السفر العربي في دبي مايو المقبل

يستضيف مركز دبي التجاري العالمي، خلال الفترة من 16 حتى 19 مايو 2021، فعاليات معرض سوق السفر العربي، في عامه السابع والعشرين، وبالتعاون مع المركز التجاري العالمي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.

وسوق السفر العربي 2021 سيشكل جزءاً أساسياً من أسبوع السفر العربي، وستكون هذه النسخة، وللمرة الأولى، نسخة هجينة، أي سيتم إطلاق حدث افتراضي لسوق السفر العربي، بعد انتهاء الحدث الرئيس بأسبوع، حيث تهدف الشركة المنظمة، من خلال ذلك، إلى الوصول لشريحة أكبر من المهتمين والعاملين في هذه الصناعة، وذلك من خلال الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، الذي أقيم للمرة الأولى في وقتٍ سابق من هذا العام، وأثبت نجاحه الكبير في جذب 12 ألف زائر من 140 دولة.

وقالت دانييل كورتيس مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط: سيقام المعرض تحت شعار «بزوغ فجر جديد لقطاع السفر والسياحة»، حيث سيتم تسليط الضوء بشكلٍ رئيس على الوضع الراهن لهذه الصناعة، مع التطرق إلى ما يخبئه المستقبل، بالإضافة إلى التركيز على أبرز الاتجاهات الناشئة، وكيفية الاستفادة من الابتكار، لدفع عجلة نمو هذه الصناعة نحو الأمام.

وفي هذا الصدد، أشار التقرير الأخير، الصادر عن كوليزر إنترناشونال لتوقعات القطاع الفندقي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن عام 2021، سيكون عام التعافي، وذلك بناءً على المؤشرات الأولية، التي تشير إلى أن أداء الفنادق في جميع أنحاء المنطقة، قد بدأ يتحسن بالفعل في الآونة الأخيرة.

لا سيما في الوجهات الرئيسة، مثل دبي والقاهرة، التي من المتوقع أن تسجل في عام 2021، مستويات إشغال تقديرية تصل إلى 68 % و65 % على التوالي، وتأتي خلفها وجهات أخرى، وهي أبوظبي والرياض وجدة ومسقط وعَمّان، بمعدل إشغال فندقي يصل إلى 58 % و56 % و51 % و48 % و45 % على التوالي، وبشكلٍ عام، بلغ متوسط النمو على أساس سنوي للوجهات العشرين التي شملها التقرير، نحو 47 %.

ويعد نمو قطاع السياحة والسفر، عاملاً رئيساً لازدهار اقتصاد المنطقة، وفي هذا الإطار، توقع المجلس العالمي للسفر والسياحة، أن يسهم هذا القطاع بشكلٍ مباشر بنحو 133.6 مليار دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي لدول المنطقة، بحلول عام 2028.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات