حملة ترويجية للتفاح الأوروبي في الإمارات

تواصل رابطة موزعي الفواكه والخضروات البولندية العام الثاني من حملة «قوة الذوق والفيتامينات والألوان - تعرف على جودة التفاح من أوروبا»، والتي تهدف إلى الترويج للتفاح الأوروبي في الإمارات.

وتتضمن الحملة زيادة التوعية بالتفاح من حيث العوامل التي تؤثر على نكهة التفاح، والمناخ الذي يزرع فيه صنف التفاح. بمعنى آخر، سيختلف نفس التنوع الذي يزرع في ظروف مناخية مختلفة، على سبيل المثال، طعم نفس التفاح الذي يزرع في مناخ مختلف. سيكون لـ Royal Gala من بولندا أو فرنسا طعم ومظهر مختلفين عن نفس الصنف المزروع في نيوزيلندا أو تشيلي.

وعندما يتعلق الأمر بالمناخ، فإن أهم عامل هو الضوء وشدته. وتؤدي درجات الحرارة المرتفعة جدًا إلى اضطراب نقل المياه والمعادن. ودرجة الحرارة المنخفضة بدورها تجعل التفاح ينضج لاحقًا ويصبح أصغر حجمًا. والأيام الدافئة والليالي الباردة هي الظروف المثالية للون التفاح، وبالتالي تحسين طعمه.

وقال رئيس جمعية اتحاد أركاديوس جايك إن تغير المناخ أمر لا مفر منه ويجب على مزارعي الفاكهة العمل جنبًا إلى جنب مع الصناعات الأخرى لإعداد خطة عمل لضمان الإنتاج المربح، مع الاهتمام بالبيئة. وتعالج المفوضية الأوروبية المشكلة بجدية بالغة، وقد أعدت عددًا من الإجراءات لتقليل تغير المناخ وآثاره. وتحقيقاً لهذه الغاية، تم وضع استراتيجية المناخ حتى عام 2050 وقسمت إلى مراحل.

وبحلول عام 2030، تم تحديد هدف خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 40 % مقارنة بعام 1990، وأن تكون نسبة 27 % من الطاقة من مصادر متجددة، وتحسين كفاءة الطاقة بنسبة 27 % مقارنة بسيناريو العمل المعتاد. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات