«توازن» تدرس خططاً لدعم صناعة الطيران بعد الجائحة

قال مسؤول في مجلس التوازن الاقتصادي (توازن) إن المجلس يدرس وضع خطط لدعم صناعة الطيران في الدولة بعد الخروج من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) مشيرا إلى ان دولة الامارات تسعى لتعزيز مكانتها في هذا القطاع الحيوي.

وأضاف عبد الله العواني مدير تنفيذي أول الشركات الاقتصادية في مجلس التوازن الاقتصادي (توازن ) خلال جلسة نقاشية ضمن قمة الفضاء العالمية التي اقيمت أعمالها في دبي يوم الخميس الماضي أن مجلس التوازن مهتم بتعزيز وتطوير الابتكارفي قطاع صناعة الطيران بشكل عام، لافتا إلى أن نحو 34% من إجمالي الاستثمارات والمشاريع القائمة تحت مظلة برنامج التوازن متركزة في قطاع صناعة الطيران.

وأشار العواني إلى أن مجلس التوازن الاقتصادي «توازن»، كان قد أعلن مطلع العام الماضي سلسلة من التغييرات في برنامج توازن الاقتصادي الذي يتم من خلاله توجيه الاستثمارات الأجنبية والمحلية إلى قطاعات رئيسية في الاقتصاد،وذلك بهدف المساهمة في خلق اقتصاد مستدام قائم على المعرفة وتطوير راس المال البشري في الدولة وخلق فرص عمل جديدة في مختلف القطاعات.

وأوضح أن برنامج العمل الجديد يفسح المجال بتطوير حلول مبنية على التكنولوجيا تتجاوز مجال القطاعات الدفاعية والأمنية لتشمل الفضاء الخارجي، والبنية التحتية والنقل، وتكنولوجيا التعليم، والواقع الافتراضي المعزز والروبوتات واجهزة الاستشعار والذكاء الصناعي والاستدامة، والبيئة وتغير المناخ، والأمن الغذائي والمائي.

و حضر القمة ممثلين رفيعي المستوى من شركات الدفاع والطيران والتكنولوجيا الدولية من بينهم بدر العلماء، المدير التنفيذي لوحدة صناعة الطيران، شركة مبادلة للاستثمار. وفهد المهيري، المدير التنفيذي لقطاع الفضاء، وكالة الامارات للفضاء، وماثيو كوكران، الرئيس التنفيذي لمجلس تسويق خدمات الدفاع.

من جهته قال ماثيو كوكران الرئيس التنفيذي لمجلس تسويق الخدمات الدفاعية «على مدى السنوات الماضية، تشرفنا بالعمل مع فريق توازن ومشاهدة المجلس يتيح إنشاء أكثر من 100 مشروع وأداة استثمار، تغطي 11 قطاعاً، بما في ذلك التصنيع الدفاعي، ولكن أيضًا في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوتات والطاقة المتقدمة.

وأكد كوكران أهمية هذا الاجتماع في تسليط الضوء على فرص التعاون وتبادل الخبرات، وخاصة في مجالات التنمية البشرية والتكنولوجيا.

ووجه كوكران لمجلس توازن الاقتصادي على تسليط الضوء على إمكانات التعاون بين الشركاء المحليين والدوليين في هذا المنتدى، الذي يعقد في هذه الظروف والأوقات غير المسبوقة خلال COVID19.

وكانت كل من شركة مبادلة للاستثمار وشركة وإيدج قد رعت أعمال هذا الاجتماع في فندق كونراد بدبي كجزء من القمة العالمية للطيران والفضاء، بهدف المساهمة بشكل مباشر في الصناعة وتحديد الأنشطة والقمم المستقبلية.

يشار إلى ان مجلس التوازن الاقتصادي كان اعلن في أغسطس الماضي عن تعاونه مع شركة»إيرباص" والمركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء من جامعة الإمارات لإنشاء وتطوير مركز لتجميع وتكامل واختبار الأقمار الصناعية انطلاقا من دوره الريادي في تمكين منظومة الصناعات الدفاعية والأمنية الوطنية من خلال تأمين وتطوير التقنيات وبناء الكفاءات والمهارات الوطنية المتخصصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات