يتيح التفتيش والحصول على بيانات الرخصة التجارية دون الحاجة لدخول المنشأة

«اقتصادية دبي» تطبق «التفتيش الذكي»

دشّن سامي القمزي مدير عام اقتصادية دبي، أمس، مشروع «التفتيش الذكي» الذي طوره قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في الدائرة باستخدام تقنية إنترنت الأشياء، انطلاقاً من عمليات التطوير والتحسين المستمرة على الإجراءات المتّبعة من قبل القطاع.

وذلك بهدف توفير أفضل الخدمات المتميزة للمتعاملين، وتحسين البيئة الاستثمارية للمنشآت التجارية في الإمارة، وذلك في إطار تحول دبي إلى البيئة الرقمية واعتماد التقنيات والتطبيقات الذكية.

وقد تم إطلاق مشروع «التفتيش الذكي» في ديرة سيتي سنتر، وأعقب التدشين جولة لسامي القمزي وعدد من مسؤولي اقتصادية دبي وفريق قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك للتعرف إلى أسلوب عمل التقنية الجديدة بصورة عملية على أرض الواقع.

تغيّرات متسارعة

ويأتي تدشين المشروع ليواكب التطورات والتغيّرات المتسارعة والتحول الرقمي في الخدمات والتعاملات، فضلاً عن دعم الإجراءات والتدابير الاحترازية المعمول بها في الإمارة للحد من تفشي جائحة (كوفيد19) المستجد، حيث يقلل المشروع من التعامل المباشر بين مفتشي الدائرة والقائمين على المحال التجارية في دبي.

وقال سامي القمزي: «نواصل في اقتصادية دبي التزامنا بدعم التحوّل الرقمي في الإمارة عملاً برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في جعل دبي المدينة الأذكى عالمياً، وتسريع وتيرة تبنّي الإجراءات الذكية، التي بدورها تسهم في الارتقاء بجودة الخدمات المُقدمة لمختلف فئات المجتمع، وهو الهدف الذي تضعه الحكومة في مقدمة أولوياتها تأكيداً لمكانة دبي ونموذجها التنموي القائم على توظيف التكنولوجيا، وترسيخاً لموقعها كمركز مهم من مراكز صناعة مستقبل العالم».

وأوضح أن مشروع «التفتيش الذكي» علاوة على قيمته التشغيلية من الناحية الاقتصادية، يشكل كذلك خطوة مهمة على صعيد تعزيز جهود مكافحة فيروس (كوفيد 19)، لما يوفره المشروع من القدرة على تفادي التواصل المباشر بين مسؤولي عمليات التفتيش على المحال التجارية من جهة والقائمين عليها من جهة أخرى، كما يحد من لمس الأوراق والتراخيص.

تعزيز بيئة العمل

بدوره قال محمد علي راشد لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك: «يأتي إطلاق مشروع «التفتيش الذكي» ليؤكد الجهود المبذولة من قبل قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في الدائرة، ضمن مساعيه التطويرية التي تستهدف تعزيز بيئة العمل في الإمارة. يتيح المشروع إمكانية التفتيش على المحال والمنشآت التجارية دون الحاجة لدخول المنشأة أو طلب نسخة من الرخصة التجارية.

كما يمكن الحصول على بيانات الرخصة التجارية بمجرد المرور بجانب المحل التجاري باستخدام تقنية أجهزة الـ Beacon، إلى جانب إمكانية عرض خارطة بمواقع الرخص التجارية المرتبطة بالنظام، ووجود تطبيق ذكي يمكن من خلاله ربط الرخصة التجارية بجهاز الـ Beacon بخطوات سهلة وسلسة».

ويدعم المشروع توجهات حكومة دبي فيما يتعلق بالمعاملات غير الورقية (حكومة بلا ورق)، وزيادة جودة وكفاءة الإجراءات التفتيشية، وتطبيق الإجراءات الاحترازية وتقليل الاحتكاكات مع التجار في المحال التجارية، لا سيما عند طلب نسخة من الرخصة أو التصاريح، إلى جانب إصدار تقارير داعمة لعملية التفتيش والوعي والالتزام التجاري، وتحديد المخالفات والملاحظات.

ويواصل قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في الدائرة العمل على تطوير مشروع «التفتيش الذكي» إذ سيتم خلال المرحلة المقبلة من المشروع إضافة المزيد من الإمكانات والخصائص والمميزات، والتي تشمل:

ربط أجهزة الـ Beacon مع تطبيق مستهلك دبي لتسهيل عملية تقديم ومتابعة شكاوى المستهلكين، أو إرسال التعليمات والنشرات التوعوية على هواتف المستهلكين، بالإضافة إلى تطوير آلية التفتيش بحيث يتم التفتيش على الإعلانات والعروض الترويجية بالاعتماد على تقنية الذكاء الاصطناعي ودون تدخل بشري.

وجددت اقتصادية دبي دعوتها لجمهور المستهلكين والمتعاملين إلى ضرورة الإبلاغ عن أي حالات أو ظواهر سلبية مخالفة للتدابير والإجراءات الاحترازية، عبر تطبيق مستهلك دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات