41 شركة إماراتية تستعرض منتجاتها في «أديبك»

تنطلق اليوم الدورة الجديدة من فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2020)، وتستمر لمدة 4 أيام وتنعقد لأول مرة بشكل افتراضي بسبب جائحة «كوفيد 19».

وأكد عمر صوينع السويدي، رئيس معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2020) - في تصريحات خاصة لـ «البيان الاقتصادي» - أن 41 شركة محلية من دولة الإمارات سوف تستعرض منتجاتها على منصة «أديبك» الافتراضية، مشيراً إلى أن مجموع الشركات العارضة في الدورة الجديدة يصل إلى 120 شركة عالمية كبرى من جميع أنحاء العالم.

فرصة وأوضح أن فعاليات الدورة الجديدة تستمر لمدة 4 أيام وتنعقد لأول مرة بشكل افتراضي بسبب جائحة «كوفيد 19»، مشيراً إلى أن تنظيم «أديبك» افتراضياً يشكّل فرصة مهمة للعديد من المشاركين والمؤسسات التي واجهت صعوبات في حضور المعرض والمؤتمر في الماضي، حيث يستطيع المشاركون بسهولة تنظيم وحجز الاجتماعات والمشاركة في جلسات التعارف الافتراضية وأضاف أن المنصة الافتراضية في الدورة الجديدة تدعم الحوارات والنقاشات بين جميع المشاركين، حيث بإمكان المشاركين حضور المؤتمرات والجلسات المباشرة أو مشاهدتها عند الطلب «On Demand»، وساهم ذلك في مشاركة العديد من الجهات الأمر الذي انعكس إيجابياً في حجم المشاركات والزوار، كما تمكن المنصة الافتراضية المشاركين من التجول في المعرض الافتراضي والاطلاع على الأجنحة المختلفة للدول وما تعرضه الشركات المحلية والعالمية.

مستجدات

وأكد أن معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول حدث عالمي سنوي يجمع قادة قطاع الطاقة وكبار المتخصصين في صناعة النفط والغاز حول العالم تحت مظلة واحدة، لتبادل الآراء والأفكار والتعرّف على المستجدات والتوجهات الرئيسية في قطاع الطاقة.

وأشار إلى أن الدورة الجديدة سوف تستعرض التداعيات التي فرضتها جائحة «كوفيد 19» وانعكاساتها طويلة المدى على الاقتصاد العالمي واستقرار العرض والطلب في أسواق الطاقة، بالإضافة إلى دراسة التحولات التي غيّرت من ملامح ومسار مشهد الطاقة العالمي.

وأضاف أن معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2020) يعتبر أهم الفعاليات تأثيراً في قطاع النفط والغاز، وملتقى محورياً للحوار البناء وطرح الأفكار والاستراتيجيات المبتكرة لصياغة مستقبل قطاع الطاقة في هذه المرحلة الحرجة، وتبادل خبرات القطاع وطرح وتوفير الحلول والاستراتيجيات الرامية لتحقيق النجاح واستدامة الأعمال.

جوائز

وأكد السويدي أن التطويرات والتحسينات التي تم إدخالها على جوائز هذا العام ساهمت في تعزيز قيمة ومكانة الدورة الجديدة، حيث تشهد نسخة هذا العام من جوائز أديبك المرموقة التي تحتفي بالذكرى السنوية العاشرة لانطلاقها زيادة عدد الجوائز من 6 إلى 10 جوائز، لتشمل 4 فئات جديدة تضم جائزة أفضل إنجاز لمدى الحياة في القطاع، وجائزة أفضل شركة ناشئة في القطاع، وجائزة أفضل شركة في مجال التميز التشغيلي، وجائزة أفضل مزود لحلول التغير المناخي في العام.

وأشار إلى أن الجوائز فرصة للتعرف على المبتكرين صناع التغيير والمشاريع ذات الطابع الابتكاري، والتي تسهم في إحداث تحولات جذرية في القطاع.

وأضاف أن معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول يعزز الدور الريادي لدولة الإمارات وشركة أدنوك في صياغة مستقبل القطاع خلال المرحلة الحالية وما فيها من تحديات، ويدعم مكانة الإمارات مركزاً محورياً لصناعة الطاقة، مشيراً إلى أن إقامة الدورة الجديدة في الوقت الحالي توجه رسالة إيجابية للسوق المحلي وترفع مستويات الثقة الاقتصادية في أسواق الطاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات