أحمد بن سعيد خلال افتتاحه مقر «إير فرانس - كي أل أم» الإقليمي في «دافزا»:

دبي قادرة على مواصلة مسيرة النمو وتجاوز التحديات

أحمد بن سعيد ومحمد الزرعوني وهنري دي بيرولنج وويلمر بلوم خلال افتتاح المقر الإقليمي الجديد في «دافزا » | البيان

افتتحت مجموعة «إير فرانس - كي أل أم» مقرها الإقليمي الجديد في المنطقة الحرة بمطار دبي، وذلك تحت رعاية وبحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي «دافزا»، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، والدكتور محمد الزرعوني مدير عام دافزا، وهنري دي بيرولنج نائب الرئيس التنفيذي لشؤون المبيعات التجارية وويلمر بلوم نائب الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي والهند في المجموعة. وقد تم الافتتاح وفقاً للإجراءات والاشتراطات الصحية اللازمة. وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، أن افتتاح المقر الجديد للمجموعة في قلب منظومة قطاع الطيران الرائدة على مستوى العالم، يعتبر تأكيداً على المكانة الاستراتيجية التي تتمتع بها إمارة دبي، وقدرتها العالية على مواصلة مسيرة النمو وتجاوز التحديات من خلال استقطاب اللاعبين الرئيسيين على مستوى القطاع العالمي.

وقال سموه: «إن افتتاح»إير فرانس - كي أل أم«في المنطقة الحرة بمطار دبي هي إضافة نوعية لنخبة العلامات التجارية العالمية لكبرى الشركات التي تتخذ من دافزا مقراً لها. ويأتي ذلك في خضم الجهود والحزم التحفيزية التي قدمتها الإمارة بمواجهة جائحة كورونا بمرونة عالية لضمان استمرارية الأعمال ونموها، وذلك لتسريع عملية انتعاشها للمرحلة القادمة وخاصة قطاع الطيران الذي تأثر بسبب القيود والاجراءات العالمية التي طبقت في بداية الجائحة. وتواصل دافزا مع هذا الافتتاح مسيرة تطوير الأعمال واستقطاب شركاء عالميين جدد يضعون ثقتهم بإمارة دبي بدعم من الرؤية الاستشرافية لقيادتنا الرشيدة التي رسمت ملامح المستقبل لنحصد ثمارها اليوم».

تواصل

من جهته، رحب الدكتور محمد الزرعوني مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي «دافزا» بافتتاح مجموعة «إير فرانس - كي أل أم» مقرها الإقليمي، في خطوة تعزز من مستويات التواصل والارتباط لها بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال الزرعوني: «إن اختيار المجموعة لـ»دافزا«يعتبر خطوة مهمة ستعود بنتائج إيجابية مشتركة على الجانبين ما يسهم في نمو أعمالها وتعزيز عملياتها في المنطقة وخارجها، فيما تواصل المنطقة الحرة بمطار دبي العمل على تقديم خدمات مبتكرة لتطوير قاعدة عمليات تخدم التوسعات المستقبلية لجميع الشركات والأعمال نحو بناء قاعدة انطلاق جديدة تلبي طموحاتها».

وعلق ياشوانت باوار، المدير العام لمجموعة «إير فرانس – كيه أل أم» في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وإيران والباكستان: «تشرفنا بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم حفل افتتاح مقرنا الجديد في قلب قطاع الطيران بالمنطقة الحرة بمطار دبي، حيث نهدف من خلاله إلى تغطية مختلف الأنشطة والأعمال لمختلف دول المنطقة. ونشيد بالدعم المستمر الذي تقدمه لنا مختلف الجهات الحكومية في دولة الإمارات وإمارة دبي، والذي أصبح بمثابة نموذج عالمي يحتذى به لمواجهة الأزمة الحالية».

أهداف

وأضاف: «لا يوفر مقرنا الجديد راحة ومرونة عالية للموظفين فحسب، بل يدعم أهدافنا الأوسع على صعيد الاستدامة بفضل الشهادة والتصنيف الذهبي حسب نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة – LEED، ما يُساعد في تخفيف الأثر على البيئة. ونسعى من خلال المقر الجديد إلى دعم المجتمع والقطاع والدولة، وقمنا مؤخراً باستكمال الرحلات إلى دبي بمعدل ست مرات أسبوعياً من خلال»إير فرانس«، ويومياً من خلال»كي أل أم«مع اتخاذ كافة إجراءات التعقيم لضمان سلامة المسافرين. ومع تنظيم وإطلاق الفعاليات والمناسبات الرئيسية بالدولة في العام 2021، سيكون هنالك المزيد من الأسباب لزيارة إمارة دبي ودولة الإمارات». وكان فريق عمل المجموعة قد انتقل إلى المقر الجديد في المنطقة الحرة بمطار دبي الذي صُمم لدعم مستهدفات الاستدامة للمجموعة في الأول من شهر نوفمبر الجاري، ويضم الفريق الإقليمي بالكامل، فضلاً عن فريقي إدارة وعمل «إير فرانس إندستريز» اللذين ينتقلان من مجمع الشعلة بمنطقة ديرة. ويوفر «مقر العمل المرن» الجديد بيئة أعمال مريحة تضم عدداً أقل من المكاتب ومحطات العمل الثابتة، بما يسمح بسهولة حركة الموظفين، خاصة في الوقت الذي تشهد فيه الشركة العودة التدريجية لموظفيها إلى العمل من المكاتب.

 

التزام

تسعى مجموعة «إير فرانس – كيه أل أم» من خلال المكتب الجديد إلى دعم برنامج الاستدامة الذي يتصدر أجندتها العالمية، والرافد لمختلف أنشطة المسؤولية المجتمعية التي تتبناها المجموعة، فضلاً عن تخفيض البصمة الكربونية. كما يعد المقر الجديد جزءاً من التزام المجموعة بتحقيق مستهدفاتها الرامية لاستدامة القطاع، بما يعكس قيمها في حماية البيئة. وكانت المجموعة قد أعلنت في وقت سابق عن استئناف رحلات الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية إلى دبي والكويت وسلطنة عُمان مع فرض إجراءات صحية إضافية لضمان سلامة المسافرين. وفي إطار التصدي لتداعيات جائحة فيروس كورونا، نظّمت المجموعة رحلات إجلاء للمواطنين المتأثرين بشكل آمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات