الإمارات الثالثة عالمياً في احتضان شركات التكنولوجيا المالية الإسلامية

كشفت مجلة «فنتيك تايمز» اللندنية أن الإمارات حلت في المرتبة الثالثة عالمياً في احتضان شركات التكنولوجيا المالية الإسلامية.

وقالت المجلة في تقرير إن التمويل الإسلامي لعب دوراً مهماً في الاقتصاد العالمي ويستمر في القيام بذلك في الاقتصاد الرقمي العالمي المتنامي، وتتسع أهميته لتمتد عبر أجزاء كثيرة من العالم، وهو يتبنى أيضاً حلول التكنولوجيا المالية والرقمنة الأوسع.

وذكر التقرير، الصادر بعنوان «التمويل الإسلامي في الاقتصاد الرقمي العالمي»، أن هناك ما لا يقل عن 127 شركة تكنولوجيا مالية إسلامية تقدم منتجات مالية متوافقة مع الشريعة الإسلامية، تم إطلاقها عالمياً منذ يونيو الماضي، حيث تحتضن الإمارات ما لا يقل عن 15 شركة تكنولوجيا مالية إسلامية محتلة المرتبة الثالثة عالمياً. وفيما يخص الأطراف الأخرى، تمتلك المملكة المتحدة أكثر شركات التكنولوجيا المالية الإسلامية في العالم عدداً بـ 27 شركة تليها ماليزيا 19 شركة، والإمارات ثالثاً (15)، والرابعة إندونيسيا بـ 13 شركة، والخامسة هي السعودية بـ 9 شركات متعادلة مع الولايات المتحدة التي تمتلك 9 شركات أيضاً. و

قالت المجلة إن التمويل الإسلامي يتمتع بانتشار عالمي واسع في ظل وجود ما يقدر بنحو 1.9 مليار مسلم وفقاً لمراجعة سكان العالم، ويعد واحداً من أسرع الصناعات المالية نمواً، على الرغم من أنه لا يزال يمثل حصة صغيرة من التمويل العالمي، كاشفاً عن إجمالي أصوله التي تتجاوز 2 تريليون دولار ومن المتوقع أن تناهز 3.8 تريليونات بحلول 2023. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات