باكستان تعتمد برنامج مجموعة الإمارات للتدريب على الأشعة السينية

نال برنامج الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات للتدريب على الفحص بالأشعة السينية، اعتماد سلطات الطيران المدني الباكستانية.

وسيتيح اعتماد البرنامج، الذي ينفذه مركز دراسات الطيران والأمن CASS، لمجموعة الإمارات، توفير التدريب للموظفين الأمنيين العاملين في باكستان.

وتتضمن الدورة التدريبية، برنامج محاكاة لمدة خمسة أيام، وتم تعديله ليناسب بيئة التعلم عن بعد بشكل أفضل. ويتلقى المتدربون دروساً تفاعلية وتعليمات افتراضية، وجهاً لوجه.

بالإضافة إلى تجربة عملية مع برنامج الأشعة السينية. وبالإضافة إلى التركيز على الجوانب الفنية للتعامل مع جهاز الأشعة السينية، وتحديثات المخاطر العامة المحتملة، يتاح للمتدربين فرص الاطلاع على صور محاكاة الأشعة السينية، ما يتيح لهم اكتساب خبرات مباشرة في تقييم عناصر التهديد المحتملة.

وقال الدكتور عبد الله الهاشمي نائب رئيس أول الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات، الرئيس التنفيذي لمجموعة ترانسجارد: فرضت جائحة «كورونا»، وما تمخض عنها من آثار سلبية في الاقتصاد، تغييرات على طريقة عملنا، وعلى طبيعة التهديدات التي تواجهنا. فعندما تتغير التهديدات، فإن الطريقة التي تدار بها، ينبغي أن تتغير أيضاً، مع الاعتماد على التكنولوجيا بدرجة أكبر.

إلا أن تكلفة الإجراءات الأمنية، ينبغي ألا تثقل كاهل الصناعة، التي لديها التزامات مالية عديدة. ويمثّل التعلم عن بعد، من خلال وسيط رقمي، تطوراً إيجابياً، لتلبية المتطلبات التنظيمية في التدريب الأمني في هذه الظروف الصعبة.

وأضاف أن أمن الطيران مكون أساسي لا غنى عنه في صناعة الطيران. وعليه، فإن تطوير تعاون قوي بين الصناعة والسلطات على المستويين الوطني والدولي، سيتيح لشركات الطيران تطوير نهج أمني أكثر تكاملاً وفعاليةً وكفاءة من حيث التكلفة.

وينظم الدورة التدريبية بالأشعة السينية، مركز دراسات الطيران والأمن، التابع للدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات. ويوفر المركز سلسلة من دورات التعليم الأمني لإدارة الطيران، لدعم التطوير المهني المستمر لموظفي المجموعة. ويعد المركز أيضاً، أول مؤسسة يتم اعتمادها لتنفيذ برامج تدريبية لصالح الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات