منتدى الأعمال الآسيوي يناقش مستقبل العولمة

أطلق منتدى قيادة الأعمال الآسيوي، الاجتماع الثاني من جلساته النقاشية الحية، وهي سلسلة من اللقاءات الافتراضية، التي يتم تنظيمها على مدار 12 شهراً.

وتستقطب صانعي السياسات والمفكرين وقادة القطاعات للمشاركة في النقاشات. وعقدت الجلسة أمس 2020، من الساعة 12:00 ظهراً وحتى الساعة 4:00 مساءً، في مدينة المنتدى، التي تعتبر الملتقى الافتراضي الدائم لهذا الحدث.

وتحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، وبالشراكة مع وزارة الاقتصاد، يسلط الاجتماع الثاني لسلسلة الأحداث الافتراضية المكونة من 12 جزءاً، الضوء على مستقبل العولمة في عصر التغيير العالمي غير المسبوق، والدعوة الواضحة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

مسار العولمة

وتم تناول مسار العولمة في السنوات القليلة المقبلة، والتحديات التي تطرحها القومية الاقتصادية، والحاجة إلى تحقيق التوازن بين الاعتماد على الذات، والتعاون متعدد الأطراف، عبر ثلاث جلسات نقاشية مع المسؤولين الحكوميين، وعدد من قادة القطاعات، بمن فيهم: الدكتور شاشي تارور عضو البرلمان الهندي، عن دائرة ثيروفانانثابورام، رئيس اللجنة البرلمانية الدائمة لتكنولوجيا المعلومات في الهند.

والدكتور نجيب د العلي، المدير التنفيذي في مكتب المفوض العام لمعرض «إكسبو دبي»، وسهيل سيت الشريك الإداري لمؤسسة «كاوسيلينغ إنديا»، وديانا حمادة، المؤسس والشريك الإداري لمؤسسة ديانا حمادة للمحامين القانونيين.

وركزت الجلسة الثانية من النقاشات الحية، على موضوع التواصل مع النشطاء والعاملين في المجال الإنساني، والشركات ومنظمات الإغاثة العالمية، لمعرفة المزيد عن تأثير الوباء في أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة، والجداول الزمنية الجديدة للجهود المبذولة لدعم الفقراء والضعفاء في العالم.

وشارك فيها كل من معالي مريم المهيري وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي بدولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتورة سوميا سواميناثان كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، ومعالي راج كومار سينغ وزير الدولة في وزارة الطاقة الجديدة والمتجددة، ووزير الدولة في وزارة تنمية المهارات وريادة الأعمال في حكومة الهند.

وتجمع الجلسات النقاشية الحية للمنتدى، قادة الحكومة ورجال الأعمال لمناقشة السياسات والاستراتيجيات والإحصاءات، حول التداعيات الاقتصادية الناجمة عن جائحة «كوفيد 19»، والخطوات اللازمة لإنعاش الاقتصاد العالمي، وتعرض أيضاً وجهات نظر الفلاسفة والمؤرخين وعلماء الأدب في الروايات العالمية المتطورة باستمرار في العصر الراهن.

وحملت الجلسة الثانية عنوان «الرواة العالميون في المنتدى»، بمشاركة ويليام دالريمبل، المؤرخ ومؤلف الكتاب الشهير عالمياً، بعنوان: «الفوضى: الصعود السريع لشركة الهند الشرقية».

تأثير الجائحة

وقالت ماليني مينون رئيس مجلس المنتدى: «اتخذ مجلسنا التنفيذي قراراً بتسليط الضوء على تأثير الجائحة في العولمة، في الاجتماع الثاني من سلسلة النقاشات الافتراضية المكونة من 12 جزءاً، على ضوء التغير في الوضع الراهن، ونظرتنا إلى العولمة من مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية، التي لا تتوقف عن التطور.

وبما أن موضوع المنتدى يدور حول تطوير الاستراتيجيات المبتكرة، لعقد حافل بالتحديات، سيشارك المتحدثون في 5 نوفمبر 2020، من مختلف الصناعات والقطاعات والمهن، لمشاركة وجهات نظرهم حول إدارة الاتجاه العكسي في العولمة. وأود توجيه الدعوة لكم جميعاً، للمشاركة في هذه الجلسات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات