الترويج لـ4 قطاعات بدبي أمام مستثمري المملكة المتحدة

فهد القرقاوي

عقدت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، سلسلة من الندوات الافتراضية للتواصل مع المستثمرين والشركاء المحتملين في المملكة المتحدة ومناقشة الفرص الواعدة في قطاعات استراتيجية بدبي تتضمن قطاعات الغذاء والأعمال الزراعية والتكنولوجيا والرعاية الصحية والخدمات اللوجستية.

وقال منصور بالهول، سفير الإمارات لدى المملكة المتحدة: ترتبط الإمارات والمملكة المتحدة بعلاقة وثيقة تعزّزها القيم المشتركة من الأمن والاستقرار الاقتصادي والنمو. وتساهم الشراكات الاستراتيجية والزيارات رفيعة المستوى والمبادرات والبعثات التجارية في تعزيز تلك العلاقة الثنائية، وتوفر الندوات الافتراضية في الوقت الراهن منصة فعالة للتعرف إلى إمكانات الاستثمار في أهم القطاعات.

وبدأت الندوات بالشراكة مع OCO Global والمركز البريطاني للأعمال، في 22 سبتمبر بالتركيز على قطاع الأغذية والأعمال الزراعية، بينما أقيمت ندوة قطاع التكنولوجيا في 29 سبتمبر، تلتها ندوة لقطاع الرعاية الصحية في 13 أكتوبر، وندوة فرص الاستثمار في قطاع الخدمات اللوجستية في 21 أكتوبر.

شراكة قوية

وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: تربط المملكة المتحدة والإمارات شراكة ثنائية قوية، يُثريها التوسع المستمر في استثمارات كل منهما باقتصاد الأخرى.

ولا شكّ في أن القطاعات الاستراتيجية في دبي لديها العديد من الفرص الواعدة والضخمة للشركات ورواد الأعمال في المملكة المتحدة. وتعدّ الإمارات أكبر سوق لصادرات المملكة المتحدة في المنطقة، فهي تشكّل نسبة 40% من إجمالي حجم التجارة بين دول الخليج والمملكة المتحدة.

كما تظهر بياناتنا أن دبي استقبلت 5.7 مليارات درهم من الاستثمارات الأجنبية المباشرة من المملكة المتحدة خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019، ما يشكّل زيادة ضخمة قدرها 187% مقارنة مع الفترة ذاتها في 2018.

واستعرضت المؤسسة «أفضلية دبي» للمستثمرين المحتملين خلال الندوات الافتراضية الأربع، بدعم من مجموعة من مؤسسات حكومة دبي المعنيّة بكل قطاع تمّت مناقشته. وانضم إلى المؤسسة ممثلون عن بلدية دبي وسلطة منطقة جبل علي الحرة ومركز دبي للسلع المتعددة خلال ندوة قطاع الأغذية والأعمال الزراعية.

فقد طوّرت دبي منظومة محكمة للأغذية والأعمال الزراعية لتكون أداة فعالة في مواجهة أي انقطاع محتمل في سلسلة التوريد العالمية، فيما تتيح الاستثمارات والسياسات الاستراتيجية مواصلة تعزيز منظومة إنتاج وتصدير الغذاء في الإمارة. وتعدّ دبي أحد أبرز مراكز إعادة التصدير بفضل مرافقها المتميزة للمنتجات والمحاصيل الطازجة.

وشاركت مؤسسة دبي للمستقبل ومركز دبي المالي العالمي إلى جانب دبي لتنمية الاستثمار بندوة قطاع التكنولوجيا، حيث تعدّ دبي واحدة من المدن الرائدة في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة واحتضان الشركات الناشئة في قطاع التقنيات المتطورة.

فيما كانت أول مدينة في العالم تستفيد من إمكانات الذكاء الاصطناعي والروبوتات وتعلّم الآلة وسلسلة الكتل (البلوك تشين) والتقنيات المالية وتكنولوجيا المعلومات في المجال الصحي. وتركّز دبي إضافة لما سبق على تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد والأمن السيبراني ونظم المعلومات الجغرافية.

وشهدت ندوة قطاع الرعاية الصحية مشاركة هيئة الصحة بدبي ومجمع دبي للعلوم وذلك في ظل الزيادة المستمرة في عدد سكان دبي والتركيز الدائم على السياحة الطبية الذي يجعل من الإمارة وجهة جاذبة للاستثمار. وتتضمن فرص الاستثمار مراكز التميّز في تخصصات متنوعة منها أمراض القلب وطب الأعصاب وإعادة التأهيل، كما ستبقى مجالات إنتاج الأدوية البديلة وإنتاج وبيع وصيانة الأجهزة الطبية محور تركيز أساسي في دبي.

وشارك ممثلو سلطة المنطقة الحرة في مطار دبي وسلطة منطقة جبل علي الحرة إلى مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار بندوة قطاع الخدمات اللوجستية. وتضم دبي ميناء جبل علي، وهو عاشر أكبر ميناء للحاويات في العالم، كما تحتضن المطار الدولي الأكثر انشغالاً بالمسافرين في العالم بدعم من شبكة الطيران الدولي الأكبر وهي شبكة طيران الإمارات التي تخدم ما يزيد على 150 وجهة.

ومن الجدير بالذكر أن دبي تواصل تعزيز هذا القطاع الحيوي المهم، وتدعم جاذبة الاستثمار الأجنبي المباشر بتوفير نظام عصري متطور من الطرق السريعة تربطها بالدول المجاورة، إلى جانب مرافق المستودعات المكيّفة.

نمو استثنائي

سجلت دبي نمواً استثنائياً في الاستثمار الأجنبي المباشر خلال الأشهر الستة الاولى 2020 بواقع 190 مشروعاً بلغت قيمتها 12 مليار درهم وفقاً لبيانات مرصد دبي للاستثمار والذي يتبع منهجية منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في رصد بيانات الاستثمار الأجنبي المباشر.

كما شهدت هذه الفترة نمو الاستثمارات في قطاع التقنيات لتبلغ 53% من الاستثمارات، ما يؤكد رؤية المستثمرين لدبي مدينة مثالية للاستثمارات المرتبطة بالتكنولوجيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات