«أديبك 2020» منصة لصياغة مستقبل الطاقة

تنطلق فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، افتراضياً، خلال الفترة من 9 إلى 12 نوفمبر الجاري.

وذلك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، لرسم ملامح مستقبل قطاع النفط والغاز ما بعد «كورونا»، في ظل مشاركة أكثر من 3 آلاف زائر مسجل بالمعرض الافتراضي، و120 جهة عارضة.

ويعزز معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، مكانة الإمارات مركزاً محورياً لصناعة الطاقة، وملتقى عالمياً لصناع القرار وواضعي السياسات في قطاع النفط والغاز، ودورها الريادي، وشركة أدنوك في صياغة مستقبل قطاع الطاقة، خلال المرحلة الأهم في تاريخه.

ويشكل مؤتمر أديبك 2020، منصة محورية، تجمع قادة الفكر والخبراء المختصين في قطاع الطاقة من حول العالم، لتبادل الآراء، والتعرف إلى المستجدات والتوجيهات الرئيسة بقطاع الطاقة في ظل جائحة «كوفيد 19»، وطرح الحلول والاستراتيجيات الرامية لتحقيق النجاح واستدامة الأعمال، من خلال استعراض ودراسة التبعات التي فرضتها الجائحة، وانعكاساتها طويلة المدى على الاقتصاد العالمي، واستقرار العرض والطلب في أسواق الطاقة، ودراسة التحولات التي غيرت من ملامح ومسار مشهد الطاقة العالمي.

وتأتي الدورة الحالية من أديبك 2020، في ظل الاهتمام العالمي المتزايد بسياسات خفض الانبعاثات الكربونية، وتوجه المستثمرين والمؤسسات المجتمعية والحكومات نحو هذا الاتجاه.

حيث أصبح من الضروري، إحداث نقلة نوعية في قطاع الموارد الهيدروكربونية، ليشكل مؤتمر أديبك في نسخته الافتراضية هذا العام، ملتقى محورياً للحوار البناء، وطرح الأفكار والاستراتيجيات المبتكرة لصياغة مستقبل قطاع الطاقة في هذه المرحلة الاستثنائية التي يمر بها العالم.

وتشهد فعاليات المؤتمر 5,142 مشاركاً، و800 متحدث في البرنامج التقني، إضافة إلى 70 متحدثاً في برنامج المؤتمر الاستراتيجي، و1,842 مشاركاً في برنامج المؤتمر الاستراتيجي.

ويغطي برنامج المؤتمر الاستراتيجي، 5 محاور رئيسة، عبر 9 كلمات رئيسة، و10 جلسات نقاشية، تتمثل في «مستقبل العرض والطلب في قطاع الطاقة»، و«تعزيز مرونة واستدامة الأعمال باعتماد أحدث التكنولوجيا، وتحفيز الابتكار وبناء الشركات»، و«المشهد الجيوسياسي لمستقبل الطاقة»، إضافة إلى «الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية في قطاع النفط والغاز بعد كوفيد 19» و«كوادر المستقبل: التكيف مع المتغيرات لتحقيق النجاح».

ويقام حفل توزيع جوائز أديبك 2020، الذي يصادف الذكرى السنوية العاشرة لانطلاقته، للاحتفاء بأبرز الإنجازات وأهمها، وأثرها في قطاع النفط والغاز، وتقديراً للأفكار والمشاريع المبتكرة، وأصحاب الإنجازات المهمة التي ينعكس أثرها على صياغة مستقبل القطاع.

الحدث الأبرز

«أديبك» يعد الحدث الأبرز على أجندة قادة الرأي، ضمن قطاع النفط والغاز العالمي، كونه يضم نخبة من قادة القطاع والخبراء، للتباحث وتبادل الآراء حول الموضوعات التي تهم قطاع النفط والغاز العالمي، إضافة إلى دوره في إتاحة المزيد من فرص التعاون، وأهميته المتزايدة كمنصة عالمية كبرى لتبادل الخبرات، والاطلاع على أحدث الممارسات وتقنيات صناعة النفط في العالم، في ظل استعداد الأسواق العالمية لمرحلة ما بعد كوفيد 19.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات