تطبيقات توصيل الطعام ترتفع إلى 8 بالدولة

أعلنت منصة «سوبر ميل» الإلكترونية لطلبات الطعام، بداية رحلتها في السوق الاستثماري بالإمارات لتقدم خدمات لأول مرة من نوعها تشمل المستهلكين والمطاعم.

وقال المدير التنفيذي للمنصة قتيبة العلي لـ«البيان الاقتصادي» على هامش حفل إطلاق المنصة في دبي أمس، إن الإمارات تعتبر أول سوق لها في منطقة الشرق الأوسط، ومن المستهدف دخول سوقي السعودية وعُمان في العام المقبل.

وأضاف أنه مع انضمام «سوبر ميل» إلى سوق الإمارات، يصبح هناك 8 تطبيقات لخدمات توصيل الطعام في الدولة، والتي تضم أيضاً «طلبات»، «ديليفرو»، «زوماتو»، «كريم ناو»، «كاريدج»، «إيت إيزي»، و«جوفود».

وأشار إلى أن 1000 مطعم في الإمارات انضم إلى «سوبر ميل» حتى الآن، ومن المستهدف زيادتها إلى 3 آلاف مطعم بنهاية العام المقبل مع الوصول بعدد المستخدمين للتطبيق إلى 120 ألف مستخدم.

وأضاف: «شهدنا مسيرة شركات ضخمة بدأت رحلتها من الإمارات وانطلقت إلى العالمية، ومنها على سبيل المثال لا الحصر، «سوق دوت كوم» و«كريم»، فالبيئة الاستثمارية هنا جاذبة، والمستهلكون منفتحون على الأفكار المبتكرة وخوض تجارب جديدة.

لافتاً إلى أن البنية التحتية لدعم الأعمال تساعد في رعاية مفاهيم الاستثمارات الجديدة، إلى جانب الحزم التحفيزية والتي خفّضت من تكاليف إنشاء وإدارة الشركات علاوة على أن نسبة وصول الإنترنت في الإمارات وصلت إلى 96%، وهي من أعلى النسب عالمياً، ما يوفر فرصاً غير مسبوقة في قطاع التكنولوجيا.

قطاع واعد

ولفت إلى أن قطاع توصيل الطعام في الإمارات يعد واعداً من حيث إمكانات نمو الصناعة، إذ يلجأ معظم السكان في الدولة بصورة متزايدة إلى الطلب عبر الإنترنت، وتتخذ العديد من الشركات العالمية والإقليمية التي تعمل في هذا المجال من دبي على وجه التحديد مركزاً لأعمالها، والتطور الذي تشهده الإمارة له دور فعّال في تطوير هذا القطاع.

خدمة استثنائية

وأشار إلى أنه منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في العالم، كانت المطاعم في حالة حرب مع منصات توصيل الطعام والمواد الغذائية عبر الإنترنت بسبب الاعتماد الكلي على التوصيل والتزام الجمهور بالبقاء في منازلهم مقابل ارتفاع العمولة على الطلبات، ونحن نريد تغيير هذه الصورة من خلال تقديم خدمة استثنائية للمستهلكين مع الحرص على الدعم الكبير للمطاعم بمنحهم رسوم تسجيل مجانية والاتفاق على عمولة منخفضة.

3 ميزات

وأوضح أن المنصة تقدم 3 ميزات، أولها تطبيق نظام استرداد نقدي فوري على الطلبات يبدأ من 5% وحتى 30% من قيمتها، إلى جانب تمكين العملاء من الحصول على مبالغ نقدية دائمة لاستخدامها في الطلبات اللاحقة ضمن المحفظة الإلكترونية الخاصة بهم.

وبيّن العلي أن الميزة الثانية للمنصة أنه يمكن للعملاء الحصول على مكافآت ومبالغ نقدية في محفظة «سوبر ميل» الخاصة بهم، إذ تم توفير خاصية تسمح بإرسال الرابط الخاص بالمنصة إلى الأصدقاء لتحميل التطبيق.

وبذلك يحصل العميل على مكافآت مع كل طلب من قبلهم، أما الميزة الثالثة وهي «التقييم والمشاركة» بهدف حصول العملاء على أموال مضمونة في محفظة النقود على التطبيق، حين يتم مشاركة الطلب عبر وسائل التواصل الاجتماعي مرفقاً بتقييم عن الخدمة.

خدمات مبتكرة

وحول المنافسة في قطاع توصيل الطعام في الإمارات، قال إن المنافسة موجودة في جميع القطاعات والأفضل هو من يقدم خدمات مبتكرة.

نمو كبير

من المتوقع أن تحقق صناعة طلبات الطعام في دول التعاون نمواً يقدّر بـ 14.6% في 2021. وتقدم المنصة الجديدة مفهوماً شاملاً لشراء الوجبات يهدف إلى خلق تأثير مفيد في السوق، إذ لا تقتصر الخدمات على الطلب والتوصيل، وإنما إمكانية الحجز في المطاعم والطلب المسبق للطعام ودفع ثمنه.

ووصلت صناعة طلبات الطعام حول العالم إلى 82 مليار دولار وفقاً لبحث أجرته شركة «فروست وسوليفان»، ومن المتوقع أن تبلغ 200 مليار دولار في 2025.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات