إليعازر كوهين لـ «البيان الاقتصادي»:

جناح إسرائيل في إكسبو رسالة سلام وتعاون

صورة

أعرب إليعازر كوهين، المفوض العام لإسرائيل في إكسبو 2020 دبي عن أمله في إيصال رسالة سلام وتعاون للزوار عبر الجناح الإسرائيلي خلال فعاليات الحدث، وقال: «نود أن يرى الزوار إسرائيل كلاعب إقليمي يريد بناء علاقات قائمة على الصراحة والشراكة والمصالح المشتركة من أجل عالم أفضل ومستقبل أفضل».

وفي تصريحات خاصة لـ «البيان الاقتصادي» قال كوهين: «هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها إسرائيل بجناح وطني في الإمارات، وستكون هذه المشاركة أكثر إثارة نظراً لأن الجناح تحت مظلة إكسبو، وستتيح لنا هذه المنصة البارزة أن نتعاون سويةً لصنع مستقبلنا المشترك. وهذه فرصة ممتازة بالنسبة لنا كي نعرض للعالم العربي الابتكارات الإسرائيلية والإمكانات التي تحسن حياة الناس والتعلم منها».

تفاعل مباشر

وأشار إلى أن الحدث هو أول معرض إكسبو دولي تتم استضافته في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي، ويشكل بالنسبة لإسرائيل فرصة عظيمة للتعريف بثقافتها وقيمها ومجتمعها المتنوع بالإضافة إلى التقنيات والمجالات الأكاديمية وغيرها الكثير أمام ملايين الزوار، وذلك من خلال التفاعل المباشر والفوري، وأضاف: «والآن، وبعد توقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل وإقامة العلاقات الرسمية بشكل كامل، سيشكل إكسبو دبي منصة فريدة ومهمة لإضافة المزيد إلى الاتفاقيات المشتركة بين الدولتين، خاصة وأن السلام لن يكون بين الحكومتين فقط بل بين الشعبين».

وقال إن مشاركة بلاده في إكسبو دبي تكتسب أهمية بالغة، فهي المرة الأولى التي تشارك فيها دولة إسرائيل بجناح وطني في بلد عربي ومسلم. لذا فهي فرصة فريدة لتعميق وتنمية التعاون في مجالات الأعمال والدبلوماسية والسياحة والثقافة بين الإمارات وإسرائيل.

بناء غدٍ أفضل

وأوضح كوهين أن الجناح سيركز على تقديم التقنيات والابتكارات الإسرائيلية التي تساهم في بناء غدٍ أفضل بالإضافة إلى ريادة الأعمال في إسرائيل. حيث سيتم استعراض التقنيات الإسرائيلية المتقدمة في مجالات متنوعة، بدءاً من تقنيات المياه والتقنيات الطبية مروراً بتقنية المعلومات والتنقل الذكي وصولاً إلى الطاقة المتجددة وغيرها.

وفيما يتعلق بالشق الاستثماري والتجاري، قال كوهين إن الجناح سيعمل على إشراك الشركات الإسرائيلية خلال فترة فعاليات إكسبو 2020 دبي، حيث سيتم تنظيم زيارات ترويجية للأعمال متخصصة بقطاعات معينة وستشكل هذه الزيارات فرصة لعرض مختلف القطاعات المتنوعة في إسرائيل أمام الهيئات الحكومية والجهات المعنية والقطاع الخاص.

وسيتم التركيز على حزمة من القطاعات تشمل التنقل الذكي، الزراعة وزراعة الصحراء، واستزراع الأحياء المائية، وتقنيات المياه، والتكنولوجية المالية «فينتيك»، الطب والرعاية الصحية، الحماية السيبرانية، الطاقة والاستدامة، بالإضافة إلى الاقتصاد الاجتماعي والفرص المتساوية.

وبالإضافة إلى زيارات الأعمال، سيتم تخصيص مساحات ضمن الجناح للشركات الإسرائيلية للتعريف بمنتجاتها وتقنياتها من خلال نظام العرض الخاص بالجناح. كما سيعمل مسؤول التنسيق الاقتصادي في الجناح قبل وخلال الحدث على خدمة الشركات الإسرائيلية ونظيراتها الإماراتية التي تريد العمل سوية.

وبحسب كوهين، ستعمل وزارة الخارجية الإسرائيلية على تقديم أنشطة وفعاليات متنوعة في مجموعة واسعة من المجالات الفنية والثقافية وتبادل المعلومات وبناء شبكات العلاقات ولقاءات الأعمال والتعاون.

تجارب متنوعة

ومن جانبه قال مالكي شيم توف، المالك والرئيس التنفيذي لشركة «أيه في إس» شركة إنتاج جناح إسرائيل في إكسبو 2020 دبي إن الجناح يعكس انتماء إسرائيل للمنطقة والانفتاح على جيرانها العرب. لذا، تم استلهام التصميم من كثبان الرمال الصحراوية، وهي من المعالم المشتركة بين إسرائيل والإمارات. وأضاف: «تم بناء الجناح على مساحة مفتوحة دون جدران أو حدود من أجل تمكين الزوار من مشاهدة الأفق من الجناح. ونريد لزوارنا بأن يشعروا أنهم ضيوفنا وأن يجمعوا أجزاء متنوعة من التجارب التي تقدمها إسرائيل».

وأوضح توف أن الكثبان تتدرج بشكل مقوس وتستند على 7 بوابات ضخمة مصنوعة من شاشات «إل إي دي» والتي ستعرض مواد مرئية ومصوّرة حول إسرائيل وثقافتها ومجتمعها. وترمز البوابات لما حققته إسرائيل من نمو وتطور بالإضافة إلى الابتكار والمجتمع الحيوي الذي نما من الرمال. ويمكن مشاهدة الشاشات العملاقة من كل الزوايا (360 درجة) بهدف تقديم لمحة عن إسرائيل لمن لم يدخلوا إلى الجناح، بحيث يتجاوز بث المحتوى حول إسرائيل حدود الجناح المادية.

تواصل العقول

ولفت توف إلى أن لافتة تحمل عبارة «نحو الغد» ستكون بانتظار الضيوف للترحيب بهم، وتمت كتابة العبارة بأسلوب بصري فريد يمزج بين الأحرف العربية والعبرية، بما يرمز لفكرة أن هناك العديد من الأمور التي تفرق بين الناس لكن «الغد» والمستقبل المشترك قادران على جمعنا معاً. ومن خلال تواصل العقول وتوحيد القوى، يمكننا خلق مستقبل أفضل للبشرية جمعاء.

ويضم الطابق الأرضي للجناح مسرحاً يقدم تجارب تفاعلية ومتعددة الوسائط للزوار. كما أن الجناح يتميز بموقع مركزي قريب من جناح الدولة المضيفة ألا وهي الإمارات، وهو شرف كبير لنا.

وأشار إلى أن الجناح يمتد على مساحة إجمالية تصل إلى 2000 متر مربع، ويضم قسمين، القسم الأول مساحة مفتوحة يمكن للزوار الدخول إليها دون الاصطفاف في طوابير ومشاهدة العروض المذهلة حول إسرائيل. أما الثاني فهو عبارة عن صالة عرض تزخر بعروض تفاعلية.

ورداً على سؤال حول تقدم الإنشاءات في موقع الجناح قال توف: «أنجز فريق العمل معظم العمليات الإنشائية ووصلنا الآن إلى المراحل النهائية للبناء، ونتوقع الانتهاء من إنتاج المحتوى والمعروضات بحلول منتصف العام المقبل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات