نمو الطلب على الحمية يضاعف «إيرادات كيتو غوديز دبي» في عام

كشفت كيتو غوديز دبي، وهي شركة سريعة النمو في مجال الأغذية الكيتونية ومقرها الإمارات، أنها ضاعفت إيراداتها على مدار الإثني عشر شهراً الماضية. ويأتي هذا التسارع في نشاطها التجاري في وقت ينمو فيه سوق الكيتو العالمي بمعدل يزيد على 5٪ سنوياً.

وتم الكشف عن كون حمية الكيتو هي الأكثر بحثاً على جوجل من بين باقي أنواع الحميات الغذائية في عام 2020، حيث كان هناك أكثر من 25 مليون عملية بحث حتى الآن هذا العام، أي ما يعادل حوالي 70.000 عملية بحث يومياً.

 

وتعتبر كيتو غوديز دبي قصة نجاح محلية، حيث توسعت في غضون عامين فقط من مخبز مطبخ لسيدة واحدة لخدمة آلاف العملاء في جميع أنحاء الدولة. وتتم إدارة المطبخ الخاص بالعلامة من دبي ليتم اعتباره أسرع مخبز كيتو حسب الطلب في الإمارات، خصوصاً مع إمكانية التوصيل خلال 24 ساعة فقط.

 

وقالت فرانسوا ألبراندو كروسبي، المؤسس والرئيس التنفيذي لكيتو غوديز دبي: «لدينا خطط طموحة للتوسعة في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة وتكبير شبكة التوزيع الخاصة بنا في سبيل إتاحة منتجات كيتو غوديز بسهولة ويسر عبر أرجاء الدولة. ينمو سوق الكيتو بشكل يومي عالمياً ولدينا نموذج مدروس وناجح، ومع الاستثمار المناسب فإننا سنواصل التوسع بشكل أكبر».

يأتي نمو كيتو غوديز في وقت يحاول فيه سكان الدولة إيجاد بدائل صحية للحصول على اللياقة وإنقاص الوزن تماشياً مع تحدي دبي للياقة السنوي. وتشير الأبحاث إلى أن ما يقرب من 60٪ من الشباب الإماراتيين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة مع وجود معدلات مماثلة بين الوافدين. كما تم إثبات أن أولئك الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس «كوفيد 19» بأكثر من الضعف، وفقاً لمراجعة 75 دراسة علمية نشرت في مجلة Obesity Reviews تحت إشراف الدكتور باري بوبكين.

 

وأضافت فرانسوا: «يهاجم فيروس «كوفيد 19» أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بشراسة أكبر لذا يمكن أن يكون النظام الغذائي الكيتوجيني وسيلة فعّالة لإنقاص الوزن، وبالتالي تقوية جهاز المناعة. كما ننصح الذين يخططون لإنقاص وزنهم باستشارة الطبيب أو أخصائي التغذية لتقديم النصح بشأن ما إذا كانت حمية الكيتو ملائمة لمتطلبات جسمهم الخاصة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات