استبيان سفلز: 89 % يرون المساحات المكتبية ضرورية لاستمرار عمل الشركات

صورة

استضافت شركة سَفِلز، الشركة العالمية للاستشارات العقارية، ندوةً افتراضيةً، لتسليط الضوء على أحدث التوجهات والمتغيرات في مجال مواقع العمل في المنطقة. وعُقدت الندوة تحت عنوان «كيف سيؤثر كوفيد 19 في طبيعة ومكان العمل؟»، وتناولت آثار أزمة كوفيد 19 وتأثيرها في تغيير أساليب العمل بشكل جذري.

شارك في الندوة مجموعة من خبراء القطاع العقاري في المنطقة، ومن بينهم بولا وولش مديرة شؤون الخدمات المؤسسية الدولية لدى سَفِلز، ونيكي ويتمان مديرة شؤون التوجهات الناشئة لدى سَفِلز، وبن مكجريجور مدير الاستثمار لدى شركة آي سي دي بروكفيلد، وسيلك وينتر مديرة شؤون الاستراتيجيات القانونية والحكومة في بوهرنجر إنجلهايم، وكيتان تريهان رئيس المبيعات المساعد في المركز التنفيذي في دبي. وأدار الجلسة ريتشارد بول رئيس قسم الخدمات المهنية والاستشارات الاستراتيجية لدى سَفِلز الشرق الأوسط، وناقش مع المشاركين العوامل والتوجهات الرئيسة التي ستنشأ عقب أزمة كوفيد 19.

وقال ريتشارد بول رئيس قسم الخدمات المهنية والاستشارات الاستراتيجية لدى سَفِلز الشرق الأوسط، إن انتشار كوفيد 19 أدى إلى تحول جذري في أساليب العمل، حيث انتقل العمل دون سابق إنذار من البيئة المكتبية التقليدية إلى البيئة المنزلية. وتمكنت بعض الشركات من تحقيق هذا الانتقال بسلاسة، تعود بشكل جزئي إلى طبيعة عملها واستثماراتها السابقة في التقنيات، التي تعزز العمل عن بُعد وتدعمه.

وأوضح أنه في ضوء التحول الاجتماعي والتقني الحاصل، سيخضع مفهوم المباني المكتبية والمقرات الرئيسة للشركات، لإعادة تقييم شامل. وأشار 89 % من المشاركين في الاستبيان الذي أجرته شركة سَفِلز، مؤخراً، على مستوى أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، خلال الموجة الأولى من الإغلاق، أن المساحات المكتبية ستبقى ضرورية لاستمرار عمل الشركات. كما تؤكد النتائج التي توصلنا إليها، أنه لن يتم الاستغناء عن المساحات المكتبية، ولكن من المرجح أن يتغير مفهومها، بهدف تعزيز التوازن بين الحياة العملية والحياة الشخصية، مع تجديد التركيز على الصحة البدنية والنفسية للموظفين، بالإضافة إلى تحسين الإنتاجية والكفاءة.

وقالت بولا وولش مديرة شؤون خدمات الشركات الدولية لدى سَفِلز: لاحظنا استمرار اعتماد عملائنا على المساحات المكتبية على مدار الأشهر القليلة الماضية، مع إجرائهم للعديد من مشاريع التجديد والتعديل طويلة الأجل على المساحات المكتبية الكبيرة التي تشغلها الشركات في دبي. ورغم احتمال تغير طريقة استخدامهم لمساحاتهم المكتبية في المستقبل، لتصبح المرونة في العمل، جزءاً رئيساً من طبيعة شركاتهم، إلا أن عملاءنا يدركون تماماً أن المساحة المكتبية أمر حيوي لثقافة شركاتهم، وتعزيز التعاون والإبداع».

وقال كيتان تريهان مساعد رئيس المبيعات في المركز التنفيذي في دبي: «رغم اختلاف خصائص الأسواق وقطاعات العمل، يمكن أن نلاحظ أن المرونة، التي أصبحت اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى، هي التوجه الرئيس الذي نشهده على مستوى العالم. كما بدأت الشركات بالمطالبة بخيارات تأجير قصيرة الأمد وأكثر مرونة، إذ أصبحت القدرة على تقليل المخاطر على المدى القصير والمتوسط، وتعزيز الكفاءات والقدرة على التكيف بسرعة مع البيئة المتغيرة، أمراً بالغ الأهمية لجميع الشركات. وعلى الرغم من أهمية عوامل، من ضمنها الموقع الاستراتيجي ووسائل الراحة والجودة العالية للمكاتب بالنسبة للشركات، إلا أن رفاهية الموظفين ومساحات العمل المشتركة والتقنيات المتوفرة، أصبحت تحظى بأهمية متزايدة عند اتخاذ القرارات بشأن المساحات المكتبية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات