برئاسة حمدان بن راشد.. مجلس إدارة الهيئة يستعرض مؤشّرات الأداء

«الاتحادية للضرائب» تعتمد قرارات أنشطتها التشغيلية

حمدان بن راشد خلال الاجتماع الـ 13 لمجلس إدارة الهيئة الاتحادية للضرائب عن بعد / البيان

اعتمد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للضرائب خلال اجتماعه الثالث عشر برئاسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس المجلس عدداً من القرارات التنفيذية المتعلقة بالأنشطة التشغيلية والسياسات التنظيمية والإدارية للهيئة.

‎كما اعتمد المجلس القوائم المالية للهيئة عن الربع الأول وعن الفترة المنتهية في 30 يونيو 2020 بما يتوافق والمعايير المحاسبية الدولية المتعلقة بمراجعة القوائم المالية ربع السنوية.

‎واطلع المجلس خلال الاجتماع - الذي عُقد عبر تقنيات الاتصال المرئي عن بُعد - على مؤشرات أداء الهيئة في جميع مجالات عملها خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، ومن بينها أنظمة التسجيل، والإقرارات، ورد الضريبة للفئات المؤهلة قانوناً لاستردادها عن بناء المساكن الجديدة للمواطنين، ورد الضريبة للسياح، وللأعمال الأجنبية الزائرة.

مواصلة التطوير

وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم أن التقارير التي تم استعراضها خلال الاجتماع أظهرت استمرار الهيئة في المحافظة على أدائها المتميز بجميع أنشطتها، مع مواصلة خططها التطويرية للارتقاء بمستوى خدماتها وفقاً لأفضل المعايير لتحقيق سعادة المتعاملين. ‎وقال سموه: «تظهر المؤشرات الرسمية أن عمليات الهيئة حققت خلال الفترة المنقضية من عام 2020 العديد من النتائج الإيجابية ورغم التحديات التي فرضتها متطلبات مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) واصلت الهيئة تنفيذ مشروعاتها المستهدفة بمعدلات إنجاز كبيرة».

‎وأضاف سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم: «واصلت الهيئة تنفيذ خططها لتشجيع الامتثال الضريبي، ورفع معدلات تسجيل الأعمال الخاضعة للضريبة، ومكافحة التهرب الضريبي إلى جانب تقديم جميع وسائل الدعم لمساعدة قطاعات الأعمال على الامتثال للأنظمة والإجراءات الضريبية»، موضحاً سموه أنه تم عقد العديد من لقاءات التوعية لشركاء الهيئة بالقطاعين الحكومي والخاص عبر تقنيات الاتصال المرئي عن بُعد، إضافة إلى تقديم خدمات الهيئة عن بُعد، من خلال نظامها الإلكتروني المتكامل، للمحافظة على الصحة العامة والتباعد الشخصي للوقاية من انتشار فيروس (كوفيد 19)، وضمان استمرارية كفاءة الخدمات المقدمة.

تحسن الامتثال

واستعرض المجلس تقريراً حول الإنجازات التي حققتها الهيئة ومستجدات المشاريع القائمة، وأظهر تحسناً في مستويات الامتثال وزيادة ملحوظة في معدلات التسجيل الضريبي، موضحاً أن إجمالي عدد المسجلين لدى الهيئة ارتفع خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي (2020) إلى 339.89 ألف مسجل مقابل 321.54 ألف مسجل بنهاية العام الماضي بنمو بلغت نسبته 5.71%، حيث بلغ عدد المسجلين لضريبة القيمة المضافة 338.7 ألف مسجل من الأعمال والمجموعات الضريبية وأعضائها مقابل 320.44 ألف مسجل بنهاية العام الماضي بنمو بلغت نسبته 5.7%، فيما بلغ عدد المسجلين للضريبة الانتقائية 1195 مسجلاً مقابل 1100 مسجل بنمو 8.6%.

‎ ووفقاً للتقرير استمر التوسع في قاعدة المتعاملين بالنظام الضريبي فارتفع عدد الوكلاء الضريبيين إلى 379 وكيلاً مقابل 355 وكيلاً بنهاية العام الماضي بنمو 6.76%.

‎ وأظهر التقرير أن الهيئة اعتمدت طلبات جديدة من مواطنين قاموا باسترداد الضريبة التي سددوها عن بناء مساكنهم بقيمة 64.1 مليون درهم خلال الربع الثالث من العام الحالي بنمو ربع سنوي كبير بلغت نسبته 31.15% مقارنة بقيمة إجمالية بلغت 205.8 ملايين درهم بنهاية النصف الأول من العام الحالي لتبلغ القيمة الإجمالية لطلبات المواطنين الذين قاموا باسترداد الضريبة التي سددوها عن بناء مساكنهم 269.9 مليون درهم منذ بدء تطبيق هذه الآلية في سبتمبر 2018 حتى نهاية سبتمبر الماضي، بنمو قياسي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بلغت نسبته 210.23% في قيمة الضريبة المستردة، موضحاً أنه تم خلال الأشهر التسعة الماضية اعتماد طلبات جديدة بقيمة 182.9 مليون درهم، مقابل 87 مليون درهم منذ بدء التطبيق حتى نهاية 2019.

توضيحات عامة

وأشار التقرير إلى أن العدد الإجمالي للتوضيحات الضريبية التي أصدرتها الهيئة لقطاعات الأعمال خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 بلغ 280 توضيحاً ضريبياً؛ منها 7 توضيحات عامة تم إصدارها ونشرها عبر الموقع الإلكتروني للهيئة، و273 توضيحاً خاصاً للخاضعين للضريبة، فيما تلقت إدارة خدمات دافعي الضرائب بالهيئة 39.72 ألف مكالمة و10.1 آلاف استفسار عبر البريد الإلكتروني خلال الربع الثالث من عام 2020 وتم اتخاذ اللازم بشأن جميع الاستفسارات الهاتفية والإلكترونية.

‎واستعرض التقرير استعدادات الهيئة الاتحادية للضرائب لتطبيق الخطوة النهائية للمرحلة الثانية من نظام العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته، والتي سيمنع فيه (تداول) جميع أنواع تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً غير المُعَرَّفَة بـ«الطوابع الضريبية الرقمية» داخل الدولة اعتباراً من الأول من يناير المقبل 2021، بعد أن تم تأجيل بدء تطبيق هذه الخطوة من الأول من يونيو 2020 في إطار التسهيلات التي قدمتها الهيئة لدعم ومساندة المسجلين بالنظام الضريبي للوفاء بالتزاماتهم الضريبية، وضمان استمرارية الأعمال في ظل الإجراءات الاحترازية التي قامت الجهات المعنية بالدولة باتخاذها للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

‎وتضمن التقرير - الذي استعرضه مجلس إدارة الهيئة - كذلك نتائج إطلاق المرحلتين الأولى والثانية من نظام العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته، ومستجدات الخطة المستهدفة لإطلاق المرحلة الثالثة، والمراحل المقبلة الأخرى لتوسيع نطاق المنتجات المشمولة بالنظام.

‎وأشار إلى أنه اعتباراً من بداية مارس الماضي تم منع استيراد جميع أنواع تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً غير المُعَرَّفَة بـ«الطوابع الضريبية الرقمية» إلى الدولة، في إطار تطبيق المرحلة الثانية لنظام «العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته»، وذلك بعد التطبيق الناجح للمرحلة الأولى للنظام التي تم بموجبها منع بيع (تداول) وحيازة جميع أنواع السجائر التي لا تحمل «الطوابع الضريبية الرقمية» في الأسواق المحلية اعتباراً من بداية أغسطس 2019، فيما تم تنفيذ خطة إعلامية للتعريف بالتطبيق الذكي الذي أطلقته الهيئة للمستهلكين للإبلاغ عن منتجات التبغ غير المشروعة من خلال مسح الطوابع الضريبية الرقمية للتأكد من أنها منتجات مطابقة للمواصفات وغير مهرّبة، وأنه تم تسديد الضريبة المستحقة عليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات