تعاون بين «إنجازات» و«بورن تو جلوبال» الكورية لتطوير الحلول الرقمية

وقعت شركة إنجازات لنظم البيانات مذكرة تفاهم استراتيجية مع شركة «بورن تو جلوبال»، وهي مركز للشركات الناشئة في كوريا الجنوبية. ويهدف الطرفان من خلال الاتفاقية إلى تعزيز الجهود في التغلب على التحديات من خلال الابتكارات الرقمية.

ومن المتوقع أن تساهم هذه الشراكة في تعزيز التبادل الاقتصادي بين قطاع التكنولوجيا في دولتي الإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية تحديداً والتي تحتوي على عدد من الشركات الناشئة التي تقوم على ابتكار أحدث التقنيات. وبموجب هذه الاتفاقية ستدعم شركة «إنجازات» شركات كوريا الجنوبية الناشئة التي ترغب في التوسع في دولة الإمارات من خلال برنامج مخصص يسمى «الجسر الرقمي» حيث تعد الشركات الكورية الناشئة دولة الإمارات ملتقى الطرق بين الشرق والغرب، وبوابة تسهل الوصول إلى الأسواق سريعة النمو في إفريقيا وآسيا وأوروبا.


وقال خالد الملحي، الرئيس التنفيذي لشركة إنجازات: نظراً لانتشار وباء كوفيد 19، شهدنا اهتماماً متزايداً ومتسارعاً من قبل المؤسسات في القطاعين العام والخاص والتي ترغب في الاستعداد للاقتصاد الرقمي. سنكون شريكاً موثوقاً به في عملية التحول الرقمي لهذه المؤسسات، مع المراعاة الدائمة للمستهلكين والمجتمعات التي نقدم لها خدماتنا. وسنتمكن من خلال الشراكات الاستراتيجية والعالمية، مثل الشراكة مع «بورن تو جلوبال»، من إيجاد حلول رقمية وإبداعية لتطوير المنصات التي من شأنها أن تحفز تطور قطاعات بأكملها.


وقال أُنس مبارك، مدير أنظمة الابتكار المتكاملة في شركة إنجازات: نواصل سعينا لبناء علاقات طويلة الأمد مع شركاء من المنظومة العالمية الشاملة للابتكار. ونرغب في توفير منصة اختبار للشركات الناشئة التي من الممكن أن نقوم بالتعاون معها مستقبلاً لتجربة أفكارها وتطبيق حلولها على المشكلات التي نواجهها من خلال العمل مع العملاء. ومن شأن ذلك أن يؤهل منتجاتها للسوق المحلي ويساعدها في جميع مراحل العمل محلياً. وتعد الشراكة مع بورن تو جلوبال شراكة مهمة للغاية، لكون كوريا الجنوبية تحتضن العديد من شركات التقنية الناشئة الأكثر ابتكاراً في آسيا، ونتطلع إلى إقامة شراكة مثمرة تعتمد على الابتكار.


اجتماعات

سيجتمع أعضاء برنامج الجسر الرقمي بشكل شهري ويركزون على إقامة شراكات مع المؤسسات التي تمتلك التقنيات الملائمة في قطاعات مختلفة مثل المدن الذكية والرعاية الصحية والطاقة والمرافق والتعليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات