«تلغراف»: برنامج العمل عن بُعد في دبي يجذب المواهب الأجنبية

برنامج العمل عن بعد يوفر للمواهب مزايا عديدة في دبي | البيان

أكدت صحيفة «تلغراف» البريطانية أن دبي تسعى لجذب المواهب الأجنبية ببرنامج العمل عن بعد والذي يسمح لهم بعدم دفع أي ضريبة على رواتبهم أثناء الاستمتاع بالحياة والعمل في الإمارة، مضيفة أن البرنامج الجديد يوفر للمواهب الذين ينتقلون فرصة الاحتفاظ بالراتب بالكامل مع مزايا أخرى عديدة.

في غضون ذلك، ازدهر العمل عن بعد في جميع أنحاء العالم، حيث يعمل ربع السكان البريطانيين، على سبيل المثال، حصرياً من المنزل. فهناك حوالي 11 دولة تقدم برامج إقامة للعاملين عن بعد بما في ذلك ألمانيا وإسبانيا والمكسيك وبرمودا وبربادوس، والآن تنضم دبي إلى هذا المزيج.

في سياق متصل، نشرت مجلة «إيكونيميست» مؤخراً تقريراً تناولت فيه برنامج «التقاعد في دبي»، الذي أعلن عنه في سبتمبر الماضي، والذي يتيح لفئة المتقاعدين سواء من المقيمين في الدولة أو المقبلين على التقاعد حول العالم الإقامة في دبي، وذلك على أمل أن يختار المتقاعدون الاستقرار فيها.

وألقت المجلة الضوء على بعض من الركائز التي يقوم عليها اقتصاد الإمارة قائلة: على عكس معظم دول الخليج، لا يمثل النفط والغاز العصب الرئيسي لاقتصاد دبي، حيث يشكل 1% فقط من إجمالي الناتج المحلي. وبدلاً من ذلك، اعتمدت على البناء المستمر لتغذية اقتصاد قائم على الخدمات. ويمكن القول بأنها أشبه ما تكون بخلية نحل لا يتوقف العمل فيها، حيث توجد فنادق جديدة تجذب المزيد من السياح، وتخلق المزيد من فرص العمل للعمال الوافدين، الأمر الذي يؤدي إلى مزيد من الطلب على مراكز التسوق والشقق.

وأضافت المجلة أن هذا البرنامج الموجه لكافة المتقاعدين، الذي يمتاز بتنافسيته العالمية، من شأنه تعزيز مكانة دبي كوجهة مفضلة للجميع للزيارة والعيش بما في ذلك فئة المتقاعدين سواء من المقيمين في الدولة أو المقبلين على التقاعد حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات