ندوة تبحث متطلبات تسريع تعافي قطاع السفر والضيافة

بحثت ندوة افتراضية نظمتها مؤخراً «مجموعة أورينت بلانيت»، بالتعاون مع «الكتبي لاستشارات السياحة والضيافة»، تحت عنوان «السفر والسياحة والضيافة ما بعد (كوفيد 19): التحديات والفرص والاتجاهات التسويقية»، متطلبات تسريع تعافي القطاع، وشدد المشاركون على ضرورة توجّه شركات السفر والسياحة والضيافة نحو تحديث استراتيجياتها التسويقية والاستعانة بالبيانات لتلبية احتياجات المسافرين والنزلاء في مرحلة ما بعد (كوفيد 19) بكفاءة وفعالية، وبالتالي تسريع وتيرة التعافي والانتعاش.

قال جمال صادق، مدير عام شركة «الكتبي لاستشارات السياحة والضيافة»: «مع توجُّه الدول نحو تخفيف القيود على السفر، لا بدّ لشركات السفر والسياحة في المنطقة أن تتبع نهجاً استباقياً في التسويق لإعادة الزخم والنشاط لأعمالها. ويتوجّب عليها اليوم تسخير إمكانات تحليل البيانات لتحديد الجمهور المُستهدف بصورة أدق وإعداد الاستراتيجيات التسويقية بناء على المعطيات الراهنة. وعلى سبيل المثال، تتيح استراتيجية الإدارة المرنة للأسعار والرسوم المجال أمام الشركات لبيع المنتجات والخدمات الأنسب للعملاء المستهدفين، من خلال الإطار الزمني الأمثل».

وقال نضال أبوزكي، مدير عام «مجموعة أورينت بلانيت»، إن الجائحة أحدثت تغيّرات واضحة في توجّهات المستهلكين، وأعادت صياغة طرق التفكير والعمل والتسوق والسياحة والسفر، حيث أصبحت السلامة الأولوية الأهم بالنسبة لهم، وهو ما يجب أن ينعكس في الاستراتيجيات التسويقية المستحدثة. وقال أبوزكي: «أظهرت دراسة عالمية صادرة مؤخراً أن 43% من السياح يفضلون التعامل مع الشركات التي تطبّق برامج تعقيم مُمَنهجة وشاملة، ويمكننا القول إن ذلك يعكس التوجه العام للمسافرين حول العالم في ظل المخاوف الصحية، التي أفرزتها الجائحة العالمية».

اتجاهات جديدة

من المرجَّح أنَّ يكون تعافي أسواق السفر والسياحة والضيافة في المنطقة أسرع وتيرة بالمقارنة مع الأسواق الأخرى حول العالم، إلا أنَّ عملية التعافي قد تستغرق مدة زمنية تتراوح بين 18 و24 شهراً. ويشهد قطاع السياحة ظهور اتجاهات جديدة في ظل المخاوف الصحية المتزايدة حول العالم، نتيجة للتدابير المتخذة للحدّ من تفشي جائحة (كوفيد 19)، مثل حظر التجول والتباعد الاجتماعي والحجر المنزلي والقيود المفروضة على حركة السفر والسياحة والتنقل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات