الإمارات لتموين الطائرات تخفض مخلفات الطعام 35% بالذكاء الاصطناعي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بمناسبة يوم الغذاء العالمي، كشفت "الإمارات لتموين الطائرات"، التي تعد من أكبر شركات تزويد الناقلات الجوية بوجبات الطعام في العالم، عن تعاونها مع شركة "وينّو Winnow" لاعتماد حل جديد متقدم لإدارة مخلفات الطعام في مرافق التموين المتطورة التابعة لها.

وسوف تساهم هذه المبادرة البيئية في تقليل المخلفات بنسبة 35%. كما ستتيح للشركة، من خلال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، مراقبة المخلفات والتحكم بها آلياً، ما يعود بالفائدة على العملاء والأفراد والمجتمعات.

وقال سعيد محمد، الرئيس التنفيذي لـ"الإمارات لتموين الطائرات": "نحن ملتزمون بالاستثمار في أفضل التقنيات لتحسين عملياتنا وتقليل بصمتنا البيئية. وتحظى إدارة مخلفات الأطعمة بأهمية قصوى بالنسبة لنا، وقد حققنا نتائج جيدة في هذا المجال من خلال تحسين جمع البيانات وإعداد التقارير".

وأضاف: "سوف تتيح لنا طرق العمل الجديدة المدعومة بالتكنولوجيا الارتقاء إلى المستوى التالي وتعزيز الكفاءة التشغيلية. ونتطلع الآن إلى تحقيق أهدافنا الطموحة المتمثلة في تقليل هدر الطعام بأكثر من الثلث عبر عملياتنا المركزية".

من جانبه، أعرب الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لـ"وينّو" مارك زورنس، عن سعادته بالتعاون مع الإمارات لتموين الطائرات ودعم جهودها لتقليل نسبة مخلفات الطعام بنسبة 35%.

وقال: "أصبح هدر الأطعمة مشكلة عالمية يجب التصدي لها عاجلاً للحد من أثرها على التغيرات المناخية. ويلعب الذكاء الاصطناعي دوراً مهماً في تقليل مخلفات الطعام التي يمكن تجنبها، وما شراكتنا مع الإمارات لتموين الطائرات سوى دليل على أهمية هذه التكنولوجيا لمقدمي خدمات التموين نظراً لأثرها الإيجابي على الناس وكوكبنا".

ويتحول نحو ثلث الأغذية في العالم إلى مخلفات، وتلتزم الإمارات لتموين الطائرات بالحد من ذلك من خلال إطلاق عدد من المبادرات، حيث تمكنت الشركة، خلال السنة المالية 2019/ 2020، من توفير 500 كيلوغرام يومياً من المواد الغذائية، كالفاكهة والخضار والمخبوزات واللحوم، حيث قامت باستخدامها في أطباق صغيرة أو في عمليات مبيعات التجزئة.

وتتعاون الإمارات لتموين الطائرات مع العديد من عملائها من الناقلات الجوية لتحليل اتجاهات الاستهلاك واستخدام البيانات التنبؤية لتحسين تحميل المأكولات والمشروبات على الطائرات. ويساهم تحليل البيانات على الطائرات في تقليل مخلفات الطعام كما يقلل من استهلاك الوقود المرتبط بتحميل أوزان أكبر.

وسوف يتيح نظام إدارة مخلفات الطعام الجديد المدعوم بالذكاء الاصطناعي لـ"لإمارات لتموين الطائرات" تحسين إعداد التقارير وجمع البيانات لتقليل هدر الأطعمة. ويحدد النظام المتقدم، باستخدام كاميرا وعدد من الموازين الذكية وتقنية التعلم الآلي ذاتها الموجودة في المركبات ذاتية القيادة، مختلف أنواع المخلفات ويحسب التكلفة المالية والبيئية لها. وسوف تقوم الإمارات لتموين الطائرات بضبط مشتريات المواد الغذائية وفقاً لذلك.

ويعتمد "نظام وينّو فيجن Winnow Vision System"، خلال مراحل التدريب والأتمتة، على المدخلات البشرية في حصر قوائم أطعمة ليختار منها العاملون في المطبخ. ويقوم النظام سريعاً بتطوير توقعاته بناءً على تعليقات العاملين. ويستمر النظام بتطوير نفسه ليتعرف بعدئذ تلقائياً على الأطعمة من دون أي تدخل بشري.

وتعد "الإمارات لتموين الطائرات" من أكبر شركات التموين على مستوى العالم، حيث تقدم خدمات الطعام للناقلات الجوية ومختلف المناسبات، بالإضافة إلى خدمات أخرى، مثل المصبغة وإعداد الأطعمة وتوفير خدمات الطعام والشراب في الصالات الخاصة في المطار.

كما تعد الشركة شريكاً موثوقاً لأكثر من 100 ناقلة جوية ومجموعات فندقية ومؤسسات حكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقام موظفو الشركة البالغ عددهم 11 الفاً، خلال السنة المالية 2019/ 2020، بتحضير أكثر من 80 مليون وجبة، بالإضافة إلى تعامل خدمات المصبغة مع 77 ألف طن من الغسيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات