«أبوظبي الأول» ينفي بحث اندماج مع «الإسلامي»

جدد «بنك أبوظبي الأول» نفيه وجود عملية اندماج محتملة مع «مصرف أبوظبي الإسلامي»، وذلك بعدما ذكرت تقارير أجنبية أن هناك توقعات بتجدد المناقشات بشأن صفقة دمج بين البنكين، وقال رداً على سؤال لـ«البيان الاقتصادي» أمس: رغم أننا لا نعلق على شائعات السوق، إلا أن البنك ينفي تماماً أي عمليات اندماج مع أبوظبي الإسلامي، كذلك لم ندخل في أي نقاشات في هذا الصدد.

وقالت «أربيان بيزنس» أمس، نقلاً عن مصادر مصرفية استثمارية لم تسمّها، إن الاندماج المقترح بين البنكين الذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة ورفضه في أبريل 2019، عاد إلى الطاولة، مشيرة إلى أن المحادثات لا تزال في مراحل أولية للغاية.

واندمج بنك «الخليج الأول» و«أبوظبي الوطني» في 2017، وهو ما أدى إلى تأسيس كيان جديد باسم «أبوظبي الأول» ليصبح أكبر مؤسسة مالية في الإمارات بإجمالي أصول ناهزت حينها 655 مليار درهم. وينصب تركيز البنك منذ إتمام عملية توحيد ودمج الأنظمة والأعمال على العمل بكامل إمكاناته لتحقيق أكبر قيمة للمساهمين.

وأغلق سهم «أبوظبي الأول» مرتفعاً أمس بنسبة 1.43% عند 11.38 درهماً، وسط عمليات تداول نشطة على نحو 10.3 ملايين سهم بقيمة 116.32 مليون درهم من خلال 273 عملية، محتلاً المرتبة الثانية في قائمة الأنشط بسوق العاصمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات