نجاح كبير لسوق «متجري» الافتراضي للأسر المنتجة

اختتم الاتحاد النسائي العام السوق الافتراضي «متجري» للأسر المنتجة، الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام متتالية ابتداءً من الاثنين 12 أكتوبر برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».

‎وشهد السوق الافتراضي مشاركة واسعة من أفراد الأسر المنتجة، الذين استحضروا عبق الماضي الجميل وحداثة الحاضر الزاهر، ليقدموا بأناملهم الذهبية أعمالاً يشار لها بالبنان، ويساهموا من خلالها بإيجابية في إنتاج مشاريع تنموية تصبّ في مصلحة التنمية الاقتصادية وتمكين المرأة.

‎وقالت نورة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، إن النجاح الذي تحقق جاء نتيجة جهد مكثف قام به فريق عمل الاتحاد النسائي العام، حيث تم تنظيم وتنفيذ الحدث بشكل مباشر من قبل سواعد إماراتية استثنائية عملت بخطى علمية نحو تأسيس سوق اقتصادي رقمي للأسر المنتجة، لمنح المشاركين تجربة فريدة من نوعها، إذ تم عقد عدة لقاءات مع المشاركين للتعرف على تجاربهم الملهمة وقصص نجاحهم.

كما تم استعراض المنتجات الخاصة بالأسر المنتجة خلال أنشطة عقدت خلال 3 أيام متواصلة انطلقت بالفعاليات الخاصة بالمأكولات والضيافة، مروراً بالأزياء والدخون والعطور، واختتمت بالتراث والمنتجات المتنوعة.

‎وثمنت السويدي دور هيئة تنظيم الاتصالات في دعم مشروع «متجري» والجهات ذات العلاقة المشتركة على دعمها الدائم لمفهوم الرعاية والتنمية وتحقيق الرفاهية والعيش الكريم للفرد والمجتمع، خاصة في مجال تمكين الأسر المنتجة، التي أحدثت منتجاتها رواجاً كبيراً بين مختلف شرائح المجتمع، لاسيما وأنها ذات جودة عالية، وتجمع بين الفن والحرفية.

‎وقالت: «سنقوم بعقد السوق الافتراضي «متجري» بشكل دوري وندعو جميع الأسر المنتجة بالدولة للاستفادة من الخدمات المقدمة من قبل الاتحاد النسائي العام والمؤسسات المعنية للعمل معاً في جعل الأسر المنتجة عاملاً منتجاً ورافداً فاعلاً في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية ودفع عجلة النهوض بالإنتاج المحلي والحرف اليدوية».

‎وأشادت الأسر المنتجة المشاركة بدعم وتشجيع سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رائدة النهضة النسائية بالإمارات، كما أثنت المشاركات على جهود الاتحاد النسائي العام في دعم الإبداع والتميز.

‎وأكد عبدالله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أن مشاركة المؤسسة في عرض منتجات أصحاب الهمم المتنوعة التي تحمل العلامة التجارية «النحلة» من الإنتاج الزراعي العضوي في السوق الافتراضي «متجري»، إضافة إلى عرض منتجات رواد الأعمال من أصحاب الهمم، يأتي لتسهيل حصول أفراد المجتمع على تلك المنتجات بطريقة سريعة وآمنة للمتسوق.

موضحاً أن المؤسسة بمتابعة وإشراف سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، تسعى لفتح آفاق جديدة لتسويق منتجات أصحاب الهمم من ورش العمل والتأهيل المهني في المراكز التابعة لها، والمنتجات العضوية للمزارع، فضلاً عن تسويق منتجات أصحاب الهمم الذين أطلقوا سلسلة من المشاريع التجارية، لكي يخطوا نحو آفاق أوسع في المجتمع، وتقديم التدريب اللازم لهم ولأسرهم حول مهارات إدارة المشاريع التجارية.

‎ورفع الحميدان أسمى آيات الشكر والامتنان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، لحرص سموها على تقديم الدعم والتشجيع لأبنائها وبناتها في مختلف المجالات، لاسيما الفئات المشمولة برعاية المؤسسة من أصحاب الهمم، ودورها البارز في دعم جهود تمكينهم ودمجهم في الحياة العامة.

‎ ‎قال إن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تحرص على وضع وتنفيذ التصورات والاستراتيجيات التي تنسجم مع الخطط التنموية للدولة وأهدافها المستقبلية والتي تصب في استثمار الإنسان بالدرجة الأولى، كما تحرص على دعم وتنمية قدرات منتسبيها أصحاب الهمم وتشجيع انطلاقتهم في الأنشطة الاقتصادية لجعلهم أشخاصاً منتجين في المجتمع ولهم دور أساسي في التنمية.

وذلك في إطار رسالة المؤسسة الإنسانية بالعمل على تقديم خدمات متطورة للأشخاص أصحاب الهمم، واستثمار الموارد والطاقات في بيئة إيجابية لتمكينهم تعليمياً ووظيفياً وثقافياً واجتماعياً بما يناسب إمكاناتهم وتطلعاتهم، والإسهام في زيادة تفعيل أدوار المجتمع وتحقيق التنمية الاجتماعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات