«الاتحاد العقارية» تحقق أرباحاً تفوق نصف مليار درهم في الربع الثالث

أعلنت شركة الاتحاد العقارية وشركاتها التابعة متعددة الأنشطة نتائجها المالية للربع الثالث 2020، محققة أرباحاً وصلت إلى 509,2 ملايين درهم (12 فلساً تقريباً للسهم).

وبلغ الربح الإجمالي المحقق لفترة الأشهر التسعة الأولى من العام 348,77 مليون درهم (8 فلوس تقريباً للسهم الواحد) مقارنة بخسارة قدرها 164 مليوناً.

ونجحت الشركة من خلال هذه النتائج المالية في إطفاء جميع خسائرها عن 2019 وكذلك الربعين الأول والثاني من العام الحالي، كما ارتفعت أصول الشركة إلى 6.162 مليارات درهم تقريباً مقارنة بـ 5.86 مليارات درهم، وارتفعت حقوق الملكية العائدة إلى مساهمي الشركة إلى 3.04 مليارات درهم مقارنة بـ 2.708، وانخفضت الخسائر المتراكمة إلى أقل من %50 (انخفضت إلى %41.8).

وقال خليفة حسن الحمادي، رئيس مجلس الإدارة: وضع مجلس الإدارة المنتخب والذي تولى إدارة الشركة في أبريل الماضي رؤية واضحة لإعادة الشركة إلى مصاف الشركات الرائدة.

حيث نجحنا في إعادة هيكلة أكبر ديوننا وإعادة السمعة الائتمانية للشركة، كما عملنا جاهدين على استعادة المساحات الطابقية المملوكة للشركة والانتهاء من جميع الموافقات بشأنها مع الجهات التنظيمية والذي انعكس إيجاباً على نتائجنا المالية.

وتابع الحمادي: لدينا العديد من المؤشرات التي تبشر باستمرار الزخم، إذ حصلنا أخيراً على عرض استحواذ على حصة في شركتنا التابعة دبي أوتودروم والذي سينعكس إيجاباً على نتائجنا المستقبلية عند إنجاز الصفقة والذي نتوقع بأن يتم في الربع الرابع من هذا العام أو الربع الأول من العام المقبل.

وأضاف: نؤكد على الفرص الواعدة التي سنحققها لمساهمي الشركة، فعلى الرغم من الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم بشكل عام بسبب جائحة كورونا، إلا أننا حققنا أرباحاً في الربع الثالث قامت بتعويض جميع خسائرنا إلى ما قبل 2017 ولنعود بالشركة إلى الربحية من جديد ونأمل بالاستمرار على النهج نفسه.

تدابير

تكبدت شركة «الاتحاد العقارية» خسائر متراكمة بنحو 1.79 مليار درهم مع نهاية الربع الثالث من العام الجاري تعادل 41.8 % من رأس المال، مشيرة إلى اتخاذها عدة تدابير لمعالجة الخسائر تشمل إعادة هيكلة الديون المستحقة واسترداد جزء كبير من مستحقاتها غير المحصلة، والتخفيض المستمر للتكاليف التشغيلية والعمل على تطوير محفظة أراضي المجموعة وإنشاء أصول ذات تدفقات نقدية متكررة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات