المدن الذكية أول المستفيدين من الجيل الخامس في الإمارات

صورة

توقع خبراء في شركة سيينا Ciena الأمريكية للاتصالات أن تكون المدن الذكية أول القطاعات المستفيدة من تقنية الجيل الخامس في الإمارات بالإضافة إلى قطاعي النفط والغاز والصناعة.

مشيرين إلى أن العامل الأكبر في تسريع انتشار شبكات الجيل الخامس سيعتمد – باستثناء عامل «كوفيد 19» على مدى تطوير المزيد من حالات الاستخدام للشركات أو الأفراد، بالإضافة إلى نشر المزيد من شبكات بث الجيل الخامس التي يزيد عددها بخمس أو ست مرات من شبكات الجيل الرابع على الأقل.

وأضاف الخبراء خلال مؤتمر افتراضي إن تحديد ما إذا كانت التقنية ستكون أكثر استخداماً من قبل الشركات أو الأفراد سيتعمد بالمحصلة على قدرة مشغلي الاتصالات توليد عوائد من تشغيل 5G للأفراد، أو قدرة القطاعات على توظيف التقنية في الأتمتة والصناعة.

كفاءة واستدامة

وقال يورغن هاثير رئيس قسم التكنولوجيا في شركة «سيينا» خلال مؤتمر افتراضي إن تقنية الجيل الخامس ستعزز مشاريع المدن الذكية في الإمارات، خصوصاً وأن التقنية تدعم الاستفادة من كمية البيانات الضخمة التي ستولّدها المدن علاوة على تشغيل سيارات ذاتية القيادة وإنترنت الأشياء وحركة المرور وغيرها.

وأضاف: «نتوقع أن يتم استخدام التقنية في تواصل الآلات ببعضها مثل الاتصال بين المركبات وتنظيم عمليات الطوارئ. كما أن 5G ستعزز من كفاءة واستدامة وذكاء المدن من خلال تخفيف الانبعاثات الكربونية ونقل البيانات بسرعة كبيرة، وتمكن استخدام آلاف المستشعرات في المصانع وحقول النفط، ونعتقد أن انتشار التقنية سيكون تدريجياً على مراحل وسيعتمد على مدى حالات استخدام التقنية».

نقل البيانات

وقال عز الدين منصوري المدير العام لشركة «سيينا» في المنطقة إن توظيف مزودي الاتصالات في المنطقة لمراكز البيانات من شأنه أن يخفف الضغط على الشبكات الحالية ويسرّع من فرص تطوير المزيد من تطبيقات الجيل الخامس.

وأضاف: «نعتقد أن توفير طبقة لنقل البيانات إلى السحابة في البنية التحتية سيمكن الشركات من معالجة كمية كبيرة من البيانات، ونعتقد أن إعلان اتصالات توفيرها خدمات النفاذ اللاسلكي الثابت (FWA) للجيل الخامس، ستوفر سرعات تصل إلى 1 جيجابت في الثانية، وهذا إنجاز مهم ويعتبر حالة استخدام مهمة وسيعزز تطوير المزيد من تطبيقات ورحلة الجيل الخامس التي نتوقع أن تنضج خلال 10 سنوات».

ووفقاً لأحدث تقارير الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA من المتوقع تنشيط 45 مليون اتصال مدعوم بشبكة الجيل الخامس بحلول 2025 عبر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشكل 6% من اتصالات الهاتف المحمول في المنطقة.

ويتميز الجيل الخامس بسرعات متضاعفة وأجهزة أكثر اتصالاً وزمن انتقال أقل، مما ينتج عنه أحجام بيانات أعلى بكثير من شبكات الجيل الرابع المحمولة وسوف تضيف شبكات الجيل الخامس إضافة جديدة من القدرات لكل من المستهلكين والشركات. ويتوقع أن تمكّن شبكة الجيل الخامس الابتكارات في مختلف القطاعات بما في ذلك الألعاب والتعليم والنقل وإدارة المدن الذكية والرعاية الصحية على سبيل المثال لا الحصر.

ومن المتوقع أن يصل عدد الأجهزة المتصلة التي سيتم استخدامها في الصناعة الذكية وقطاعات السيارات إلى 3.6 مليارات جهاز بحلول 2025.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات