شراكة استراتيجية لتوفير مزايا إضافية للمستهلكين في الإمارات

أعلنت ماستركارد، العالمية لتكنولوجيا حلول الدفع، وأمازون الإمارات عن توقيع شراكة استراتيجية تهدف إلى تزويد العملاء في دولة الإمارات بالعديد من المزايا الحصرية التي تثري تجربة تسوقهم من خلال تقديم وفورات كبيرة.

وتشهد السوق اليوم تحولًا سريعًا نحو التقنيات الرقمية يقوده التطور المستمر في احتياجات التسوق لدى المستهلكين، ولذلك فإن التجارة الإلكترونية تسجل نموًا متواصلًا مدفوعة بعناصر الراحة والسلامة والتنوع التي توفرها.

وكشفت دراسة أجرتها ماستركارد خلال شهر يوليو المنصرم حول توجهات المستهلكين بأن 54% من المستهلكين في الإمارات يعتقدون بأن التوجه نحو التجارة الإلكترونية بدلاً من التسوّق في المتاجر سيبقى ويستمر.

ولذلك فإنه من الضروري بناء البنية التحتية وإقامة منظومة الشراكات التي تلائم مستهلكي اليوم، ممن يتمتعون بمهارة عالية في استخدام التقنيات الرقمية.

وبموجب هذه الشراكة، سيتم إطلاق مبادرات تتمحور حول المستهلك ومصممة لتلبية متطلباته.

وسيحصل للعملاء الجدد الذين يتقدمون للحصول على بطاقات الخصم والائتمان ماستركارد بلاتينيوم أو "وورلد" أو "وورلد إيليت" من البنوك الموجودة في دولة الإمارات على عضوية مجانية في "أمازون برايم" بمجرد حصولهم على بطاقاتهم من ماستركارد.

وقال عبده شلالا، مدير التسويق وخدمة "برايم" لدى أمازون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "نعمل باستمرار من أجل تعزيز عروض أمازون الإمارات وتحسينها لخدمة عملائنا في الدولة بأفضل شكل ممكن. ويسعدنا العمل مع شركة ماستركارد من أجل تمكين عملائها من الوصول إلى المجموعة الواسعة من مزايا الترفيه والتسوق التي توفرها عضوية (برايم) في أمازون الإمارات".

كما تتعاون ماستركارد مع أمازون الإمارات في "يوم برايم" السنوي، وهي فعالية تسوق تستمر ليومين وتوفر لأعضاء برايم خصومات مذهلة من خلال تقديم آلاف الصفقات على المنتجات التي يحتاجون إليها ويحبونها، بما يشمل العلامات التجارية المفضلة لديهم، والأشياء الضرورية عبر كل فئة من الألعاب والإلكترونيات والأزياء وأجهزة أمازون وغير ذلك الكثير.

وتقدم الشركتان للعملاء في دولة الإمارات ممن لديهم عضوية "أمازون برايم" استردادًا نقديًا بقيمة 20٪ على شكل بطاقة هدايا يمكن الاستفادة منها خلال فعالية "يوم برايم" في 13-14 أكتوبر، عند الدفع باستخدام ماستركارد.

وقال جيريش ناندا، مدير عام "ماستركارد" في الإمارات وسلطنة عُمان: "يتيح التعاون بين ماستركارد وأمازون الإمارات للمتسوقين إمكانية التعامل مع سوق تجارة إلكترونية توفر لهم قيمة إضافية. وسوف تعزز هذه الشراكة رحلة التحول الرقمي التي نخوضها في وقت تتغير فيه طريقة تفاعل المستهلكين مع المنتجات والخدمات والعلامات التجارية. يبحث المستهلكون اليوم عن تجارب أكثر راحة وأمانًا وسرعة تلبي احتياجاتهم عند اتخاذ قرارات الشراء".

وستمكّن البنوك المشاركة حاملي البطاقات المؤهلين من الوصول إلى رابط الاسترداد من أجل تفعيل هذه الميزة. وإلى جانب مزايا التسوق والصفقات الحصرية، التي تشمل التوصيل المجاني والسريع خلال يوم واحد على منتجات "برايم".

ويستفيد أعضاء "برايم" من خدمة التوصيل المجاني لملايين المنتجات المتاحة على أمازون الإمارات من أمازون الولايات المتحدة عند الشراء بقيمة تزيد عن 100 درهم، فضلًا عن المحتوى الترفيهي الغني عبر منصة "برايم فيديو"، التي تسمح للأعضاء بمشاهدة وتنزيل الآلاف من الأفلام والمسلسلات الحائزة على جوائز.

ومع الزيادة المطردة في معدلات التجارة الإلكترونية، تلتزم ماستركارد بتعزيز إجراءات الأمان لخدمة المستهلكين والتجار على حدٍ سواء، وذلك من خلال تقنية الترميز المتقدمة التي توفرها، والتي تضمن للمستهلكين أعلى درجات السلامة أثناء التسوق عبر الإنترنت.

وكانت أمازون أعلنت خلال شهر يونيو الماضي عن البدء باستخدام تقنية الترميز من ماستركارد في عملياتها على مستوى العالم حرصًا منها على توفير تجربة سلسة لعملائها عند التسوق عبر الإنترنت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات