انطلاق معرض الطباعة ثلاثية الأبعاد بمجمع الشارقة للابتكار

صورة

ينطلق، الأحد، معرض للطباعة ثلاثية الأبعاد ينظمه مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، إذ يعد هذا المعرض أحد أكبر المعارض المتخصصة بهذه التكنولوجيا في الشرق الأوسط، ويستمر حتى الحادي عشر من ديسمبر المقبل، ويفتتح أمام الزوار يومياً من الساعة 8 صباحاً حتى الساعة 8 مساءً في المقر الرئيسي لمجمع الشارقة للأبحاث والتكنولوجيا والابتكار، وتعرض معظم النماذج المطبوعة في المنطقة الخارجية من المبنى بالإضافة إلى مناطق داخلية للقطع الصغيرة والمتوسطة، من خلال مشاركة واسعة لكبرى الشركات ومراكز بحث عالمية متخصصة في هذه التقنية منها (شركة بروتو 21، جنريشن 3D، 3d me، شركة الترا تيك،3d Hub، إكسبلورر 3D، كريت بوت، سينتريكس، شركة توين ديتيف، شركة أكسيونا، شركة سيكسكوا، مختبرات أمينسا، شركة جامبو، شركة بيد إل إل سي)، بالإضافة إلى العديد من المختبرات المتخصصة والخبراء.

 

ثقافة

ويأتي تنظيم المعرض عملاً بالتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في جعل البحث العلمي والابتكار ثقافة دائمة في إمارة الشارقة. إذ سيوفر المعرض صورة شاملة لهذه التكنولوجيا والصناعة الفريدة التي تحظى باهتمام عالمي لفرصها في القطاعات المتعددة. فمن المتوقع أن يؤدي تطبيق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد إلى تغيير عملية الإنتاج في مختلف القطاعات في السنوات القادمة.

كما ستنظم سلسلة من الندوات الافتراضية عبر الإنترنت تضم قادة صناعة الطباعة ثلاثية الأبعاد في منطقة الشرق الأوسط لبدء حوار بين القطاع الحكومي والصناعي والأوساط الأكاديمية بهدف تسريع التقدم والابتكار في هذه الصناعة في الشارقة.

وينظم مختبر الشارقة المفتوح للابتكار التابع للمجمع ورشة عمل لمدة 8 أسابيع للطلبة حول الطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث يمكنهم تعلم أساسيات الطباعة ثلاثية الأبعاد ليكونوا قادرين على طباعة ما توصلوا إليه من أفكار خاصة مع نهاية المعرض.

 

تطور

وأكد حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، أهمية تنظيم هذا المعرض في هذا الوقت لما تشهده هذه التكنولوجيا والصناعات المرتبطة بها من تقدم وتطور متسارع مع زيادة اهتمام الشركات العالمية المتخصصة على التواجد في المنطقة، إذ تسعى الشارقة لأن تكون مركزاً رئيسياً وحاضنة لكبريات الشركات العالمية في الطباعة الثلاثية واختباراتها، وذلك دعماً للمساعي الرامية إلى تعزيز ريادة الشارقة على خارطة الابتكار والتطوير والمعرفة عالمياً، ترجمة لرؤية صاحب السمو حاكم الشارقة. وقد بدأ المجمع في استقطاب شركات عاملة بقطاع الطباعة ثلاثية الأبعاد، مدعوماً بتوجهات واستراتيجيات إمارة الشارقة في هذا المجال، بهدف جعل الشارقة وجهة عالمية لهذه التكنولوجيا المتطورة التي تحمل فرصاً استثمارية مستقبلية واعدة.

حيث ترى الشركات العاملة في قطاع الطباعة ثلاثية الأبعاد في الإمارات بيئة استثمارية خصبة لتدشين استثماراتها بالقطاع، مستفيدة من توجهات الدولة في هذا المجال بالعديد من القطاعات أبرزها: الإنشاءات والصحة والتعليم، عبر بناء مصانع ومكاتب لها.

 

نقل الخبرات

وقال: «نعمل في المجمع مع شركاء لنا من كافة أرجاء العالم لنقل الخبرات في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، والتي يتوقع أن تسهم في رفد الاقتصاد العالمي بـ300 مليار دولار بحلول عام 2025. الأمر الذي يوفر الفرص المثيرة التي تنتظر كل المعنيين بالتكنولوجيا المتقدمة التي تقود صناعة التصنيع المضاف، ونتطلع من خلال شراكاتنا الدولية ومبادراتنا النوعية إلى إبراز دور الشارقة كمركز رائد للروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد في قطاع الإنشاء».

 

دور رئيسي

وأضاف: «إن الطباعة ثلاثية الأبعاد سيكون لها دور رئيسي في مستقبل العديد من القطاعات كالبناء والطب والطيران وغيرها، إذ تتم صناعة المنتجات عن طريق تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، التي تغير عالمنا بسرعة، والاحتمالات لا تنتهي، ونتطلع في مجمع الشارقة للابتكار إلى تعزيز مفهوم الابتكار من خلال تزويد الشركات الصناعية وتمكينها من الوصول إلى مجموعة واسعة من تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد بدءاً من الطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد وغيرها من أنواع الطباعة من خلال «مركز الشرق الأوسط للتصنيع الذكي» التابع للمجمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات