تأسيس مجلس أعمال إماراتي إسرائيلي قريباً

كشف إنريكي سيمرمان، رئيس غرفة التجارة الإسرائيلية الخليجية عن قرب الإعلان عن تأسيس مجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلية الذي تعمل على إنشائه الغرفة بالتعاون مع شخصيات إماراتية مرموقة.

وفي مقابلة مع نشرة أخبار الإمارات في تلفزيون دبي قال سيمرمان إن التعاون بين الإمارات وإسرائيل حدوده السماء في ظل تنوع المجالات المتاحة للشراكات والعمل المشترك لبناء المستقبل لمصلحة الأجيال المقبلة، مشيراً إلى أن أبرز الفرص للتعاون بين البلدين تكمن في صناعات الفضاء والزراعة والمياه والتكنولوجيا، بالإضافة إلى الطب.

وفي مجال الزراعة، أوضح سيمرمان أن إسرائيل طورت تقنيات متعددة في مجال زراعة الصحراء ويمكن الاستفادة منها في الدولة إلى جانب التقنيات التي طورتها شركات إسرائيلية لتحويل مياه الهواء إلى مياه للشرب مما يصب في مصلحة إيجاد موارد مائية جديدة للمنطقة ككل مستقبلاً، منوهاً إلى التعاون الحالي بين البلدين في المجال الطبي وتحديداً في مجال مكافحة فيروس "كوفيد-19".

وبالنسبة لقطاع السياحة، قال سيمرمان إن العديد من الإسرائيليين يعملون حاليا في الدولة على تجهيز البنية التحتية بما يشمل شركات ومكاتب لاستقبال السواح، لافتاً إلى أن العديد من السياح الإسرائيليين سيزورون دبي والإمارات بعد انتهاء أزمة "كوفيد 19".

وقال: الإمارات مركز عالمي في عدة مجالات، وهناك رغبة واسعة لدى الكثير من الإسرائيليين لزيارة دبي وأبوظبي".

وأكد رئيس غرفة التجارة الإسرائيلية الخليجية أن هذه المرحلة تشكل حدثاً كبيراً ويتم خلالها كتابة تاريخ جديد من قبل الإمارات وإسرائيل.

مشيراً إلى وجود العديد من الاتفاقيات قيد الإعداد، ونوه إلى أن هناك خطة لإقامة مباراة كرة قدم بين أكبر الفرق من الدولتين، وهو حدث رياضي عالمي وتاريخي ويترك أثراً كبيراً على المنطقة ككل.

وتوقع أن تحذو دول أخرى حذو الإمارات بعد إدراك الأثر الإيجابي لاتفاقية السلام التي أبرمتها الدولة مع إسرائيل.

معرباً عن أسفه في تشكيك البعض بالسلام بعد سنوات من الحروب والصراعات والنزاعات، وأمل أن يدركوا مستقبلاً أن الإمارات وإسرائيل تفتحان فصلاً جديداً وستغيران التاريخ.

وقال سيمرمان: دبي مدينة مذهلة وفريدة من نوعها، ومن لم يزر دبي فلا يدرك الشعور الحقيقي لزيارتها، إذ قد سمع الجميع عن الأبراج والمباني الشاهقة فيها، لكن قد لا يدرك البعض أن دبي هي أكثر مكان تتمتع بالأمن والأمان للعمل والحياة، وهي مدينة عصرية تتمتع بتعايش وسلام بين كافة الجنسيات من مختلف أنجاء العالم، وهو أمر مذهل، وينتابني الشعور أنني مرحب بي هنا، فدبي والإمارات نموذج للتعايش ومركز عالمي.

وأضاف: لقد عملت قيادتا البلدين في الإمارات وإسرائيل على أن يكون السلام ليس فقط على مستوى الحكومات بل على مستوى الشعبين أيضاً، لذا فإن السلام هذه المرة لن يكون "بارداً" على غرار الاتفاقية الموقعة مع دول أخرى سابقاً. وكلي أمل أن معاهدة السلام بين الإمارات ستكون قدوة للعالم ونموذجاً للمزيد من المعاهدات التي ستأتي مستقبلاً.

 

كلمات دالة:
  • مجلس أعمال،
  • قطاع السياحة،
  • الزراعة،
  • صناعة الفضاء،
  • الإمارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات