تايلاند: إكسبو دبي فرصة للاجتماع مع العالم ثانية بعد «كوفيد 19»

قالت أجارين باتانابنتشي، السكرتير الدائم في وزارة المجتمع والاقتصاد الرقمي بتايلاند، والمفوض العام لقسم جناح تايلاند في إكسبو دبي، إن التغييرات تشهدها البشرية تجعلنا حريصين على الالتفات إلى الداخل لرعاية أنفسنا، لكن بعد عام واحد من الآن سيوفر إكسبو دبي منصة استثنائية لنجتمع من خلالها بالعالم مرة ثانية، وإنها بحق فرصة لنا للاستجابة للكيفية التي تغير بها عالمنا والمضي سوياً لمعالجة أولويات ملحة مثل تغير المناخ.

وفي 1 أكتوبر 2021 حتى 31 مارس 2022، سيعيد إكسبو إلى العالم أجمع ميزة الالتقاء معاً بروح من التضامن والتفاؤل، إنه يمثل منتدى عالمياً يُظهر مدى الحاجة والرغبة في التغيير الإيجابي ويزخر بالفرص الملموسة لتحقيق ذلك على أكمل وجه.

ونوهت باتانابنتشي، إلى إن مشاركة تايلاند في إكسبو تعبر عن التزامنا بالمساعدة في تعزيز مستقبل متطور ومستدام، حيث يجب على الجميع أن يلعبوا دورهم في هذه المجال، لأنه من خلال الاعتراف بإنسانيتنا المشتركة، سنقوي تنسيق هدفنا ونسرع من تقدمنا المشترك. ومن خلال إكسبو سنكون قادرين على عرض إنجازاتنا والاحتفال بها كونه المكان الذي يوسع أهدافنا إلى أبعد حد ممكن. تحديات

تحديات

وأشارت إلى أنه في الوقت الذي نتعامل فيه مع تداعيات أزمة (كوفيد 19)، يواجه العالم العديد من التحديات بما في ذلك ضمان مستقبل صديق للمناخ وإمدادات غذائية مستدامة والمساواة في الوصول إلى التعليم والرقمنة والرعاية الصحية. لذلك يُعد إكسبو فرصة غير مسبوقة لإيجاد حلول تعاونية للتغلب على هذه التحديات.

والجناح بعنوان «موبيلتي فور فيوتشر» ويقدم تجربة متعددة الحواس في 4 قاعات عرض. ولن يختبر الزوار الثقافة والتقاليد الفريدة للبلاد والجمال الطبيعي فحسب، بل سيختبرون أيضاً التطور التكنولوجي والابتكار الرقمي اللذين سيحولان المملكة إلى مركز للتنمية الرقمية بجنوب شرق آسيا.

وقالت: اكتمل بناء الهيكل الرئيسي للجناح بنسبة ٠٠١%، ونحافظ بدقة على عملنا بما يشمله من الديكور والتصميم الداخلي وإعدادات المعرض على المسار الصحيح عبر تعديل عمليتنا لتتوافق مع اللوائح الإماراتية المتعلقة بـ (كوفيد 19)، حرصاً منا على سلامة فريق تايلاند والآخرين في الموقع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات