تعاون بين موانئ دبي و«جافزا» وجمعية الهند لمصنعي البلاستيك

محمد المعلم

شاركت موانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات، والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، مع جمعية "كل الهند لمصنعي البلاستيك"، في مؤتمر افتراضي بعنوان «تمكين قطاع البلاستيك في الهند للوصول إلى العالمية»، حيث جرت مناقشة التطورات المستجدة في تجارة البلاستيك دولياً، وتبادل الأفكار حول تخطي العقبات والعوائق الرئيسة لتطوير هذا القطاع.

مشاركون

وشارك في المؤتمر نخبة من كبار المنتجين والمصنعين المتخصصين في الصناعات التحويلية للبلاستيك من جميع أنحاء العالم، واستعرضوا خبراتهم ومعارفهم حول أفضل الممارسات وأحدث التقنيات المستخدمة في الصناعة، مؤكدين رسوخ العلاقة بين الهند ودولة الإمارات في هذا القطاع، كما سلط رافين جولياني، مدير إدارة تطوير الأعمال بموانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات، الضوء على آفاق تسهيل الوصول إلى الأسواق الدولية عبر مبادرة «الجسر الهندي- الإماراتي»، التي أطلقتها موانئ دبي العالمية، في حين ناقشت ابتسام الكعبي، رئيسة قسم المبيعات في «جافزا»، دور المنطقة الحرة في مساعدة قطاع التجارة، وتعزيز سلسلة التوريد إقليمياً للمواد والسلع، التي تساعد في تمكين تصنيع البلاستيك للشركات الهندية.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لـ«جافزا»: «كونه مركزاً لوجستياً وصناعياً، توفر المنظومة المتكاملة في جبل علي اتصالاً متعدد النطاقات بالأسواق الدولية، ويمتاز بتوافر سلسلة إمداد دولية مرنة ومبسطة، مدعومة بعمليات موانئ دبي العالمية المنتشرة، عبر 40 دولة.

وقد حفزت صناعة البلاستيك الهندية منذ نشأتها الكثير من التفاؤل، وحققت نمواً متسارعاً وتنوعاً على مر السنين، وبلغت صادرات البلاستيك الهندية 7.04 مليارات دولار بين أبريل 2019 ويناير 2020؛ وساعدتنا جمعية "كل الهند لمصنعي البلاستيك" على تطوير شراكاتنا وتعاوننا. وتعد هذه فرصةة بالنسبة لنا لجمع رؤى المعنيين بصناعة البلاستيك، للتأكيد على مساهمتنا في دعم القطاع في الهند، والشرق الأوسط والعالم.

مشروع

وقال شاندراكانت توراكهيا، رئيس جمعية «كل الهند لمصنعي البلاستيك»: مشروع «الجسر الهندي- الإماراتي» يلبي احتياجات الساعة الملحة والعاجلة، الأمر الذي يوفر فرصة تجارية وتنموية مهمة لقطاع البلاستيك؛ عبر الاستفادة من محفظة المرافق والقدرات اللوجستية الواسعة لموانئ دبي العالمية، إضافة إلى المناطق الصناعية في الإمارات والهند وحول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات