ارتفاع مؤشر مديري المشتريات في الإمارات لأعلى مستوى في 11 شهرا

سجل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي الصادر عن مجموعة "أي. أتش. أس.ماركت" في الإمارات، ارتفاعاً من 49.4 نقطة في شهر أغسطس إلى 51 نقطة في سبتمبر.

وتعد هذه القراءة الأعلى للمؤشر في الإمارات منذ 11 شهراً، والتي تعكس توسعاً جديداً في القطاع الخاص غير المنتج للنفط.

ويُعرف مؤشر "أي. أتش. أس.ماركت"  بكونه مؤشرا مركبا يعدل موسمياً ويتم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط.

وذكر التقرير الصادر عن المجموعة أن الشركات الإماراتية أفادت بزيادة أخرى في الإنتاج في نهاية الربع الثالث، ما يمدد سلسلة النمو إلى 4 أشهر.

يشار الى أن التوسع قد تسارع منذ شهر أغسطس، لكنه ظل أضعف من أعلى مستوى له مؤخراً في شهر يوليو.

وكان ارتفاع مستويات النشاط مدعوماً بالارتفاع القوي في الأعمال التجارية الجديدة، حيث سجلت الشركات انتعاشاً إضافياً في طلب المستهلكين بعد تخفيف قيود فيروس كورونا، كما أفادت الشركات بارتفاع مبيعات التقدير للمرة الثانية فقط في 8 أشهر، لكنها لم تشهد سوى زيادة طفيفة بشكل عام.

وأشارت البيانات الأخيرة لمؤشر مديري المشتريات إلى أن الشركات الإماراتية غير المنتجة للنفط شهدت تحسناً متجدداً في اقتصاد القطاع الخاص في شهر سبتمبر.

وسجل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي أعلى من 50 نقطة للمرة الثالثة فقط منذ طرح تدابير الإغلاق الخاصة بفيروس كورونا، وذلك مدفوعاً بزيادة أسرع في مستويات الإنتاج وزيادة إضافية في الأعمال الجديدة.

وبحسب التقرير، كانت معدلات الطلب مدفوعة جزئياً بالخصومات التي وصلت إلى أقوى مستوياتها منذ نهاية عام 2019.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات