«طيران الإمارات» تقود تعافي صناعة السفر عالمياً

????? ??????? ???? ????? ??? ????? ??????

على الرغم من أن «جائحة كوفيد 19» أبعدت غالبية الطائرات من الأجواء النيوزيلاندية، فإن طيران الإمارات حافظت بكل جدارة على تألق مكانة علامتها التجارية البارزة في السوق النيوزيلاندية بحسب ما أفادت منصة «News Hub» الإخبارية النيوزيلاندية، التي قالت إن طيران الإمارات تشتهر بطائراتها العملاقة A380 ومنتجاتها التجارية فائقة الفخامة ومن الدرجة الأولى ورحلاتها الطويلة بشكل مدهش من دون توقف لمدة 18 ساعة، في وقت أكدت فيه شركة الطيران أنها باقية في سوق نيوزيلاندا لفترة طويلة.

وتقول طيران الإمارات أيضاً إن خدماتها في أوتياروا تحظى بالأولوية، أثناء الجائحة وما بعدها - حيث تستكشف طرقاً جديدة محتملة خارج نيوزيلاندا بعد الوباء، عندما يكون سوق السفر الجوي الدولي مليئاً بالفرص الجديدة.

وفي لقاء مع المنصة الإعلامية استهل كريس ليثبريدج، مدير طيران الإمارات - نيوزيلاندا حديثه بوصف «كوفيد 19» بأنها «أكبر كارثة واجهتها الصناعة في التاريخ، كاشفاً عن الخطط التي وضعتها شركة الطيران على مدار السنوات القليلة المقبلة - خاصة بالنسبة لهذا الجزء من العالم.

مسيرة التعافي

وقال ليثبريدج إنه على الرغم من الضربة الكارثية التي تعرضت لها الصناعة، فإن طيران الإمارات تعمل على ضمان إبقائها على دوران العجلات من خلال عدم المكوث جاثمة على مدارج المطار بلا حراك، وإنما إبقاء نفسها في طليعة حملة تعافي صناعة السفر عالمياً، مضيفاً أن العالم سيندهش من عدد الطائرات التي تحلّق. لدينا أسطول من 258 طائرة، ولدينا حوالي 115 طائرة تطير بالفعل. إنها إعادة تشغيل لشبكة الركاب، ونحن نطير بالفعل إلى 85 وجهة، ويبدو أن هذا يتزايد أسبوعياً، وكلما تبدأ وجهات جديدة، يخلق المزيد من الطلب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات