إعلان أسماء 50 عضواً في "الاقتصاديين الشباب" بدورته الأولى

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشفت المؤسسة الاتحادية للشباب عن أسماء 50 شاباً وشابة ممن تم انتسابهم إلى الدورة الأولى من برنامج "الاقتصاديين الشباب" الذي تم إطلاقه أخيراً تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وانتهت لجان تقييم وطنية ضمت في عضويتها عبد الله لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، وعلياء المزروعي، مدير عام هيئة الموارد البشرية بأبوظبي، وسعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، وعدداً من الكوادر الكفاءات المتخصصة، من فرز قوائم المرشحين للالتحاق بالبرنامج من شباب الإمارات، الذين تجاوز عددهم أكثر من 650 مرشحاً، إذ تم إجراء المقابلات في مقري مركز شباب أبوظبي ومركز شباب دبي بأبراج الإمارات، لاختيار 50 مرشحاً ومرشحة لمرحلة الاعتماد النهائية ممن تنطبق عليهم شروط ومعايير المشاركة، الذين سيباشرون غداً رحلة تدريب عملي مكثف مع المنظمات الاقتصادية والمؤسسات الوطنية والدولية.

ويهدف البرنامج إلى توعية الشباب الإماراتي بأهمية التخصص في المجال الاقتصادي، وبناء وإعداد قيادات وطنية قادرة على قيادة المجالات الاقتصادية العصرية المتعددة، إلى جانب تفعيل دور الشباب الإماراتي لبناء اقتصاد المستقبل، وتسليحه بالمعرفة اللازمة حول التوجهات الاقتصادية والخبرات العالمية.

وستنطلق أولى فعاليات البرنامج غداً بلقاء خاص مع معالي عبد الله بن طوق وزير الاقتصاد، ومعالي شما المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب، وسعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب.

وفي هذا السياق، أكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، أن عملية تمكين الشباب وتزويدهم بالمهارات والمعرفة اللازمة في جميع المجالات ليصبحوا قادة فاعلين في مستقبل دولة الإمارات تأتي على رأس أولويات حكومتنا الرشيدة التي قدمت الدعم اللامحدود لقطاع الشباب لإيمانها العميق بقدرتهم الحقيقية على التميز والابتكار، وتقديم نماذج مُلهمة ومعطاءة لشباب العالم.

وأضافت معاليها: "يشكل القطاع الاقتصادي ركيزة أساسية للمسيرة التنموية لدولتنا، واليوم ومن خلال مبادرة "برنامج الاقتصاديين الشباب"، سنعمل على تمكين الشباب من ابتكار حلول مناسبة للتحديات التي يواجهها هذا القطاع والاستفادة من الفرص التي يقدمها، فضلاً عن الإسهام في النهوض به إلى أعلى المستويات من خلال أفكار ورؤي الشباب المتجددة، والمواكبة لمتطلبات المستقبل، وبما يضمن تأسيس جيل شاب من الكوادر الاقتصادية المواطنة".

بدوره، قال سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب: "إن برنامج الاقتصاديين الشباب شهد إقبالاً واسعاً من الشباب للمشاركة والاستفادة من الدورات التدريبية التي سيقدمها لمنتسبيه، ممن سيكون لهم دور الريادة مستقبلاً في المشاركة تطوير منظومة الاقتصاد الوطني، وتقديم نموذج اقتصادي إماراتي مبتكر قائم على قدرات وإمكانات الشباب، والمساهمة بتعزيز التمكين والإشراك الشبابي في القطاعات الاقتصادية".

وأوضح النظري أن البرنامج سيركز على توفير الفرصة للشباب المشاركين لدراسة محتوى اقتصادي غني بالتعاون مع أكثر من عشرين شريكاً من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، كما يتيح للملتحقين إمكانية الحصول على تدريب مهني معمق، والمشاركة كذلك في مؤتمرات اقتصادية داخل وخارج الدولة، كما سيشهد البرنامج تخصيص مرحلة لدراسة ومناقشة مجموعة من أبرز الكتب والتقارير المعنية بعلوم الاقتصاد والتطورات والمتغيرات العالمية، بمشاركة نخبة من القيادات المعنية بالعمل الاقتصادي من القطاعين الحكومي والخاص وستكون لدى المشاركين فرصة للقاء بعض القيادات البارزة.

وأشاد النظري بالتعاون الوثيق مع العديد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص المعنية بالمجال الاقتصادي في الدولة للخروج ببرنامج تدريبي متكامل سيقدم ما يزيد عن 60 دورة وورشة تدريبية متخصصة في مختلف الحقول والمجالات الاقتصادية واللقاءات مع القيادات والخبراء وصناع السياسات والزيارات الميدانية لبيوت الخبرة الاقتصادية الوطنية والعالمية على مدار 3 أشهر؛ وليسهم في تمكين وتأهيل الشباب لصناعة نموذج اقتصادي وطني فعال في ظل المتغيرات الدولية المتسارعة، ودعم استعدادات الدولة للخمسين والوصول إلى مستهدفات الرؤية المئوية 2071.

وتضم قائمة شركاء البرنامج: وزارة الاقتصاد، والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، ودائرة التنمية الاقتصادية في دبي، ومركز دبي المالي العالمي، وسوق دبي المالي، ومركز الإمارات للبحوث والدراسات الاستراتيجية، ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وشركة إعمار العقارية، وشركة مبادلة للاستثمار، وصندوق النقد الدولي، والمركز الإقليمي للمساعدة الفنية للشرق الأوسط "ميتاك" التابع لصندوق النقد الدولي، وبنك ستاندرد تشارترد، وبنك HSBC وشركة بترول أبو ظبي الوطنية أدنوك، و"سي إن بي سي" عربية، وبلومبيرغ، ومجلة هارفارد بيزنس ريفيو، وهيكل ميديا، ومؤسسة ومضة لريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والبرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وسي إف إيه.

50 مشاركاً

وتضم قائمة المنتسبين في الدورة الأولى من البرنامج نخبة من الشباب المتميزين في مختلف المجالات الاقتصادية، سواء من خلال تجاربهم الأكاديمية أو العمل كرواد أعمال ومحللين ماليين واقتصادين ومصرفيين وخبراء ومستشارين وباحثين ومديري مشاريع ومديري إدارات ورؤساء أقسام وطلبة متميزون من حملة الدكتوراه والماجستير، ويمكن الاطلاع على معلومات هذه الكوكبة من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للمؤسسة الاتحادي للشباب school.youth.gov.ae/yep

ويشارك في هذه الدورة كل من عبد الله عيسى الملا – الذي يعمل مستشاراً في شركة برايس ووترهاوس كوبرز للاستشارات المالية والإدارية، وعبد الله حياب الكتبي، الذي يعمل كمساعد جهاز أبوظبي للاستثمار، وعبد الله محمد العامري، محلل أول في شركة مبادلة للاستثمار، وعبد الله ناصر المنصوري والذي تخرج حديثا بدرجة البكالورويس في الاقتصاد والمالية من جامعة بنتلي في الولايات المتحدة، عبد الله راشد المهيري، رئيس قسم الاقتصاد السياسي في مركز دبي للأمن الاقتصادي، وعبد الله صلاح خوري، محلل تمويل الصادرات والأصول في بنك "إتش إس بي سي" الشرق الأوسط المحدود، وعبد الله يوسف الحمادي الذي يعمل كمحلل بحوث أول في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وأحمد سعيد النقبي -الذي يعمل كمحلل مالي في هيئة الأوراق المالية والسلع، وعلي ناصر لوتاه، متداول مساعد في بنك الإمارات دبي الوطني، وحدة الأسواق العالمية والخزينة، وأمل أحمد الصاروخ - تنفيذي تسويق في وزارة المالية، فارس نادر حسن والذي يعمل كرائد أعمال من خلال شركتي "إي والس" استديو و"جواب" للاستشارات الاقتصادية والإدارية، وفاطمة داود الحمادي، مدير اول المالية والشؤون الإدارية في صندوق الوطن، وحمد علي الماجدي، مستشار استثمار في بنك دبي التجاري، وحمدة محمود الزرعوني التي تعمل كمساعد محلل مالي في هيئة الأوراق المالية والسلع، وحمدان حمد العامري، الذي يعمل كمحلل في جهاز أبوظبي للاستثمار، وهدى يوسف آل علي التي تعمل كمحلل مالي في شركة ارنست ويونغ للاستشارات المالية والإدارية، وحميد عبد الله كنجي، رئيس قسم الاقتصاد البيئي في هيئة البيئة في أبوظبي، وإيمان إبراهيم أستادي -مهندسة معالجة في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وجاسم يحيى المرزوقي، مدير أول في سوق أبوظبي العالمي، وخليفة مطر النيادي محلل مالي أول في شركة مبادلة للاستثمار، ومهند علي الصباحي الذي يعمل كمدير إدارة في شركة دبي القابضة، وماجد سعيد عبدالغفار الذي يعمل كاستراتيجي أول في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ومنصور نبيل عبدالغفار المدير التنفيذي في شركة الساحل الأخضر العقارية، ومريم محمد الهاشمي التي تعمل كمساعد في مكتب المدير العام في اكسبو 2020 دبي، ومحمد عبد الله الهاشمي الذي يعمل مديراً مساعداً، شركة مبادلة للاستثمار، ومحمد خليفة الرميثي الذي يعمل محلل أداء في جهاز أبوظبي للاستثمار، ومحمد عمر الجعيدي الذي يعمل محللاً أول لبرامج تخصصية في أكاديمية أبوظبي الحكومية، ومحمد يونس الخوري، طالب الاقتصاد والرياضيات في جامعة ويسكونسن ماديسون في الولايات المتحدة الأمريكية، ومحمد جعفر سبت، مدير علاقات الخدمات المصرفية للشركات في بنك "إتش إس بي سي" الشرق الأوسط المحدود، ومحمد سلطان جناحي، مدير أول في سلطة دبي للخدمات المالية، ونجود فيصل نجد خريجة في الاقتصاد والدراسات القانونية من جامعة نيويورك أبوظبي، وسعيد عبد الله أهلي، محلل مخاطر تنفيذي في مركز دبي للأمن الاقتصادي، وسعيد خلفان المرر، مدير محفظة مبتدئ في جهاز أبوظبي للاستثمار، وسناء حسين المرزوقي، مدير مشاريع في المكتب التنفيذي في دبي، والشيخ عبدالعزيز النعيمي مدير قسم التراخيص الاقتصادية في دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان، وشمسة علي آل علي مدير مساعد في دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، وديمة محمد الخوري الذي يعمل كباحث احصاءات حسابات قومية في مركز الإحصاء في أبوظبي، ويوسف يعقوب المنصوري الذي يعمل كباحث قانوني رئيسي في القيادة العامة لشرطة دبي، وعائشة سعيد السوقي الذي يعمل كباحث بيئي في وزارة التغير المناخي والبيئة، وبطي ناصر الشامسي، محلل مالي في شركة "ارنست ويونغ" للاستشارات المالية والإدارية وإسراء طارق المطوع محلل سياسة ضريبية في الهيئة الاتحادية للضرائب، وجواهر عبيد آل علي، محلل أول في دائرة المالية حكومة أبوظبي، وخالد جمعة بلهول مدير مشاريع أول في المجلس التنفيذي في دبي ومنصور علي الصباحي مدير قسم التطوير التجاري في هيئة الطرق والمواصلات، ومحمد طارق المطوع خريج جامعة مانشستر البريطانية في الأعمال الدولية والتمويل والاقتصاد، ومحمد شهاب الزرعوني طالب العلوم السياسة والاقتصاد في الجامعة الأمريكية في واشنطن، ونهيان محمد الظاهري، رئيس القسم الاقتصادي في سفارة الإمارات في الرياض، وقيس بدر السويدي الذي يعمل كخبير مساعد في وزارة التغير المناخي والبيئة، ورفيق كمال جعرور الذي يعمل كمستشار ضريبي في شركة "ديليوت" للاستشارات المالية والإدارية في الولايات المتحدة الامريكية، وراشد عتيق المري، رئيس قسم الاقتصاد المحلي في مركز دبي للأمن الاقتصادي، وروضة سعيد الدرعي محلل منهجيات وعينات في مركز الإحصاء  في أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات