الحدث يعزز دبي والإمارات على خارطة السياحة العالمية

يعزز إكسبو 2020 دبي من موقع دبي والإمارات على الخارطة السياحية العالمية وخلال الفترة الماضية وبهدف استقبال المزيد من الزوار ودعماً لسياحة الأعمال والمعارض تم بناء مركز دبي للمؤتمرات في إكسبو 2020 لتوفير مكان مميز يتسع لـ 15 ألف شخص ويكون محركاً مهماً لنمو قطاع خدمات الأعمال، ويجذب زائرين من الداخل والخارج ويشجع على بناء اقتصاد متنوع ومستدام .

وفي قلب دبي الجنوب التي ستستضيف الحدث العالمي الأروع، وعن التأثير الإيجابي لإكسبو 2020 دبي واستعداد المنطقة التي ستستقبل العالم في الأول من أكتوبر 2021 ولمدة 6 أشهر لتحتفي بإنجازات الإنسانية وتشهد تأسيس مرحلة جديدة من النمو والتطور، قال خليفة الزفين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب وعضو اللجنة العليا لإكسبو 2020:

«تتخذ قيادتنا الرشيدة من إكسبو 2020 منصة للتأكيد على مكانة دبي كواحدة من أكثر الوجهات المفضلة عالمياً في مختلف المجالات.

وهو ما يدفعنا إلى تضافر جهودنا مع مختلف مؤسساتها لإنجاح هذا الحدث، وتقديم نسخة استثنائية تبعث على الفخر والاعتزاز في نفوسنا. لقد عملت دبي الجنوب منذ انطلاقتها على تجسيد هذه الرؤى والاستراتيجيات بمراعاتها مختلف هذه الأبعاد منذ أن وضعت الإطار العام لمفهومها، وصولاً إلى ما حققته من إنجازات في مختلف مراحلها وتقديم تجربة ملهمة للفرد والمجتمع والكيانات التجارية التي تتخذها مقرًا لها، وحرصت على توفير مختلف عوامل النجاح وتعزيز الإنتاجية والازدهار للجميع تحت مظلتها».

وجهة للاستثمار

وأضاف: «إننا على يقين تام من أن الحدث سيلعب الدور الأكبر لتحقيق طموحاتنا لإبرازه جاذبية الإمارة كوجهة واعدة للاستثمار الأجنبي المباشر، ما سينعكس إيجاباً على جميع قطاعاتنا الرئيسية التي يجري تطويرها حالياً، بما في ذلك العقارات والقطاع اللوجستي والطيران. وسيبرز المعرض نجاح رؤيتنا من خلال موقعنا الاستراتيجي بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي، واعتمادنا على طاقاتنا البشرية الواعدة وتحفيز الإبداع والابتكار، والإسهام في ترجمة شعاره (تواصل العقول وصنع المستقبل)».

وبهدف نقل ملايين الزوار بطرق مريحة وراقية وآمنة وسريعة وممتعة ذات إطلالات خلابة إلى موقع إكسبو 2020 دبي كانت الحاجة ضرورية لتوفير بنية تحتية متميزة للمواصلات تضمن سلاسة الحركة، وهذا ما قامت بتوفيره هيئة الطرق والمواصلات بدبي في تسهيل الوصول إلى الموقع من خلال إضافة «مسار 2020» إلى الخط الأحمر لمترو دبي، وكذلك إنشاء محطة مترو ستنقل 46 ألف راكب كل ساعة من وإلى إكسبو 2020 وبالإضافة إلى ذلك تم تطوير شبكة طرق هائلة، وتوفير خدمات نقل متعددة وهو أمر يجعل دبي تشهد مرحلة جديدة ومهمة من التقدم.

وقال معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، وعضو اللجنة العليا لإكسبو 2020: «أنجزت هيئة الطرق والمواصلات معظم المشاريع الإنشائية للطرق والمواصلات ضمن الخطة المتكاملة لتلبية متطلبات استضافة دبي لإكسبو 2020 دبي.

حيث دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في يوليو الماضي (مسار 2020) لتمديد الخط الأحمر لمترو دبي من محطة «جبل علي» إلى موقع إكسبو 2020 بطول 15 كيلومتراً، وبتكلفة تفوق 11 مليار درهم، كما استكملت الهيئة في الربع الأول من العام الجاري جميع مراحل مشروع الطرق المؤدية لموقع إكسبو، بتكلفة تفوق 3 مليارات درهم، تضمنت تقاطعات شارع إكسبو، وتطوير تقاطع شارع الشيخ محمد بن زايد مع شارع إكسبو، ومداخل موقع معرض إكسبو 2020 من شارع الشيخ محمد بن زايد، وتقاطع شارع إكسبو مع شارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان، وتقاطعات شارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان في منطقة دبي للاستثمار مع شارع اليلايس، وتقاطع شارع الإمارات مع شارع إكسبو».

وأضاف أن الهيئة تقوم حالياً بتطوير 14 محطة ومواقف للحافلات تخدم إكسبو 2020، وستخصص حافلات لنقل الركاب من محطات محددة في دبي وباقي إمارات الدولة، بواقع رحلة كل 15 دقيقة من المحطات في دبي في أوقات الذروة، وتمتاز الحافلات المخصصة لنقل زوار إكسبو، بمطابقتها للمواصفات الأوروبية الخاصة بالانبعاثات الكربونية «يورو 6»، وتوفير شاشات تفاعلية تعمل باللمس لعرض معلومات فورية عن رحلة الحافلة».

تسارع الاستعدادات

وقال داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي، وعضو اللجنة العليا لإكسبو 2020: «مع تسارع وتيرة الاستعدادات لاستقبال فعاليات إكسبو، تتضافر جهود مختلف مؤسسات الدولة، لإنجاح هذا الحدث الضخم، لتعلن عن جاهزيتها التامة عبر الانتهاء من مشاريعها النوعية لاستقبال هذا الحدث العالمي، حيث قامت بلدية دبي بتنفيذ مشاريع الري والزراعة في الطرق المؤدية والمحيطة لإكسبو وعلى موقع تبلغ مساحته 2,450,000 متر مربع.

كما تعمل بلدية دبي على تنفيذ عدد من المشاريع الاستراتيجية لتلبية الاحتياجات المستقبلية لإمارة دبي استعداداً لاستضافة الحدث، وأهمها مشروع النفق العميق الأول من نوعه في المنطقة، والذي يغطي مناطق واسعة من الإمارة لتشمل منطقة مطار آل مكتوم ومنطقة إكسبو وكذلك كل ما يتعلق بالأمور اللوجستية لاستضافة هذا الحدث الكبير ليكون ملتقى العالم في دبي مرحبين بهم على أرض المستقبل والإنجازات التي لا حدود لها».

استشعار الزخم

وقال محمد العبّار، مؤسس «إعمار العقارية» وعضو اللجنة العليا لإكسبو 2020: «لا شكّ في أن إكسبو 2020 هو الحدث الأبرز الذي ستستضيفه المنطقة، وسيمثّل دعماً قوياً لمختلف القطاعات في الدولة، بما في ذلك قطاع العقارات الذي بدأ بالفعل استشعار زخم المعرض، وهو ما انعكس في تعافيه السريع من تبعات أزمة (كوفيد19) التي ألقت بظلالها على جميع القطاعات، ونحن من جانبنا مستعدون تماماً لدعم الفعالية بكل ما نمتلكه من جهد وطاقة، لأننا نعلم بأن نجاحه سينعكس إيجاباً على جميع القطاعات، إلى جانب أنه سيكون دعماً كبيراً للاقتصاد الوطني».

تقنيات ذكية

في إطار توظيف التقنيات الذكية لضمان انسيابية الحركة المرورية في دبي استعداداً لاستقبال الحدث العالمي أنجزت هيئة الطرق والمواصلات في دبي في عام 2017 مركز التحكم الموحد لأنظمة النقل والطرق، الذي يعد أحد أكبر وأحدث مراكز التحكم في العالم، من حيث توظيف التقنيات الذكية، وقدرته على التحكم والسيطرة والتكامل بين جميع وسائل النقل المختلفة الحالية والمستقبلية.

ويساعد المركز على التخطيط السليم للتنقل في دبي ويعزز قدرتها على مواجهة تحديات النقل المختلفة في الإمارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات