ريم الهاشمي: حلول مبتكرة أفضل لكوكبنا

مع سنة على انطلاق إكسبو 2020 دبي في أكتوبر من العام المقبل، جدد منظمو الحدث الدولي التزامهم بجمع العالم بروح المشاركة والابتكار من أجل بناء مستقبل قوي مستدام للبشرية جمعاء.

ومن وحي صور تبيّن مدى التقدم الذي تحقق في الموقع، يظهر إكسبو 2020 مستعداً لاستضافة الاحتفال العالمي بإبداع البشرية وثقافتها وابتكاراتها وقدرتها على تجاوز التحديات. وسينظم الحدث العالمي الأكبر من نوعه بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بيوبيلها الذهبي لتأسيسها.

خبرات عالمية

على مدى 6 أشهر بين أول أكتوبر 2021 و31 مارس 2022، سيجلب إكسبو 2020 خبرات محلية وإقليمية وعالمية لتنظيم حدث لا يتكرر، من شأنه أن يلهم الجميع لترك إرث حقيقي يعود بالنفع على الأجيال المقبلة، سواء محلياً أو عالمياً.

وطيلة أشهر إكسبو الستة التي ستحفل ببرنامج من الفعاليات المعمارية والفنية والترفيهية والتكنولوجية، ستتاح الفرصة للملايين التعرف على الروابط بين الثقافات وفرص الأعمال والحلول التي تهدف لتحقيق مستقبل أفضل لكل سكان الكوكب.

محطة مهمة

ومع وصول رحلة إكسبو إلى هذه المحطة المهمة، قالت معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي: لم توفر قيادتنا الرشيدة من توجيه أو جهد أو مورد ليكون إكسبو 2020 دبي المنصة المعبرة عن كل ما تمثله الإمارات من قيم وطموح وإرادة وعزيمة لصنع مستقبل لنا، لمنطقتنا وللعالم تفخر به الأجيال.

وأمام إكسبو مهمة واضحة وهي بث روح الأمل، وخلال الأسابيع المقبلة، سنبدأ في نشر تفاصيل وأفكار جديدة عن الفضاء والصحة والرفاهية والسفر والاتصال، وغيرها من الموضوعات التي تمثل ركائز أساسية بالنسبة لهذه النسخة من إكسبو الدولي. ونأمل أن يشاركنا الجميع لنحقق الهدف الذي يقام من أجله إكسبو، وهو جمع العالم معا في أكتوبر من العام المقبل لوضع مسار الإنسانية والكوكب الذي يحتضنها على الطريق الأمثل نحو حياة كريمة للجميع.

وأضافت أنه مع احتفالنا بتبقي عام على الانطلاق، أريد أن أشكر كل من عمِل بجد وتفانٍ لتنظيم نسخة استثنائية من إكسبو من المشاركين الدوليين، إلى الجهات الحكومية، إلى موظفي إكسبو وعماله الذين عملوا بلا كلل وبقوا ملتزمين بتنظيم هذا الحدث الرائع.

هي رحلة لا مثيل لها وتستحق ما بُذل من أجلها، وبعد 365 يوماً بالتحديد، سنرحب بملايين الزوار، سنرحب بالعالم. وينطلق أول إكسبو يقام على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا في أول أكتوبر 2021 ويستمر لستة أشهر حتى 31 مارس 2022، وسيتيح فرصاً لاستكشاف أفكار متميزة، وتشكيل روابط جديدة والتصدي بشكل جماعي لأبرز التحديات التي تواجه العالم في زمننا هذا، بما فيها قضايا الصحة والرفاهية والتغير المناخي والتطوير الحضاري والمساواة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات