اتفاق لتعزيز الشراكة طويلة الأمد بين «مبادلة» و«سيلفر ليك»

أعلنت، أمس، شركة «مبادلة للاستثمار»، وشركة «سيلفر ليك» الشركة العالمية للتكنولوجيا، تعزيز الشراكة القائمة بينهما، وذلك من خلال إطلاق استراتيجية استثمار طويل المدى، بقيادة «سيلفر ليك»، وباستثمار قدره مليارا دولار من «مبادلة».

وتتميز الاستراتيجية الجديدة بمدى استثماري طويل الأمد، يصل إلى 25 عاماً، وهي مصممة، بحيث تتيح الاستثمار بمرونة في مختلف هياكل الاستثمار والمناطق الجغرافية والقطاعات، وكذلك في جميع أشكال التمويل والفرص الاستثمارية بمختلف مراحلها، وذلك بما يتماشى مع تركيز «سيلفر ليك» على بناء وتطوير شركات ناجحة، تعود بالفائدة على جميع الشركاء.

واستحوذت «مبادلة» على حصة أقلية في «سيلفر ليك». وقد سبق للطرفين العمل معاً في عدد من الاستثمارات مثل «انديفر»، و«وايمو» (شركة لإنتاج تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة، تابعة لألفابيت)، وشركة جيو بلاتفورمز الهندية.

فرص متميزة

وقال خلدون المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في مبادلة: «كوننا مستثمراً عالمياً أدركنا منذ وقت مبكر الفرص المتميزة، التي يتيحها الاستثمار في قطاع التكنولوجيا، ونحن سعداء بإطلاق هذه الشراكة الاستراتيجية مع»سيلفر ليك«، إحدى أبرز مؤسسات الاستثمار المرموقة في قطاع التكنولوجيا، للاستفادة من الفرص الاستثمارية في هذا القطاع وخارجه.

نسعى لأن نكون على استعداد للاستفادة من هذا التحول المتسارع نحو التكنولوجيا الرقمية والفرص الاقتصادية الناشئة عن ذلك، ونرى أن»سيلفر ليك«هي الشريك المناسب، وأن هذا النموذج الاستثماري هو السبيل الأمثل لتحقيق هذه الأهداف».

استراتيجية مبتكرة

وقال إيجون دوربان وجريج موندري، الرئيسان التنفيذيان لـ«سيلفر ليك»، نيابة عن الشركاء التنفيذيين للشركة: «سعداء بتعزيز علاقتنا بالفريق المتميز في شركة»مبادلة«، والتي تتفق معنا في رؤيتنا التي تقوم على الاستثمار طويل المدى في أبرز قطاعات الأعمال. ومكننا دعم مبادلة من إطلاق استراتيجية مبتكرة وغير مسبوقة من حيث مداها الزمني».

وبدأت مبادلة الاستثمار في قطاع التكنولوجيا العالمية في 2007 باستحواذها على حصة كبيرة في شركة «إيه إم دي»، ثم بإنشاء شركة «غلوبل فاوندريز»، ثاني أكبر مصنع لأشباه الموصلات في العالم. كما تم إبرام عدد من الشراكات الأخرى،

طباعة Email
تعليقات

تعليقات