تطبيقات ذكية لرفاهية سكان دبي

تعتمد دبي مبدأ التنوّع، ويتحقق ذلك في مزيجها السكاني أو فيما تقدمه لسكانها وزوارها من رفاهية وفي الاقتصاد بشكل عام، ولأن سكان الإمارة اعتادوا هذا المبدأ الراسخ في صميم شخصية دبي، فهم بحاجة دوماً إلى التنوّع في تجارب الفخامة وخوض تجارب جديدة في وجهات جديدة لم يعهدوها من قبل.

وانطلاقاً من هذا المبدأ انتشرت في الآونة الأخيرة تطبيقات على الهواتف الذكية تديرها شركات ناشئة قائمة في دبي، تتيح لمستخدميها من سكان الإمارة خوض أكثر من تجربة ترفيهية في القطاع نفسه بدلاً عن تكرار التجربة نفسها.

وتعتمد فكرة التطبيقات الجديدة على إتاحة الاشتراك لمستخدمها في أكثر تجربة فخمة من التجارب المتعلقة بنمط الحياة ومقابل سعر أرخص من سعر الاشتراك في تجربة واحدة، فعلى سبيل المثال، تتيح بعض التطبيقات لمستخدميها الاشتراك في صالات فخمة عدة للياقة البدنية في دبي وبقيمة تقل عن قيمة الاشتراك في صالة واحدة.

ومن أبرز هذه التطبيقات «بريفيلي»، «كلاس باس»، «انترتينر» وانضم إليها أخيراً التطبيق الجديد «إكس باي أو جيه لايف ستايل» ويتمتع مستخدمو «بريفيلي»، الذي يُعد الأبرز والأشهر بين هذه التطبيقات بالعضوية في عدد غير محدود من منتجعات وشواطئ دبي، ومرافقها الفخمة الأخرى كحمامات السباحة، صالات اللياقة البدنية وصالونات التجميل الراقية وغيرها.

ويقول لارس جوهانسن، مؤسس الشركة الناشئة التي تدير «بريفيلي» ورئيسها التنفيذي: شهدنا نمواً متواصلاً على مدى السنوات الخمس الماضية، فقد بدأنا بثمانية فنادق فقط وعدد قليل من الأعضاء في دبي واليوم، يتيح «بريفيلي» لمستخدميه دخول أكثر من 60 منتجعاً فاخراً، 31 شاطئاً وألف صالة للياقة البدنية. وأضاف أنه خلال الأشهر الأخيرة التي أعقبت تفشي «كوفيد 19»، لاحظنا ميل أعضائنا إلى اكتشاف تنويعة أكبر من التجارب والوجهات، لكسر الملل الذي أصابهم من اضطرارهم للبقاء في المنزل بسبب الجائحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات