جهود دؤوبة لأسواق رأس المال بدبي للتميز في علاقات المستثمرين

يكتسب نشاط علاقات المستثمرين أهمية متزايدة في سياق الجهود الرامية إلى توطيد الصلات بين الشركات المدرجة في أسواق رأس المال في دبي والمجتمع الاستثماري على المستويين المحلي والعالمي. ويعكُف كل من سوق دبي المالي وبورصة ناسداك دبي على تنفيذ برنامج شامل للتميز في مجال علاقات المستثمرين، وذلك لتشجيع الشركات المدرجة على التوسع في هذا المجال.

وتوفر البورصتان منظومة متكاملة لأسواق رأس المال في دبي تتيح للشركات المدرجة والمستثمرين على حد سواء بنية أسواق مالية عالمية المستوى.

ويتضمن برنامج التميز في مجال علاقات المستثمرين العديد من المبادرات، بما في ذلك تنظيم مؤتمرات المستثمرين العالمية بصورة منتظمة منذ العام 2007، تطوير حلول ذكية لتمكين الشركات المدرجة من التواصل بسلاسة وفعالية مع المستثمرين، تنظيم ورش العمل التعليمية وإصدار الأدلة العملية، إضافة إلى تنظيم برامج لتأهيل الخريجين المواطنين للعمل في مجال علاقات المستثمرين.

وقد سلطت البورصتان الضوء على النجاحات التي حققها برنامجهما المشترك للتميز في مجال علاقات المستثمرين خلال فعاليات مؤتمر وجوائز جمعية الشرق الأوسط لعلاقات المستثمرين 2020 الذي اختُتمت فعالياته اليوم.

وألقى حسن السركال، الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي، الكلمة الافتتاحية لجلسة العمل حول "تعزيز القيمة لأصحاب المصلحة"، ركزت على الدور الحيوي لعلاقات المستثمرين في تمكين الشركات المدرجة من تعريف المستثمرين بنجاحاتها وتطورات أعمالها، بما يوفر للمستثمرين رؤية واضحة حول الشركة المعنية وأدائها المالي وصولاً إلى تزايد اهتمام المستثمرين بها وتدفق المزيد من الاستثمارات إليها وبالتالي خلق المزيد من القيمة.

وتعليقاً على المشاركة النشطة لسوق دبي المالي في فعاليات المؤتمر، قال حسن السركال: "نحرص دوماً على التعاون مع كافة الجهات المعنية والهيئات التنظيمية لتشجيع الشركات المدرجة على التميز في مجال علاقات المستثمرين. وقد لعبت جهودنا في هذا الصدد دوراً مفصلياً في جعل وظيفة علاقات المستثمرين إلزامية ضمن إطار عمل حوكمة الشركات المدرجة. وعلاوة على ذلك، فإننا نشجع الشركات المدرجة على التفاعل مع الطلب المتزايد من قبل المؤسسات الاستثمارية العالمية على الاستثمار المرتبط بالحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية، وأطلقنا مؤشراً خاصاً لهذا الغرض، كما نحث الشركات على التوسع في إصدار التقارير حول ممارساتها في مجال الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية."

وبدوره قال حامد علي، الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي ونائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي: "لقيت مبادراتنا المتعددة في مجال علاقات المستثمرين ترحيباً وتجاوباً ملفتين من قبل الشركات المدرجة مما أسهم في نشر أفضل ممارسات علاقات المستثمرين على نحو متزايد خلال السنوات الماضية. ونحن نشجع وندعم توسع الشركات في تبني تلك الممارسات وانتهاج سياسة الباب المفتوح في التعامل مع المستثمرين الحاليين والمحتملين بما يسهم في اجتذاب المزيد من الاستثمارات ويعزز مكانة دبي الرائدة كمركز حيوي لأسواق رأس المال عبر إتاحة الفرصة للشركات على المستوى الإقليمي للاستفادة من منصات الإدراج المتعددة التي توفرها أسواق رأس المال في دبي."

وقد قدمت فهيمة البستكي، نائب رئيس تنفيذي ورئيس قطاع تطوير الأعمال في سوق دبي المالي، عرضاً تعريفياً حول نجاح الشركات الإقليمية في تطبيق استراتيجياتها المؤسسية وتعزيز حضورها على المستوى العالمي بالاستفادة من البنية المتطورة التي توفرها أسواق رأس المال في دبي.

وتجدر الإشارة إلى أن جهود سوق دبي المالي المثمرة والداعمة لتوطيد علاقات الشركات المدرجة مع المستثمرين، وبخاصة المؤسسات الاستثمارية العالمية، أسهمت في تحقيق نمو مستدام لملكية المستثمرين الأجانب من إجمالي القيمة السوقية على مدى السنوات الماضية لتصل حالياً إلى 19%. ويحافظ المستثمرون الأجانب على نشاطهم الملفت في السوق من خلال استحواذهم على نصف تداولاته، كما يمثلون ثلث قاعدته الاستثمارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات