أبوظبي ودبي أكثر المدن الذكية إقليمياً

تصدّرت كل من أبوظبي ودبي، مدن المنطقة في مؤشر المدن الذكية 2020، الصادر عن مركز التنافسية العالمي، التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية (IMD).

وبحسب المؤشر، الذي يعتمد على دراسة مسحية تركّز على رأي السكان في الخدمات المتوفرة في مدينتهم، ومواءمة السياسات التكنولوجية مع احتياجات المواطنين، تقدمت أبوظبي 14 مرتبة في مؤشر هذا العام، لتحلّ في المرتبة 42 عالمياً، أما دبي، فتقدمت مرتبتين، لتحلّ في المرتبة 43 مباشرة بعد أبوظبي.

وعالمياً، احتلّت كلّ من سنغافورة وهلسنكي وزيورخ، صدارة المؤشر، في عام شهد تراجعاً في أداء العديد من المدن الأوروبية، بسبب توابع جائحة «كوفيد 19»، وتأثيرها في حياة السكان في تلك المدن.

ويرتكز المؤشر على كيفية إدراك السكان لنطاق وتأثير الجهود المبذولة، لجعل مدنهم ذكية، وتحقيق التوازن بين الجوانب الاقتصادية والتكنولوجية، مع الأخذ بعين الاعتبار، الأبعاد الإنسانية. ويسعى التقرير الذي يهدف أن يكون مرجعاً وأداة للعمل على بناء مدن شاملة، ذكية، وديناميكية، إلى المساهمة في سدّ الفجوة بين تطلّعات واحتياجات السكان، والتوجهات السياسية في طريقة بناء المدن.

وذكر التقرير، أن سكان كلّ من أبوظبي ودبي، كانوا أكثر رضا عن أداء مدينتيهم والخدمات التي توفرها، من سكان كلّ من طوكيو وباريس وروما، وبكين وأوساكا، ويعود السبب في ذلك، إلى تقييمهم الإيجابي لجهود الحكومة، ونجاحها في تبني التقنيات الذكية، لتحسين حياة المواطنين في مدنهم، بالإضافة إلى رضاهم عن بيئتهم الحضرية والخدمات المقدمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات