«المالية» تطلق جيلاً جديداً من «الدرهم الإلكتروني»

أعلنت وزارة المالية، أمس، عن إطلاق الجيل الثالث من منظومة الدرهم الإلكتروني، بالتعاون مع مجموعة جديدة من الجهات الحكومية، والبنوك الوطنية، لتسهيل عملية تحصيل رسوم وعوائد الدولة، وتوفير خيارات أكثر للمتعاملين، تمكنهم من تسديد رسوم الخدمات الحكومية، وأداء معاملاتهم بشكل ميسر، وضمن أعلى درجات أمن المعلومات.

وذلك انطلاقاً من جهودها الدؤوبة لرفع مستويات تقديم الخدمات في الجهات الحكومية، وتوفير قنوات دفع إلكترونية جديدة ومتطورة، لمواكبة التحول الرقمي على مستوى الخدمات المالية.

وأشارت وزارة المالية، إلى أن جميع المتعاملين أصبح بإمكانهم الآن دفع رسوم الخدمات الحكومية، باستخدام الدرهم الإلكتروني الجديد. وشملت المرحلة الجديدة للمنظومة، وزارتي الاقتصاد والمالية، ومصرف الإمارات للتنمية، ودائرة المالية في عجمان، وغرفة تجارة وصناعة دبي، وجامعة زايد، بالإضافة إلى العديد من البنوك الوطنية، منها بنوك «دبي التجاري» و«أبوظبي الأول» و«أبوظبي الإسلامي» و«رأس الخيمة» وبنك الفجيرة.

تطور متسارع

وقال يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية: «شهدت منظومة الدرهم الإلكتروني، منذ إطلاقها، تطوراً متسارعاً، مجسدة أفضل الممارسات المتبعة عالمياً في أنظمة التكنولوجيا المالية والدفع الرقمي، وانطلقت نحو آفاق واعدة، حيث وفرت للمتعاملين مستويات غير مسبوقة من المرونة والأمان، للارتقاء بمستوى رضاهم وسعادتهم، بما يتماشى مع مستهدفات رؤية الإمارات 2021».

وأضاف: «تحرص وزارة المالية على مواصلة العمل والتنسيق مع كافة شركائها الاستراتيجيين، لرفع مستويات الخدمات في مختلف الهيئات والجهات الحكومية، وتوفير قنوات دفع إلكترونية جديدة ومتطورة، تسهم في تعزيز التحول الرقمي في الدولة، وتعزز من مكانتها إقليمياً وعالمياً في مؤشرات التنافسية العالمية، ومجالات الحكومة الذكية والاقتصاد المعرفي والرقمي، بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة، ووفقاً لمرتكزات مئوية الإمارات 2071».

التحول الرقمي

ومع الارتقاء في مستويات التحول الرقمي لمنظومة الدرهم الإلكتروني، أصبح بإمكان المتعاملين الآن، تسديد الدفعات وإنجاز المعاملات مباشرة، من خلال تحميل تطبيق الدرهم الإلكتروني «مباشر» على هاتفهم الذكي، من دون بطاقات، ما يوفر لهم كفاءة عالية، وإمكانية وصول غير مسبوقة، وكل ما عليهم، هو ربط حسابهم المصرفي في أحد البنوك المشاركة في المنظومة مع التطبيق.

ويشمل الجيل الجديد من الدرهم الإلكتروني، 3 بطاقات ذات مزايا مختلفة، منها «بطاقة هلا»، وهي بطاقة تناسب المتعاملين الجدد من الأفراد الراغبين في الدفع لمرة واحدة، حيث لا تتطلب التسجيل، ولا حتى تقديم الوثائق، ويمكن تعبئتها برصيد يصل لغاية 3500 درهم بحد أقصى، و«البطاقة الذهبية»، وهي بطاقة مسبقة الدفع بخيارات متعددة لتعبئة الرصيد، وتناسب معاملات الدفع المتعددة.

والمدفوعات المنتظمة، وتتطلب التسجيل لإتاحة مستوى أمان إضافي، و«البطاقة المتميزة»، وهي بطاقة مسبقة الدفع، قابلة للتخصيص، وتتطلب التسجيل، وتناسب المتعاملين من الأفراد والشركات من أصحاب الأرصدة العالية، من دون حد أقصى لتعبئة الرصيد.

تحول هائل

وشهد الدرهم الإلكتروني منذ عام 2016، نمواً هائلاً، في ما يتعلق بإيرادات الخدمات الحكومية الاتحادية المحصلة بالدرهم الإلكتروني، حيث تراوحت حوالي 7.6 مليارات درهم في 2016، وتجاوزت حاجز 22 مليار درهم عام 2019، كما تم إنجاز 49 مليون معاملة باستخدام بطاقات الدرهم الإلكتروني في عام 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات