المدير التنفيذي لـ «دبي الجنوب للعقارات» لـ «البيان الاقتصادي»:

تسليم 800 وحدة بمشروع «النبض» للملاك

كشف نبيل الكندي المدير التنفيذي لشركة دبي الجنوب للعقارات، عن تفاهمات متقدمة مع شركات تطوير عقاري لتشييد مشاريع متعددة الاستخدامات، مشدداً على أن الوقت الراهن يفرض العمل بدقة متناهية للغاية عند تطوير أي مشاريع. وقال في تصريحات لـ «البيان الاقتصادي»: إن نهاية العام الجاري ستشهد الإعلان عن بعض هذه المشروعات.

موضحاً أنه جرى أخيراً تسليم 800 وحدة بمشروع النبض للملاك، فيما وصل عدد المتعاملين مع المشروع إلى 1000 مستثمر، وأن الطلب على المساحات التجارية في المشروع يزداد بعدما افتتحت 300 شركة مكاتبها في المشروع، الذي يشهد أيضاً تطويرات على صعيد مخططات «مول النبض» ومرافق الضيافة الجديدة.

مراحل تالية

وأكد أنه تم الانتهاء من مشروع «النبض»، وبدأ السكان الانتقال إلى الوحدات التي تم تسليمها، مع تركيزنا في الوقت الراهن على تحسين المراحل التالية من المشروع ذاته، بما في ذلك مجموعة إضافية من مساحات التجزئة والمرافق المجتمعية والحدائق والمساحات العامة والمساحات الخضراء.

وعلى المدى البعيد، وفي إطار مخططنا الرئيسي، سيكون «مول النبض» أحد المشاريع المخطط لها، مع إضافة مسجد ومرافق للضيافة.

ويقدم مشروع «النبض» معياراً جديداً للسكن عالي الجودة بأسعار معقولة. ويمتد على مساحة طابقية إجمالية تتجاوز المليون قدم مربع، وتم تعزيزه بالعديد من الصالات الرياضية، و8 حمامات سباحة وغيرها الكثير من المرافق مع استخدام أفضل المواد في عالم البناء.

وذكر أن «النبض» سجل مستوى استثنائياً من الطلب حيث توافد المشترون لحجز وحداتهم عند إطلاق المبيعات، وكان هدفنا توفيرها لأقصى عدد من الأشخاص، وبالفعل زاد عدد عملائنا على 1000 مشترٍ في المشروع. وقدمنا خطة دفع ميسّرة عند الإطلاق، إضافة إلى خطط دفعات لاحقة بعد التسليم.

الإيجار المنتهي بالتملك

وقال: إن الإيجار المنتهي بالتملك ليس مفهوماً جديداً، لذلك قمنا بتطبيق هذا النظام لتنشيط الاستثمار العقاري في المجتمع، كما أردنا منح الناس فرصة لامتلاك منازلهم في غضون 10 سنوات، بدلاً من دفع الإيجار فقط. وتتم العملية بشفافية كاملة، وتكون جميع الأسعار محددة مسبقاً.

وبما أنه لا يوجد مبلغ مقطوع يتم دفعه في أي مرحلة طوال فترة العقد، فلا يتم فرض أي قيود على المستأجر، ويمكنه التنازل عن الوحدة، ما يمنح الناس المرونة وراحة البال للخروج في أي وقت.

خدمات

وأضاف: حرصنا على توفير بنية تحتية جيدة للغاية. وانتهينا في الآونة الأخيرة من شارع إكسبو (المخرج 14)، الذي يتيح الوصول إلى المشروع في غضون 10 دقائق من شارع الشيخ زايد. وستتم خدمة المشروع من حافلات هيئة الطرق والمواصلات وخطوط النقل العام، إضافة إلى محطة مترو إكسبو، وخدمات النقل الداخلي بالحافلات.

وسيستفيد المقيمون والزوار من محطة إينوك للوقود، وورشة إصلاح سيارات، والعديد من المحلات المنتشرة في المنطقة. وحرصنا على دعم شركائنا الرئيسيين مثل مشروع «ماج بوليفارد 5» من خلال ربط البنية التحتية الرئيسية، وسنطلق أيضاً المزيد من المشاريع الجديدة لتلبية الطلب بالسوق.

سكني

وأعلن الكندي إنجاز المرحلة الثانية من مشروع «سكني» وتسليمها، وهي عبارة عن غرف مفروشة بالكامل ومجهزة بغرف طبية مخصصة، وغرف للعزل الصحي، وقاعات متعددة الاستخدامات، وتخدمها مصاعد ومناطق استقبال واسعة، ومرافق لغسيل الملابس، وخدمة واي فاي مجانية للسكان. ويشتمل المشروع على مركز تجاري بمساحة 10 آلاف قدم مربع سيتم افتتاحه قريباً.

صفقات

وقال: «أبرمنا صفقات تزيد مساحتها على 900 ألف قدم مربع العام الجاري، ما يعدّ دلالة للطلب المتزايد على المساحات المكتبية الموجهة للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات متعددة الجنسية.

وأظهر مركز الأعمال أيضاً نمواً ثابتاً حتى خلال الجائحة، مع انضمام أكثر من 300 شركة جديدة تم تسجيلها منذ بداية العام، للاستفادة من الحزم التحفيزية. وتماشياً مع تنامي الطلب، افتتحنا مركز أعمال جديداً بمساحة 2500 قدم مربع تقريباً، ويعتمد على مزيج من المكاتب الذكية والمكاتب الدائمة لتلبية جميع الاحتياجات».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات