وقود طائرات مستدام لتحسين الملاحة الجوية وتقليل مستوى الانبعاثات

حلّقت طائرة 8787-10 دريملاينر، كجزء من الشراكة بين شركة بوينغ، وشركة الاتحاد للطيران، ضمن برنامج ecoDemonstrator من سياتل، إلى شمالي تشارلستون، في جنوبي كارولينا، باستخدام 50000 غالون وقود طائرات مستدام مزيج، نسبته 50/‏50، بهدف تحسين الملاحة الجوية، وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وحلّقت طائرة 787-10، وهي الطراز الأحدث لدى شركة الاتحاد للطيران، والتي كانت تجري الرحلة الاختبارية النهائية، في إطار برنامج بوينغ 2020ecoDemonstrator، مستخدمة أول مزيج منتج تجارياً بنسبة 50/‏50 من وقود الطائرات المستدام والمنتظم، وذلك بهدف تقليل الانبعاثات الضارة بشكل أكبر.

كما استعرضت الرحلة العابرة للقارات، طريقة جديدة للتواصل في وقت واحد، وتحسين التوجيه بين كل من الطيارين ومراقبي الحركة الجوية، ومراكز العمليات التابعة للخطوط الجوية.

إنتاج

ويتم إنتاج وقود الطيران المستدام (SAF)، ومزجه بواسطة شركة World Energy، وهي واحدة من أكبر موردي الوقود الحيوي المتطوّرين وأقدمهم خدمة في أمريكا الشمالية. وتقوم الشركة بتزويد بوينغ بهذا الوقود بواسطة EPIC Fuels، المزود العالمي لوقود الطائرات والإمدادات والخدمات لمشغلي القواعد الثابتة (FBOs)، إلى جانب شركات الطيران التجارية والمطارات ومشغلي التزود بالوقود الأرضي.

قال محمد البلوكي، الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات التشغيلية في مجموعة الاتحاد للطيران: «تستخدم شركة الاتحاد للطيران بالتعاون مع بوينغ وشركائنا في وقود الطيران المستدام، شركة World Energy وEPIC، 50,000 غالون، يتضمّن مزيج 50/‏50 من وقود الطيران المستدام، علماً أنه أول مزيج يتم إنتاجه تجارياً، وكذلك الحد أقصى من المزيج مسموح به للرحلات التجارية.

وتعد هذه الخطوة غاية في الأهمية في قطاع الطيران، الذي سبق أن شهد العديد من الجهود من قبل المنتجين، الذين حاولوا إثبات جدوى إنتاج هذه الكميات من خلال مزيج 50/‏50. كما ساعدنا في إثبات أن ذلك أصبح ممكناً في الوقت الحالي، ويمكن أن يكون نقطة تحوّل للقطاع ككل.

وأضاف: «يعدّ هذا المثال خير دليل على مدى تعاون القطاع، بهدف التوصّل إلى الطيران والابتكار المستدامين. أما مشاركتنا في برنامج ecoDemonstrator، فهي فرصة مميّزة لتحريك عجلة صناعة الطيران، من أجل مستقبل مستدام».

تقنيات واعدة

يستخدم البرنامج تقنيات واعدة من المختبر، ويختبرها في الجوّ، بهدف تعزيز السلامة والاستدامة وتجربة المسافرين. وتستخدم جميع برامج اختبار رحلات الطيران الموجودة ضمن برنامج الوقود المستدام، من أجل تقليل البصمة البيئية للبرنامج من جهة، وإثبات جدواها للطائرات التجارية التي تحلّق في الوقت الحالي، وتلك التي سوف تحلّق في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات