«غرفة دبي» تستعرض دور التقنيات الحديثة في دعم أصحاب الهمم

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً، ممثلة بمركز أخلاقيات الأعمال، ندوة إلكترونية حول التكنولوجيا المساعدة لأصحاب الهمم لدعم عملهم عن بُعد، في ظل انتشار فيروس «كوفيد 19»، وذلك وسط مشاركة بارزة من ممثلي شركات القطاع الخاص في دبي.

ونظم الندوة الافتراضية فريق عمل «التنوع والشمولية» التابع لشبكة غرفة دبي للاستدامة، حيث هدفت الندوة للتعريف بالتقنيات المساعدة المختلفة في هذا المجال مثل الأدوات وبرامج التقنية والمنتجات، التي يمكن استخدامها لتمكين وتحسين والمحافظة على استدامة قدرات وإمكانات العمل لدى الموظفين من أصحاب الهمم.

واطلع المشاركون على تقنيات تساعد أصحاب الهمم على التواصل والتنقل وسهولة الوصول للأماكن والمعلومات، ما يجعل تجربة العمل عن بعد لهم تجربة سهلة وسلسة وخالية من التعقيدات والتحديات. وشارك في الندوة متحدثون خبراء يمثلون أبرز الشركات العاملة في دبي وأبرزهم الدكتورة آلي دانهيل، المؤسس الشريك والباحث في «Accessible AD»، وديبيكا جوبالاراو، منسقة خدمات إعادة التأهيل في مركز النور لتدريب وتأهيل الأشخاص من أصحاب الهمم، وعهود خلفان الشامسي، خريجة علاقات دولية من جامعة زايد.

وأشار المتحدثون إلى أن التقنيات المساعدة تعتبر جزءاً أساسياً لتحسين الأداء والاستقلالية والإنتاجية، والترويج للثقة الذاتية وتعزيز مستوى وجودة حياة أصحاب الهمم

وأشار الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي إلى أن «كورونا» وفرت طرحت لمجتمع الأعمال في كيفية توفير بيئة محفزة لأصحاب الهمم للعمل عن بعد، مؤكداً أن الندوة وفرت منصة مثالية للشركات الأعضاء في فريق العمل بشبكة الاستدامة لمشاركة أفضل الخبرات والممارسات لجذب وتوظيف والمحافظة على موظفيهم من أصحاب الهمم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات