12.3 مليار درهم محفظة «شروق» الاستثمارية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مروان السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» أن محفظة الهيئة، التي تجاوزت مسيرتها 10 أعوام حتى الآن وصلت إلى 12.3 مليار درهم، مشيراً إلى أن المشاريع السياحية شكلت نحو 80% من مشاريع الهيئة، حيث ركزت على مناطق ومدن عدة في الإمارة خصوصاً في المنطقتين الوسطى والشرقية مثل خورفكان وكلباء ومليحة، وذلك في إطار خطتها لتطوير قطاعي السياحة والضيافة في هذه المناطق بشكل خاص، ومختلف مدن الإمارة على وجه العموم.

وقال السركال في حديث خاص لوكالة أنباء الإمارات «وام»: إن «شروق» رسخت خلال تلك الفترة توجهات الإمارة في التنوع الاقتصادي، الذي عزز مكانتها كونها قبلة للاستثمار والسياحة والتجارة، وذلك ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتجسيداً لاهتمام سموه بالتنمية الشاملة والمستدامة، لافتاً إلى أن الهيئة ضمت إلى محفظتها الاستثمارية خلال العام الماضي 3 مشاريع جديدة للسياحة البيئية والضيافة الفاخرة بتكلفة 130 مليون درهم وهي «نزل الرفراف» و«نزل الفاية» و«واحة البداير»، ضمن علامة «مجموعة الشارقة للضيافة»، التي تتولى إدارتها وتشغيلها شركة «مسك من شذا».

وأوضح أنه رغم أن القطاع السياحي هو الأكبر ضمن محفظة الهيئة فلا بد من التأكيد على أن «شروق» لديها مشاريع مهمة مثل القطاع العقاري، بالشراكة مع كبرى الشركات المحلية والعالمية إلى جانب عملها في العديد من القطاعات الحيوية مثل النقل والتجارة والخدمات.

سياحة

وقال السركال: منذ انطلاقتها عززت «شروق» المشهد السياحي في الإمارة بالعديد من المشاريع المتميزة، من بينها المشاريع السياحية البيئية مثل مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية وكلباء للسياحة البيئية، إلى جانب إطلاق عدد من المنشآت الفندقية العصرية والمستدامة ضمن المشروعين، وهناك مشاريع رائدة عدة في مجال السياحة الترفيهية والبيئة المستدامة، تندرج ضمن خطة «شروق» التطويرية للعام الجاري 2020 حيث أطلقنا مؤخراً 4 مشاريع في كل من خورفكان وكلباء والذيد ومليحة، بهدف تلبية الطلب المتزايد على الوجهات الترفيهية والفندقية في مختلف مناطق الإمارة. وتؤدي الهيئة من خلال تطوير المشاريع السياحيّة دوراً مهماً في دعم رؤية الشارقة السياحيّة 2021 الرامية إلى زيادة التدفقات السياحية للإمارة إلى 10 ملايين سائح.

وفي تقرير أصدرته الهيئة، أمس، أكدت «شروق» مضيها قدماً في استكمال سلسلة مشاريعها العقارية والسياحية والتجارية والخدمية، التي أطلقتها مؤخراً.

مشاريع

وتشمل قائمة المشاريع التي قطعت فيها الهيئة أشواطاً كبيرة ليرى بعضها النور خلال العام الجاري، وبعضها الآخر في العامين المقبلين، «بيت الحكمة وواجهة كلباء ومدينة الشارقة المستدامة وأفنيوز مول الشارقة».

وجاء مشروع «بيت الحكمة» احتفاء بلقب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019، حيث تم إطلاقه في 23 أبريل 2019 يوم تتويج الشارقة باللقب الثقافي الأرفع عالمياً. والمشروع الذي عملت على تصميمه شركة «فوستر وشركاؤه» البريطانية سيحتوي على مكتبة تضم 105 آلاف كتاب.

الشارقة المستدامة

من خلال شراكتها الاستراتيجية مع «دايموند ديفيلوبرز» الشركة المتخصصة في تطوير المشاريع البيئية المستدامة في الإمارات تعمل «شروق» على تطوير مشروع مدينة الشارقة المستدامة، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في مارس 2019، والمدينة تبلغ تكلفة إنجازها ملياري درهم وتغطي مساحة 7.2 ملايين قدم مربعة.

ومن المشاريع التي يتم العمل عليها «جزيرة مريم» أحد أكبر المشاريع العقارية التجارية في الشارقة وتطورها شركة «إيجل هيلز الشارقة للتطوير»، التي تأسست بشراكة استراتيجية بين هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» وشركة «إيجل هيلز».

وهناك كذلك مشروع واجهة كلباء أكبر مشروع تجزئة وأول واجهة مائية متكاملة الخدمات في مدينة كلباء وتطوره شركة «إيجل هيلز الشارقة للتطوير».

قصر الخان

والمشروع الثالث الذي تطوره شركة «إيجل هيلز الشارقة للتطوير»، إلى جانب جزيرة مريم وواجهة كلباء مشروع «قصر الخان» إحدى أفخم وجهات الضيافة التراثية في الإمارات .

وتعمل «شروق» على تعزيز تجارة التجزئة في الإمارة من خلال مشروع «الأفنيوز- الشارقة»، الذي تطوره بالشراكة مع شركة «مباني الكويتية» في منطقة حيوية مطلة على ضاحية مغيدر بالشارقة ع.

كما تعمل «شروق» على تطوير 4 مشاريع سياحية جديدة في إطار خطتها لتطوير قطاعي السياحة والضيافة في المنطقتين الوسطى والشرقية بالإمارة، منها فندقان من فئة الخمس نجوم في المنطقة الشرقية، أحدهما قرب شاطئ خورفكان يضم 66 غرفة، والآخر قرب مشروع «واجهة كلباء».

وتعمل «شروق» بالتعاون مع هيئة البيئة والمحميات الطبيعية على تشييد فندق يوفر تجربة استثنائية في «السفاري» بالذيد يضم 60 غرفة، أما المشروع الرابع فهو «نزل القمر» الذي يقع ضمن «مليحة للسياحة البيئية والأثرية» والمتوقع الانتهاء من تشييده نهاية العام حيث يعد النزل الثاني بعد نزل الفاية، الذي افتتح العام الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات