"دبي للسياحة" تغلق 4 منشآت وتوقف تصاريح 14 أخرى لعدم الالتزام بالإجراءات الوقائية

  أكدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة" على ضرورة المحافظة على المكاسب التي حققتها حكومة دبي ضمن استراتيجيتها الخاصة بمرحلة العودة التدريجية للنشاط السياحي والتجاري، وحتى الوصول إلى ممارسة الحياة الطبيعية بشكل كامل وآمن في المدينة، وهو ما تطلب منها بذل المزيد من الجهد لتعزيز مكانة دبي كإحدى الوجهات الآمنة على مستوى العالم، والذي تكلل بحصول المدينة على ختم السفر الآمن من المجلس العالمي للسفر والسياحة. فيما ساهم إطلاق مبادرة "دبي الضمانة" (Dubai Assured) في منح الزوار والمقيمين المزيد من الطمأنينة بضمان امتثال الوجهات والأماكن التي يزورونها لبروتوكولات الصحة والسلامة العامة. 

وأوضحت "دبي للسياحة" أن القيادة الرشيدة تضع دائما صحة وسلامة أفراد المجتمع والزوار في مقدمة أولوياتها، لاسيما خلال هذه الفترة التي شهدت تحديات كبيرة ناجمة عن جائحة "كوفيد-19"، وهو ما يتطلب من الجميع التعاون الكامل واتباع التدابير الوقائية للحفاظ على الصحة العامة، والمضي قدما نحو مرحلة التعافي.

وحرصت الدائرة منذ بداية الأزمة وحتى هذه المرحلة على التواصل المستمر مع شركائها في القطاع، واطلاعهم على آخر المستجدات، وتزويدهم بالإرشادات والاشتراطات الضرورية لاستئناف الأنشطة السياحية بشكل تدريجي ضمن بيئة آمنة سواء للموظفين في الأماكن التي يتم فيها التعامل مباشرة مع الزوار أو للجمهور، مشددة على ضرورة عدم التهاون في تطبيقها أو التساهل مع المخالفين.  

وفي هذا الصدد تقوم فرق التفتيش التابعة للدائرة بجولات ميدانية على المنشآت الفندقية ومناطق الجذب السياحي للتأكد من التزامها بالإجراءات الوقائية والإرشادات المعتمدة من قبل اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وكذلك من الجهات المعنية حسب كل نشاط. وفي إطار جهودها الرامية إلى ضمان الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المُتبّعة للحد من انتشار الفيروس، قامت "دبي للسياحة" برصد بعض المخالفات، واتخذت الإجراءات المناسبة بحقها ومن بينها إغلاق 4 منشآت، وإيقاف تصاريح 14 منشأة، فيما تم توجيه إنذار نهائي لـ 19 منشأة.

وشددت الدائرة على ضرورة عدم التهاون أو الاستهتار بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، لاسيما أنه لم يتم التخلص من هذا الفيروس، وما زالت آثاره السلبية تطال دول العالم بأسره. كما دعت شركاءها بالتقيد بالإرشادات لضمان سلامة الجميع، وكذلك ضمان استمرارية الأعمال حتى يعود لقطاع السياحة زخمه. كما أكدت أنها ستكثف جهودها في التفتيش وتتبُّع مُخالفي الإجراءات الوقائية وتطبيق العقوبات اللازمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات