غرفة دبي تناقش الاعتبارات العملية والقانونية للأعمال في ظل "كورونا"

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي، مؤخراً بالتعاون مع "تايلر ويسينج فرع دبي" ورشة إلكترونية حول الاعتبارات العملية والقانونية للأعمال في ظل الظروف الحالية المرتبطة بتحديات انتشار كوفيد-19، وذلك وسط مشاركة واسعة من مختلف فئات مجتمع الأعمال وصلت إلى 278 مشاركاً.

وأدار الورشة الإلكترونية من تايلر ويسينج كل من جوليا أوفر، محام أول، وباول بلاكيواى، محام أول، وسيد زين الدين- محام، حيث تحدثوا عن أهمية إدراك الشركات للتأثيرات والتداعيات التجارية والقانونية لكوفيد-19 على أعمالهم، والإجراءات السريعة والحاسمة التي ينبغي اتخاذها لتخطي هذه المخاطر والتحديات المرتبطة بمعاملات المرحلة الحالية، وتلبية المتطلبات المتغيرة للأعمال.

وناقشت الورشة الإلكترونية المسائل القانونية الأساسية التي تواجه الأعمال اليوم ومنها استخدام التواقيع الإلكترونية وآلية توثيق المستندات لضمان استمرارية الأعمال والعلاقات التجارية، وإدارة شؤون الشركات عن بعد والتغيرات المطلوبة لسياسات الشركات، ومراجعة العقود الحالية لدراسة مدى احتوائها على بنود لمواجهة المتغيرات، والقوة القاهرة وتأثيرها على الأعمال والعلاقات التجارية، بالإضافة إلى الاعتبارات الأساسية لإلغاء العقود وتسوية المنازعات.

وأوضحت جهاد كاظم، مدير إدارة الخدمات القانونية في غرفة دبي أن بيئة الأعمال الحالية قد تغيرت تماماً بعد كوفيد-19، مشيرةً إلى أهمية تركيز الشركات على المتغيرات في عالم الأعمال، والتأقلم معها، والتعرف على الخطط والإجراءات التي يتوجب اتباعها للتخفيف من تأثيرات كوفيد -19 على قطاع الأعمال.

ولفتت كاظم إلى ان عدم تأقلم الشركات مع الواقع الجديد سيكون له انعكاسٌ سلبي على أداء هذه الشركات، وقدرتها على الإيفاء بالتزاماتها تجاه عملائها ومورديها وبيئة أعمالها، مؤكدةً ان الورشة الإلكترونية ستساهم في تسليط الضوء على الأساسيات القانونية والعملية لنشاط الشركات في الفترة الحالية، ومساعدتها على التكيف والنمو.

وبدوره قال باول بلاكيواى: "لقد خلق كوفيد-19 تحديات غير مسبوقة للأعمال حول العالم. واضطرت العديد من الشركات في شهر مارس لاتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة لمواجهة التحديات الفورية التي خلقها كوفيد -19. والآن حان الوقت للشركات لمراجعة سياساتها وممارساتها وإجراءاتها لضمان قدرتها على مواجهة التأثيرات الطويلة الأمد للجائحة".

وتنظم غرفة دبي بانتظام العديد من الورش التدريبية والتعريفية التي تهم قطاع الأعمال في الإمارة، وتساهم في تعزيز وعيهم بآخر التطورات والمستجدات القانونية والتشريعية التي تنظم بيئة الأعمال وتساهم بخلق بيئةٍ محفزةٍ لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات