إنجاز أولى مراحل توسعة ميناء خليفة بالربع الأول 2021

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت موانئ أبوظبي أمس إنجاز المرحلة الأولى لتوسعة ميناء خليفة خلال الربع الأول من العام المقبل، مشددة على أن مشروع التوسعة الذي انطلق في ديسمبر الماضي حقق تطوراً إيجابياً على الرغم من التحديات التي فرضتها الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة، ومن المتوقع أن يسهم بعد استكماله في زيادة كميات الشحنات التي تتم مناولتها بفضل توفير مراسِ إضافية في المياه العميقة وتحسين البنى التحتية.

وكشفت موانئ أبوظبي عن أنه تم إنجاز وتسليم أول 200 متر من جدار رصيف التوسعة وتجهيز أرض تبلغ مساحتها 175 ألف متر مربع ضمن المنطقة اللوجستية لميناء خليفة، كما تم تحقيق تقدم كبير في أعمال تطوير الرصيف الجنوبي لميناء خليفة المقرر استكمال أعماله خلال الربع الرابع من العام الحالي، حيث جرى إتمام نحو 80 % من أعمال التشييد المقررة ليصبح 650 متراً من جدار الرصيف، الذي يضم مرسيين اثنين بجانب ساحة المحطة التي تبلغ مساحتها 37 ألف متر مربع، جاهزاً للاستخدام قبل استقباله لأولى السفن.

استقطاب الشركات

وأفادت موانئ أبوظبي بأن مشروع توسعة ميناء خليفة يستهدف استقطاب شركات جديدة، وتعزيز الطاقة الاستيعابية للميناء لتلبية التوقعات المتنامية للمتعاملين، يسير بحسب الجدول الزمني المخطط لتنفيذه.

وأكدت موانئ أبوظبي أن مرافئ أبوظبي حققت تقدماً كبيراً في مشروع التوسعة، حيث تسلمت محطة الحاويات في الميناء في شهر مايو الماضي خمس رافعات جسرية جديدة، كل منها ذات حمولة تبلغ 90 طناً، ما سيؤدي إلى زيادة الطاقة الاستيعابية بصورة ملحوظة لتقترب المحطة من مناولة خمسة ملايين حاوية نمطية تقريباً بحلول أواخر العام الجاري.

تحول كبير

وقال سيف المزروعي، رئيس قطاع الموانئ في موانئ أبوظبي: إن توسعة ميناء خليفة ستعود بالفائدة على تعزيز القدرات التشغيلية في مناولة البضائع وتحسن سير الأعمال في الميناء، كما تجسد التزام موانئ أبوظبي الراسخ بإحداث تحول كبير في قطاع التجارة والخدمات اللوجستية في المنطقة. وأوضح أن إمارة أبوظبي أصبحت وبفضل التوجيهات الاستراتيجية لحكومتها الرشيدة، في موقع يتيح لها المساهمة في زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة ونمو إجمالي الناتج المحلي غير النفطي.

وأشار إلى أن موانئ إمارة أبوظبي تشكل بوابات لمنطقة الخليج العربي ونقاط انطلاق مثالية إلى الأسواق الأخرى في أنحاء العالم تربط بين الشرق والغرب.

مركز لوجستي

وتابع المزروعي: «لقد ساعدت إمكانات الربط متعددة الوسائط بين أبوظبي والأسواق العالمية عبر الوسائط البرية والبحرية والجوية بالإضافة إلى السكك الحديدية، في تعزيز مكانة أبوظبي كمركز تجاري ولوجستي رائد في منطقة الشرق الأوسط».

ونوه إلى أن إضافة مساحات جديدة بالقرب من جدار الرصيف ومرسى المياه العميقة في ميناء خليفة تتيح فرصاً جاذبة للمتعاملين، خاصة المنتجين الصناعيين الذين يحتاجون إلى أراضٍ ذات موقع متميز بالقرب من مدينة خليفة الصناعية، وأيضاً العاملين في مجال الشحن الراغبين في استيراد وتصدير وإعادة شحن بضائعهم من وإلى الأسواق العالمية عن طريق نقاط الربط متعددة الوسائط في ميناء خليفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات