«استثمر في الشارقة» يستعرض فرصاً للشركات بندوة مع مجلس الأعمال الصيني

عقد مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة»، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، مؤخراً، ندوة افتراضية بعنوان «خطة المحفزات الحكومية والفرص الاستثمارية للشركات»، بالتعاون مع «مجلس الأعمال الصيني» في الإمارات.

وجاءت الندوة في إطار جهود المكتب الرامية لتعريف الشركات الصينية العاملة في إمارة الشارقة والمستثمرين الصينيين المشاركين في الندوة، بمزايا وفوائد الحوافز والخدمات المتكاملة، التي توفرها المؤسسات والهيئات الحكومية في الإمارة، بهدف ضمان استدامة أعمال الشركات، حيث لاقت الحزم التحفيزية، التي أطلقتها حكومة الشارقة لدعم الشركات المتأثرة بتداعيات جائحة «كورونا» استحسان الشركات العاملة في الإمارة والدولة.

وشارك في الندوة، التي نظمت عن بعد عبر منصة «زووم»، الدكتور علي الظاهري، سفير الإمارات لدى الصين ومروان السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، ومحمد المشرخ، المدير التنفيذي لـ«استثمر في الشارقة»، وأحمد السويدي، رئيس قسم الاستثمار التجاري في دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، ويي شو، المستشار التجاري في القنصلية الصينية بدبي، وفرانك زهانغ، المدير العام لشركة «إكس سي إم جي»، في حين أدار الندوة دانيل شو، الشريك في مؤسسة «كينغ آند وود مالسونز» بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

علاقات راسخة

وأكد الدكتور علي الظاهري أن العلاقات الثنائية بين الصين ودولة الإمارات راسخة، مشيراً إلى احتفالهما بالذكرى السنوية الـ35 للعلاقات الناجحة بينهما في العام الماضي، حيث زاد الطرفان التبادل التجاري بينهما بنسبة 800 % خلال تلك الأعوام، لتتجاوز قيمة التجارة غير النفطية بينهما في العام 2019، الـ50 مليار دولار.

تعافي الإمارات

وقال مروان السركال: «أطلقت الشارقة برنامجاً تحفيزياً بقيمة 4 مليارات درهم، لمساعدة كل الشركات وخصوصاً المتوسطة والصغيرة والناشئة، وحرصت الشارقة على مراعاة الشفافية في برنامجها التحفيزي، لضمان دعم كل الشركات، والضيافة كانت من بين القطاعات الأكثر تضرراً، أطلق المجلس التنفيذي للإمارة الشارقة 47 محفزاً لدعم قطاعات الموانئ والمطارات، والتجزئة، والضيافة، والرعاية الصحية، حيث أنعشت هذه المحفزات الحياة الاقتصادية لجميع القطاعات، وساعدتها على التعافي بسرعة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات