حلول مبتكرة بمؤتمر السوق العقاري الإماراتي والسعودي

اختتم معهد دبي العقاري التابع لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، أعمال مؤتمر السوق العقاري الإماراتي والسعودي ما بعد «كوفيد 19» بالتعاون مع مركز القرار الذكي للتدريب في السعودية عبر «تقنية الاتصال عن بُعد».

واشتملت أهداف المؤتمر الذي أقيم على مدى يومين، على تحقيق الترابط والتواصل بين القطاعين الحكومي والخاص في الإمارات والسعودية، لتطوير المعرفة العقارية. وتمت مناقشة التحديات والحلول المبتكرة لمستقبل أفضل للأسواق العقارية لترسيخ الثقة والسعادة.

وقالت هند المري، المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري: يأتي هذا الحدث لتأكيد حرصنا على نشر المعرفة العقارية محلياً وإقليمياً وقيمنا لتعزيز التعليم والابتكار والتعاون، تماشياً مع رؤية قائدنا الاستثنائي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، التي تحثنا على التميز دائماً، ومن أهم أقوال سموه في التعليم: «نراهن على التعليم في سباق الأمم، والاستثمار في تنمية الإنسان هو الاستثمار الوحيد الذي لا يعرف الخسارة، وهدفنا أن نكون الأفضل في التعليم عالمياً».

وقال محمد بن علي البر، الرئيس التنفيذي لمركز القرار الذكي للتدريب وشريك المؤتمر: تبادل الخبرات والتجارب والآراء يمثل إحدى الركائز الأساسية في نجاح الأعمال، ومن هنا جاءت فكرة هذا المؤتمر لتخطي التحديات الحالية والمستقبلية في المجال العقاري.

وأظهر الاستطلاعات أن 78% من المستثمرين في سوق دبي العقاري في الوقت الراهن، هم ذاتهم المستثمرون في الفترة من 2008 ولغاية 2012، ووفقاً للاستطلاع، لا يزال المستثمرون وأصحاب الأعمال متفائلين، ويعود السبب في ذلك إلى التوقعات الإيجابية على المدى البعيد في سوق دبي العقاري، كما أظهر الاستطلاع ضرورة تقليل مساحة المكاتب بنسبة 50% تماشيًا مع نظام العمل عن بعد.

محاور رئيسية

قام المؤتمر على عدة محاور رئيسية: اقتصادي، تمويلي، تسويقي، تعليمي، تكنولوجي ، استراتيجي وتشريعي، واستثماري. واختتمت فعالياته بعدد من الدروس المستفادة والتوصيات المنبثقة من الحوارات المطروحة. وشهد المؤتمر الافتراضي مشاركة أكثر من 200 مشارك، إلى جانب نخبة من أبرز المتحدثين والخبراء في المجال العقاري من كلا البلدين لتطوير المعرفة العقارية التي تمثل جانباً مهماً من التعاون المشترك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات